رئيس التحرير: عادل صبري 11:52 مساءً | الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م | 05 محرم 1439 هـ | الـقـاهـره 32° غائم جزئياً غائم جزئياً

فتنة «لوبي الوطني» تدفع أبناء الوفد القدامى للتشبث بـ «أبو شقة»

فتنة «لوبي الوطني» تدفع أبناء الوفد القدامى للتشبث بـ «أبو شقة»

الحياة السياسية

هل يطيح الجدد بأبوشقة من رئاسة الوفد

فتنة «لوبي الوطني» تدفع أبناء الوفد القدامى للتشبث بـ «أبو شقة»

عمرو عبدالله 17 يوليو 2017 22:00

كشفت مصادر داخل حزب الوفد أن المهندس ياسر قورة نائب رئيس الحزب والشخصيات التي تم إلحاقها بالحزب مؤخرا وكان عليها اعتراضات من بعض أعضاء الهيئة العليا لانتمائهم للحزب الوطني المنحل مثل اللواء أمين راضي يحاولون عرقلة ترشح أي من الشخصيات الوفدية لرئاسة الحزب وعلى رأسهم المستشار بهاء أبوشقة، خلفا للدكتور السيد البدوي الذي ستنتهي ولايته العام المقبل ولا يحق له الترشح مرى أخرى.

 

 

تنص اللائحة الداخلية لحزب الوفد على عدم جواز ترشح أي عضو لرئاسة الحزب عقب نجاحه في دورتيين متتاليتين، وهو الأمر الذي ينطبق على الرئيس الحالي للحزب.

السيد البدوي

 

وأضافت المصادر لـ" مصر العربية"، أن هذه الجبهة تحاول عرقلة ترشح أبوشقة للانتخابات  رئاسة الحزب، وكانت السبب الرئيسي للهجوم على أبوشقة خلال الفترة الأخيرة، مشيرة إلى أن الشعار الذي ترفعه هذه الجبهة هو ضرورة تجديد دماء الحزب وعدم الاعتماد على الأسماء القديمة، بداعي أنها لن تضيف جديد.

وتابعت: هذه الشخصيات تعد للانتخابات المقبلة المقرر اجراؤها العام المقبل، من خلال  إثارة المشاكل والأزمات حول " أبوشقة" ؛ لأنهم أبرز المرشحين من الأعضاء القدامى للحزب.

 

 

يذكر أن المستشار بهاء أبوشقة كان بطلا للأزمة الأخيرة داخل الحزب، عندما قدم استقالته من كل المناصب بداخله ؛ بسبب الهجوم الذي تعرض له من داخل الحزب نتيجة لمواقفه المخالفة للوفد داخل البرلمان، والتي رفضتها الهيئة العليا- أي الاستقالة-  بالإجماع ، مما ترتب عليه عودته مرة أخرى للحزب وطلبه تفويضه في صلاحيات رئيس الحزب، الأمر الذي أثار رفض كثيرون داخل الهيئة العليا على رأسهم الدكتور السيد البدوي رئيس الحزب نفسه .

 

 

من جهته علق  نائب رئيس الوفد ياسر قورة قائلا" هذا الكلام عار تماما من الصحة"، مؤكدا أنه لا أحد يتحدث عن انتخابات رئاسة الحزب حاليا ، بعد مطالبة الهيئة العليا لجميع الأعضاء بالتزام الصمت تجاه هذا الأمر ، حتى لا يتسبب الحديث فيه حاليا في انقسامات جديدة داخل الوفد.

 

 

وأشار قورة لـ" مصر العربية"، إلى أنه في الوقت ذاته هناك ضرورة ملحة لضخ دماء جديدة داخل الحزب، حتى لا يظل مقيدا بالأفكار القديمة ولا يتطور مع الزمن ، موضحا أن اقتصار الأسماء المرشحة لقيادة الحزب على أسماء معينة أمر غير جيد وتقزيم للحزب.

<a class=ياسر قورة" src="http://www.masralarabia.com/images/71023992066dcc4785f8db05448cc264d4559604f(4).jpg" />

وتابع : هذه الشائعات طبيعية؛ لأنه منطقي وجود غيرة لدى الشخصيات القديمة بالحزب على الكيان ، مما ينمي لديهم بعض التخوفات من دخول هذه الشخصيات للحزب من أجل السيطرة، مستدركا هذه النظرة تزول مع الوقت بعد أن تظهر النوايا الحسنة للشخصيات الجديدة.

 

 

وأكد أنه لا يفكر حاليا في الترشح لرئاسة حزب الوفد، ووارد أن يكون هناك تفكير مستقبلي في هذا الأمر.

 

 

فيما أوضح المستشار بهاء أبوشقة ، سكرتير رئيس حزب الوفد، أنه لا يلتفت إلى شىء سوى المصلحة العليا للحزب ، مشيرا إلى أن استقالته الأخيرة كان هدفها الرئيسي إعلاء قيم ومبادىء الحزب.

 

وأضاف لـ" مصر العربية"، أنه من الطبيعي أن يكون هناك رفض من البعض لترشحه لرئاسة الحزب، لكنه لن يقرر خوض هذه الانتخابات سوى إذا كانت هذه هي رغبة الوفديين.


بهاء ابوشقة
من جانبه قال محمد عبدالعليم داوود، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد،  إنه رغم اختلافه مع العديد من مواقف المستشار بهاء أبوشقة ، إلا أنه سيظل رمزا لحزب الوفد، رافضا أي محاولات لتشويهه أو إقصائه بعيدا عن الوفد، مشيرا إلى أن هذا الأمر كان سببا في موقفه الرافض لاستقالته التي تقدم بها الفترة الماضية.

 

 

وأضاف داوود لـ" مصر العربية"، أنه كان من أشد الرافضين لضم شخصيات  منتمية للحزب الوطني المنحل ومطرودة من بعض الأحزاب الموجودة على الساحة للوفد؛ لأنهم لن يدافعوا عن مبادىء " بيت الأمة"، الذي سيكون هدفهم الأول السيطرة عليه، موضحا أن هذا الأمر لن يقدروا عليه ؛ لوجود وفديين سيدافعوا عن مبادئه حتى النهاية.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان