رئيس التحرير: عادل صبري 10:03 مساءً | الأحد 15 يوليو 2018 م | 02 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مقدسيون لـ«مصر العربية»: لن نتراجع.. والتصعيد وارد في أي لحظة

مقدسيون لـ«مصر العربية»: لن نتراجع.. والتصعيد وارد في أي لحظة

الحياة السياسية

صلاة المغرب من أمام باب الأسباط

بعد جمعة الأقصى

مقدسيون لـ«مصر العربية»: لن نتراجع.. والتصعيد وارد في أي لحظة

سارة نور 21 يوليو 2017 22:44

قال ناشطون مقدسيون، مساء اليوم الجمعة، إن الأوضاع باتت مستقرة نسبيا حاليا في محيط المسجد الأقصى لكن احتمالية التصعيد ليست بعيدة، و قد تحدث بين دقيقية وأخرى.

 

وتدور مواجهات في أنحاء متفرقة في القدس مساء اليوم بعد استشهاد ثلاثة فلسطينيين وإصابة العشرات ظهر اليوم برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي .

 

 

وقال صفوان عمرو، أحد المرابطين في المسجد الأقصى، إن الاحتلال كثف قواته عند مداخل ومخارج المسجد الأقصى منذ الصباح، ورغم هذا حضر عدد كبير من المصلين لتأدية صلاة الجمعة.

 

وأكد صفوان لـ"مصر العربية" أن هناك مواجهات متفرقة مستمرة وقمع بالأعيرة المطاطية وقنابل الصوت أسفرت عن إصابة العشرات واستشهاد 3 فلسطينيين، فضلا عن حملة اعتقالات منذ الصباح الباكر .
 
وأوضح صفوان أن ما يحدث في القدس هو هبة جماهيرية وما يجري الآن يؤكد أن ما يسير به أهل القدس لا رجعة فيه.

 

 

ودعا مفتي القدس الشيخ محمد حسين وعدد من الشخصيات الفلسطينية البارزة منهم الشيخ عكرمة صبري، الأربعاء الماضي، إلى النفير العام اليوم الجمعة رفضا للبوابات الإليكترونية وإغلاق جميع المساجد في أحياء القدس المختلفة والتوجه للصلاة في المسجد الأقصى بقرار رسمي من دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس.

 

 

وحول إمكانية التصعيد من جانب المعتصمين يقول صفوان إن كل ما يجرى حول الأقصى ليس تحت مشاورات أو اتفاقات.. الجميع يحضر والتصرفات فورية حسب ما يطلبه الشارع والناس تجتمع بشكل فردي وعفوي وكلهم يتخذون قرارات فورية دون تخطيط مسبق.

 

 

فيما تقول الناشطة المقدسية مروة الخطيب إن الوضع تقريبا مستتب حول الأقصى ولكن في أي دقيقة ممكن أن يكون هناك تصعيد حسب الأوضاع، موضحة أن المعتصمين من فئات مختلفة و لا يوجد لهم قيادة لذلك لا أحد يستطيع التنؤ بما يمكن أن يحدث.

 

 

لكن  الخطيب تتوقع في حديثها لـ"مصر العربية" أن يكون التصعيد -إن حدث- من جانب الاحتلال، من خلال إلقاء القنابل أو اعتقال بعض المعتصمين، وحينها سيرد المعتصمون ولكن لا يوجد معهم سلاح ولا أي شيء ربما بعض الحجارة هنا وهناك، على حد قولها.
 


وعن ردة  فعل الشعوب العربية حيال ما يحدث في المسجد الأقصى تقول مروة :"للاسف الشعوب العرب اليوم تريد من يساندها، هذا الحال في مصر وسوريا ولبنان ، ولا يوجد بيدها حيلة سوى أن تنتفض.

 

 

وتابعت:"لكن بقية الشعوب بإمكانها ان تنزل للشوارع وتخاطب حكوماتها بضرورة التحرك لإنقاذ الأقصى وفلسطين وللأسف أيضا فالشعوب ما عادت تقدم والحكومات كلها خائنة لشعوبها".

 

 

فيما يقول الإعلامي الفلسطيني عمر أبو سيام الذي قدم خدمة إخبارية منذ الصباح الباكر على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" إن قوات الاحتلال أطلقت مساء اليوم قنابل غاز مسيل للدموع وقنابل صوت عند باب الأسباط الذي يرابط عنده المعتصمون.

 

 

 ويضيف أبو سيام على صفحته على "فيس بوك" أن جيش الاحتلال  اقتحم المقبرة التي يشيع فيها أحد الشهداء، مشيرا إلى 5 إصابات في صفوف قوات الاحتلال.

 

 

ويستعد ناشطون لشد الرحال فجرا إلى المسجد الأقصى  من خلال سيارات يوفرها الشبان الفلسطينين بحسب ما قاله الناشط قاسم حسن على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

 

 

يرفض الفلسطينيون البوابات الاليكترونية التي ثبتها الاحتلال في منتصف يوليو الجاري على أبواب المسجد الأقصى، بحسب الدكتور عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى الذي يقول إن هذه البوابات تمهد لسيطرة الاحتلال على المسجد الأقصى ونزع السيادة الأردنية.

 

 

وأغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الجمعة الماضية، المسجد الأقصى ومنعت الصلاة فيه ورفع الأذان لأول مرة منذ عام 1967 بعد عملية نفذها شبان فلسطينيون أدت إلى استشهادهم ومقتل اثنين من أفراد شرطة الاحتلال.


 

وأعاد الاحتلال فتح المسجد الأقصى للصلاة السبت الماضي، لكنه اشترط على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات تفتيش الكترونية على المداخل الخارجية لبوابتي الأسباط والمجلس و باب السلسلة.

 

 

الأمر الذي أثار غضب الفلسطينيون الذين يعتصمون منذ  6أيام أمام بوابة الأسباط التي تبعد 50 مترا من المسجد الأقصى وأصيب عشرات نتيجة المواجهات الدائرة مع قوات الاحتلال التي تريد إبعاد المقدسيين عن المسجد وفرض الأمر الواقع.

جمعة الاقصى
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان