رئيس التحرير: عادل صبري 07:24 مساءً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

لليوم التاسع| اعتصام عمال الجامعة الأمريكية مستمر.. و الأساتذة والطلاب يتضامنون

لليوم التاسع| اعتصام عمال الجامعة الأمريكية مستمر.. و الأساتذة والطلاب يتضامنون

الحياة السياسية

جانب من اعتصام عمال الجامعة الأمريكية

لليوم التاسع| اعتصام عمال الجامعة الأمريكية مستمر.. و الأساتذة والطلاب يتضامنون

سارة نور 24 يوليو 2017 09:30

بينما يستمر 170 عاملا بقطاع النظافة بالجامعة الأمريكية في الاعتصام بمقر التجمع الخامس لليوم التاسع، جذبت مطالب العاملين تضامن قطاع واسع من أعضاء هيئة التدريس وطلاب الجامعة الأمريكية.

 

ويطالب عمال النظافة بالجامعة الأمريكية بإلغاء قرار تسريحهم وتجديد عقودهم السنوية، بعدما قررت الجامعة تسريحهم لتحسين مستوى الخدمة- بحسب بيانها- مقابل مكافأة مالية قدرها 6 أشهر عن مجمل سنوات الخدمة، وهو ما يرفضه العاملون.

 

تضامن أكاديمي

 

ويقول أحد العمال –رفض ذكر اسمه- إن الإدارة لم تطرح أي عروض للتفاوض بديلة عن الأشهر الستة التي رفضها المعتصمون، كما أنها ترفض التواصل المباشر مع العمال لمحاولة احتواء الأزمة.

 

ويضيف لـ"مصر العربية" أن اتحاد الطلاب تضامن معهم بعد أن كان على الحياد من هذه الأزمة، فضلا عن عريضة تضامن كتبها أعضاء هيئة التدريس ووقع عليها حوالي ما يقارب من 700 موظف بالجامعة.


ويرغب العمال المعتصمين الدخول في مفاوضات جدية على أساس المساواة و الاحترام المتبادل من أجل تنظيم العمل بشكل يحفظ حقوق العمال و يضمن لمجتمع الجامعة مستوى خدمة واضح المعايير، بحسب بيان لهم.

 

وتنتهج الجامعة الأمريكية سياسة تخفيض العمالة منذ عام 2012 ،إذ يقول أحد العاملين إن عدد العاملين في 2012 كان يتراوح بين 350 و400 عاملا بينما يصل عددهم الآن حوالي 170 عاملا بمقر الجامعة بوسط القاهرة والتجمع الخامس.

 

الجامعة ترد

 

وتحت عنوان" تطوير خدمات نظافة المنشآت والمباني بالحرم الجامعي"، أرجعت الجامعة قرارها في بيانها المنشور على موقعها الإلكتروني إلى تحسين مستوى الخدمة ورفع الكفاءة في مختلف المجالات، من خلال التعاقد مع شركتين باستخدام الموارد المتاحة على مدار ساعات أطول كل يوم وخفض التكاليف

 

وقالت إدارة الجامعة في بيانها إنها لم تحدد بعد تاريخ بداية تنفيذ هذا التغيير، إلا أنه من المتوقع ألا يكون بعد شهر أغسطس 2017.

 

وعن العمال، أوضحت الإدارة أن الشركتين وافقتا على تعيين المتقدمين للتوضيف منمن عمال الجامعة الحاليين بعد إجراء مقابلات التوظيف معهم و تقييم كفائتهم للعمل، بحسب براين ماكدوجال نائب رئيس الجامعة التنفيذي للشئون الإدارية والمالية

 

مكافآت استثنائية

 

أما العاملين الذين لن يسعفهم الحظ بالعمل لدى هاتين الشركتين، ستقدم لهم إدارة الجامعة خطابات توصية وشهادات خبرة تقديراً لخدمات الموظفين

 

وقالت الإدارة إن بغض النظر عن تاريخ نهاية عقود الكثير من العاملين الحاليين، تصرف الإدارة مكافأة نهاية الخدمة لكل العاملين أصحاب العقود غير محددة المدة وكذلك للعاملين الذين تنتهي عقودهم بعد 31 أغسطس 2017 وأن تصرف أيضا مكافآت استثنائية للعاملين أصحاب العقود محددة المدة، شريطة أن يستمروا في تقديم خدماتهم للجامعة.

 

وبالنسية بأبناء العاملين المقيدين ببرامج الجامعة الأكاديمية، أومن استلموا خطابات ، فأن هؤلاء القبول بالجامعة سيستمرون في تلقي تعليمهم وفقاً لسياسة القبول الحالية،وتشير الإدارة إلى أنها ستقدم المساعدة لمن يعاني ظروفا صعبة من العاملين الذين تم الاستغناء عنهم.

 

فيما رد العمال على بيان الإدارة ببيان  مضاد، موضحين أن الإدارة لم تضع نظاما نزيها لتقييم أداء العمال، لذلك لا يمكن القبول بأي حجة تتعلق بجودة الخدمة التي يقدمونها للجامعة.

 

وتابعوا: ”حديث الإدارة عن الاستعانة بشركات لديها خبرة قادرة على تقديم خدمة ذات مستوى عالي. فهل من المعقول ان يكون لدي اَي شركة خبرتنا نحن في التعامل مع مباني و خدمات الجامعة التي نعمل بها منذ اكثر من عشر سنين و نفهم طبيعة مهمتها "التعليمية؟

 

ويعتقد العاملون أن قرار تسريحهم ليس سببه مستوى الجودة لكن قد يعود إلى محاولات الجامعة للتخلص من مسؤوليتها القانونية و الاجتماعية تجاه عمالها و موظفيها، بحسب العمال المعتصمين.

 

ويخشى العاملون قرار تسريحهم بسبب ارتفاع أعمار معظمهم ما قد يصعب فرصة حصولهم على عمل مرة أخرى، الأمر الذي يزيد من أعبائهم المادية خاصة في ظل الارتفاع المستمر في أسعار السلع والخدمات نتيجة إجراءات الإصلاح الاقتصادي.

 

مسيرة نضالية

 

واتخذت الحكومة قرارات اقتصادية عدة ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي أدت إلى ارتفاعات غير مسبوقة في أسعار السلع والخدمات خاصة بعد تحرير سعر صرف الجنيه

في 3 نوفمبر ورفع أسعار الوقود مرتين أخرها كان مطلع الشهر الجاري و كذلك رفع  أسعار فواتير الكهرباء.

 

وقبل أيام تضامن عدد من الحركات الطلابية مع العمال المعتصمين أبرزهم حركة طلاب مصر القوية، طلاب حزب العيش والحرية (تحت التأسيس)، طلاب الاشتراكيون الثوريون، طلاب حركة شباب 6 أبريل".

 

وقالوا في بيانهم إن قرار الجامعة يأتي استمرارا للسياسات النيوليبرالية القائمة على انتهاك حقوق العمال و إفقارهم.

 

و هذه ليست المرة الأولى التي يعتصم فيها عمال الجامعة الأمريكية خاصة العاملين بمقر التجمع الخامس، لتحسين أوضاعهم المادية خاصة رواتبهم التي كانت تتراوح في بداية عملهم قبل 10 سنوات بين 600 و 800 جنيه، بحسب العمال.

 

في إبريل 2015 اعتصم عمال القطاع الخدمي والموظفين الإداريين للمطالبة بأن تكون العقود لمدة 3سنوات بدلا من سنة و الالتزام بالعلاوات الدورية والحفاظ على المزايا العينية التي لها صفة الاستمرارية.
 

وشارك الطلاب العمال في اعتصامهم في سبتمبر 2011 لكن الجامعة برئاسة ليسا أندرسون استجابت لمطالب العاملين التي تمثلت في زيادة رواتبهم و صرف بدل وجبة و توفير وسائل مواصلات لنقلهم.
 

وفي أكتوبر 2010 أضرب عمال القطاع ذاته لوضع حد أدنى للأجور لا يقل عن 1200 جنيه واحتساب السبت أجازة للعاملين، إلى رفع المرتب السنوى بمقدار 10% من المرتبات الأصلية، وتغطية جميع نفقات التأمين الصحى والمعاش،واستجابت إدارة الجامعة إلى بعض المطالب.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان