رئيس التحرير: عادل صبري 07:15 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مصادر برلمانية: «تيران وصنافير» وراء استبعاد نواب من مؤتمر الإسكندرية

مصادر برلمانية: «تيران وصنافير» وراء استبعاد نواب من مؤتمر الإسكندرية

الحياة السياسية

جانب من المؤتمر الرئاسي الرابع في الأسكندرية

مصادر برلمانية: «تيران وصنافير» وراء استبعاد نواب من مؤتمر الإسكندرية

محمود عبد القادر 24 يوليو 2017 17:39

قالت مصادر برلمانية إن الرئاسة الجمهورية لم تقدم دعوات رسمية لعددٍ من نواب محافظة الإسكندرية لحضور مؤتمر الشباب الذي تشهده المحافظة اليوم الاثنين بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي؛ وذلك لموقفهم  الرافض لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، التي تتنازل مصر بموجبها  عن جزيرتي تيران وصنافير .

 


وأضافت المصادر  لـ "مصر العربية" أن النواب الذين لم توجه لهم الدعوة على رأسهم كل من النائب هيثم الحريري، عضو مجلس النواب عن محافظة الإسكندرية، والنائب محمد عطا سليم، عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن، واللذين كان لهم موقف واضح رافض لهذه الاتفاقية التي أقرها مجلس النواب يونيو الماضي.

 

وأشارت المصادر إلى أن نواب دعم مصر والوفد والمصريين الأحرار تقدموا الأعضاء الذين  تم توجيه الدعوات لهم للحضور والمشاركة فى فعاليات المؤتمر، برئاسة الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب.


النائب محمد عطا سليم وجّه رسالة واضحة للمستشار عمر مروان، وزير شئون مجلس النواب، محتجًا على عدم دعوته لحضور المؤتمر ، متسائلًا عن سبب استبعاده خاصة أنه أحد أبناء المحافظة، ورئاسة الجمهورية تقوم بدعوة نواب الشعب فى المحافظة الذى يعقد فيها المؤتمر بشكل دورى.

 

وتضمنت رسالته التى حصلت "مصر العربية" على نصها قوله: هناك سؤال يشغل تفكيري ونحتاج ردا عليه من فضلكم و هو هل نحن محجوبون عن سيادة رئيس الجمهورية أم هو المحجوب عنا".


وأضاف سليم فى رسالته:" بمعنى آخر هل عدم دعوتنا لحضور مؤتمر الشباب بالإسكندرية لكون هناك من يتدخل متبرعًا ليحول بيننا و بين الرئيس على أساس هم من يعرفون مصلحة الوطن والباقي دون ذلك ؟"، مطالبًا بتوضيح من الحكومة بشأن هذا الاستبعاد خاصة أنه لا يجوز أن توجه الدعوات لنائب دون غيره.

 

ورغم  عدم دعوة النائب هيثم الحريري عضو تكتل 25-30 البرلماني إلا أنه وجه سؤالاً للرأي العام، قائلا:" سعيد بتواصل الرئاسة مع الشباب إلا أن معيار الإفراج عن المسجونين من الشباب غير واضحة".
 


وأضاف الحريرى فى بيان له، اليوم الاثنين، أن الرئيس تحدث عن شعوره معاناة  المواطنين، وطالبهم بالصبر سنتين ثم ستة أشهر ثم سنة وها هى مدة الرئاسة قاربت على الانتهاء ومازال المصريون صابرين، متسائلا:" إلى متى الصبر؟ فى ظل قسوة الأوضاع الاقتصادية".


وطالب رئيس الجمهورية بالإعلان عن خطة السلطة التنفيذية بخصوص جزيرة الوراق وكذلك خطة تطوير مطار النزهة والمناطق المحيطة به.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان