رئيس التحرير: عادل صبري 05:23 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صور| دعوات لرفع العلم الفلسطيني على الهيئات المصرية.. والبداية من «المحامين»

صور| دعوات لرفع العلم الفلسطيني على الهيئات المصرية.. والبداية من «المحامين»

الحياة السياسية

رفع العلم الفلسطيني على نقابة المحامين

بعد إغلاق الأقصى..

صور| دعوات لرفع العلم الفلسطيني على الهيئات المصرية.. والبداية من «المحامين»

هناء البلك 23 يوليو 2017 10:00

أصدر سامح عاشور نقيب المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب قرارًا ، أمس الأحد ، برفع علم فلسطين بجوار علم مصر، على مبنى النقابة تعبيرًا عن دعم النقابة للقضية الفلسطينية، والشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، خاصة مع إغلاق المسجد الأقصى في وجه المصلين منذ ما يزيد عن أسبوع.

 

 

وناشد عاشور في بيانه جميع النقابات المهنية والعمالية، والأحزاب السياسية، والجمعيات المختلفة وكافة الهيئات، رفع العلم الفلسطيني مجددًا على كافة أرجاء الوطن، دعمًا للشعب الفلسطيني وتأكيدًا لموقفهم الثابت المشروع في دولة فلسطين وعاصمتها القدس.

 

 

 

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة الماضية، المسجد الأقصى ومنعت الصلاة فيه ورفع الأذان لأول مرة منذ عام 1967 بعد عملية نفذها شبان فلسطينيون أدّت إلى استشهادهم ومقتل اثنين من أفراد شرطة الاحتلال.

 

 

وعلى خلفية الإغلاق،  أعرب عاشور عن رفضه للإجراءات التعسفية التي قامت بها سلطات الكيان الصهيوني في محيط المسجد الأقصى، من خلال وضع العوائق والمتاريس التي تحول دون المصلين ومسجدهم، حتى أصبح المئات منهم يؤدون صلاتهم في الطرقات والأزقة دون المسجد.

 

 

وأكّد عاشور في بيان له، الأسبوع الماضي، عقب إغلاق المسجد الأقصى أن تلك الإجراءات تنال من أولى القبلتين وثالث الحرمين، وهو ما يمسّ كل مسلمي العالم، مطالبًا المجتمع الدولي بسرعة القيام بمسئولياته تجاه وقف هذا العدوان على أحد أهم المقدسات الإسلامية.

 

 

 وحذر من استمرار سياسة التصعيد التي يقوم بها الكيان الصهيوني، مؤكدًا على الحق الأصيل للشعب الفلسطيني في دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

 

 

وأعاد الاحتلال فتح المسجد الأقصى للصلاة السبت الماضي، لكنه اشترط على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات تفتيش إلكترونية على المداخل الخارجية لبوابتي الأسباط والمجلس وباب السلسلة.

 

 

 الأمر الذي أثار غضب الفلسطينيين الذين يعتصمون منذ  6 أيام أمام بوابة الأسباط التي تبعد 50 مترًا عن المسجد الأقصى .

 

 

وشهدت القدس مواجهات في أنحاء متفرقة، مساء أمس الجمعة، بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة العشرات ظهر الجمعة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي .

 

 

وأدانت الأمانة العامة لاتحاد المحامين العرب، الإجراءات القمعية والتعسفية التي اتخذتها سلطات الاحتلال في القدس المحتلة ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وتحديدًا قيام جيش الاحتلال بإغلاق المسجد الأقصى ومنع المصلين من دخوله، إضافة إلى اعتقال الشيخ محمد حسين مفتي القدس وقتل ثلاثة شباب فلسطينيين وما صاحب ذلك من تهديدات المنظمات الصهيونية بزيادة بناء المستوطنات وزيادة عمليات اقتحام المسجد وإغلاقه الدائم.

 

 

وقالت الأمانة العامة في بيان لها صدر عقب اجتماعها، السبت الماضي: إن هذه الاعتداءات والإجراءات التي تمارسها سلطات الاحتلال تكشف الوجه القبيح للاحتلال الصهيوني في استمرار اعتدائه على المقدسات ودور العبادة، وعلى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن، وقرارات جنيف المؤكدة لحقوق الشعب الفلسطيني الثابتة غير القابلة للتصرف ومنها عروبة فلسطين والقدس.

 

 

وطالبت الأمانة العامة، الأمة العربية بالعمل الجاد والفوري للتصدي للمخططات الصهيونية بحق المسجد الأقصى ومدينة القدس، كما دعت الأمم المتحدة وهيئاتها المختلفة للدفاع عن قراراتها السابقة بشأن حقوق الشعب الفلسطيني وتحمل مسئولياتها القانونية والإنسانية ومساءلة مسئولي الاحتلال عن الجرائم التي يرتكبونها بحق الشعب الفلسطيني .

 

 

وفي 2 مايو الماضي، صوتت منظمة العلوم والثقافة والتربية (اليونسكو) التابعة للأمم المتحدة، بأغلبية أكثر من الثلثين لصالح قرار يعتبر  مدينةالقدس مدينة خاضعة للاحتلال الإسرائيلي ويؤكد على فلسطينية القدس.

 

 

وسبق أن أصدرت منظمة اليونسكو 18 قراراً مسبقاً ضد إسرائيل، من بينهم عدم أحقية إسرائيل في الأماكن المقدسة في القدس، وأن هذه الأماكن تابعة للمسلمين فقط، والمسجد الأقصى مكان خاص بالمسلمين، وليس لليهود أي حق فيه.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان