رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 مساءً | الاثنين 25 سبتمبر 2017 م | 04 محرم 1439 هـ | الـقـاهـره 32° غائم جزئياً غائم جزئياً

رئيس« الدفاع والأمن» بالبرلمان: مستعدون للتصالح مع الإخوان بشرط وحيد (حوار)

رئيس« الدفاع والأمن» بالبرلمان: مستعدون  للتصالح مع الإخوان بشرط وحيد (حوار)

الحياة السياسية

اللواء كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب

رئيس« الدفاع والأمن» بالبرلمان: مستعدون للتصالح مع الإخوان بشرط وحيد (حوار)

قضينا علي الإرهاب في سيناء بنسبة 95% .. وحادث البدرشين لن يكون الأخير

أحمد الجيار 15 يوليو 2017 11:42

حذر اللواء كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب من أن الحادث الإرهابي الذي شهدته منطقة أبو صير بالبدرشين لن يكون الأخير، وأنه رغم ذلك فنسبة نجاح الجيش في ملاحقة العناصر التكفيرية في سيناء وصلت إلى 95%.

 

وطالب "عامر" خلال حوار  مع "مصر العربية"  أفراد الشرطة باليقظة، موضحا في الوقت  ذاته شرط التصالح مع جماعة الإخوان المسلمين من وجهة نظره.

 

إلى نص الحوار..

 

كيف ترى توالي الأحداث الإرهابية خلال الفترة الأخيرة؟

 

توالي ضربات الإرهاب بهذا العنف سببه الوحيد أن مصر استطاعت التصدي لمخطط أعد بعناية مسبقا لتقسيمها وإصابة الشعب بانشطار، وكان المخطط ذاته يستهدف المنطقة العربية ككل، ولكن مصر نجحت في إجهاضه، وبالتالي ما يحدث معها الآن مجرد انتقام، وأصبح الهدف الآن التأثير على تماسك الداخل في مصر.

 

وأود التأكيد على أن مصر أصبحت في "بؤرة الإهاب" وأن شعبها مدرك لذلك جيدا، وأن محاولات التأثير علي الناس ستبوء بالفشل في النهاية، لأن هناك درجات عالية من الوعي عند الشعب المصري، وثقته في قياداته السياسية والأمنية تزيد ولا  تقل كما يريد الإرهابيون.

 

كيف تنجح الضربات الإرهابية في الوصول  لأهدافها في كل مرة، وهل هذا يمثل تقصيرا أمنيا؟

 

هذ يرجع إلى "خصائص الإرهاب" والتي منها أنه متخف دوما، ويأتيك من أكثر المناطق آمنا، قد يشترك فيه جارك أو صديقك أو أحد أهالي المنطقة، دون ميعاد محدد مسبقا ، فالغدر كأحد سمات الإرهاب يساهم دوما في تحقيق دوي وإلحاق خسائر في الممتلكات والأرواح .

 

وللأسف الشديد هناك في الداخل لازال عناصر وخلايا نائمة من الإخوان المسلمين وهي قوى لفظها الشعب بعدما اكتشف نواياها الخبيثة، ولكنها لازالت تعمل لمصالحها الضيقة وتعصف بمصالح الوطن، وتماشي مصالح الجماعة وأعوانها في الداخل مع أعداء مصر بالخارج يولد الظروف المناسبة والمناخ الملائم للنشاط الإرهابي.

 

وما هو تأثير ذلك على الناس؟

 

له تأثيرات سلبية بالطبع، ونحن نعرف أن هذا له الوقع السلبي في نفوس الناس، ولذلك ونحن نشكر للناس صبرهم وتكاتفهم وتحقيقهم أقصى درجات الاصطفاف، نطالبهم أيضا باليقظة التامة وأن يكون الحس الأمني عندهم عاليا، ويقومون بمساعدتنا بمجرد أن يشكوا في أي نشاط غريب أو تجمعات تتستر في مكان ما، والأمر الذي يهون على الناس أنهم يرون القوات المسلحة والشرطة ينجحون في توجيه ضربات ناجحة إلى الإرهاب .

 

يقودنا ذلك للحديث عن الجيش والشرطة فما الذي حققوه في تلك المعركة في وجهة نظرك؟

 

ليس أقل من 95% نسبة النجاح في تطهير سيناء من الإرهابيين، ورغم الضربات الإرهابية إلا أن جنود وضباط الجيش والشرطة يعتمدون على منهج "استباقي" في كثير من الأحيان، ولا ينتظرون حتى وقوع الحوادث للتعامل معها، ولكن عمليات كحق الشهيد 1 و 2 وحتى 4 أثبتت إمكانية ردع الإرهاب الأسود واجتثاث رؤوس وقادة كبار ومهمين فيه.

 

ومع ذلك فنحن نطالب أيضا قوات الجيش ورجال الشرطة أن يكونوا في أقصى حالات اليقظة والانتباه، والأهم من ذلك "الاستعداد" علي مستويات المواجهة، لأنه وبكل تأكيد لن تكون حوادث رفح أو البدرشين "الأخيرة"، وندرك أن الإرهاب سيواصل نشاطه لفترة، لحين يتم القضاء ليس علي أذرعه في الداخل فقط، وإنما تجفيف منابع مساعدته ودعمه من الخارج.

 

من الذي يدعم الإرهاب بالخارج؟

 

نرى الآن بوضوح "معركة سياسية" بين مجموعة من كبار الدول العربية ضد دولة "قطر"، وهي المسئولة بشكل كبير عن استهداف الدول العربية وكيها بنار الإرهاب، وقد يعتقد البعض أنها بمفردها دون أن يتنبه إلي أدوار أخري لدول علي المستوي الإقليمي والعالمي تعاون قطر.

 

وتقوم تلك الدول بمحاولات لتشجيع المقاتلين العائدين من سوريا والعراق للتوجه إلي مصر، ويقومون عبر الحدود الغربية بضمان وصولهم إلي مصر لإنهاكها وتشتيت قواها، ولذلك يجب أن نكون مستعدين تماما، فأهدافهم واضحة تماما لدينا وأهمها عدم استعادة مصر لدورها الريادي المعتاد.

 

هل تؤثر تلك الحوادث الإرهابية في محاولات التقارب مع جماعة الإخوان المسلمين؟

 

نحن مستعدون لأن يكون هناك تصالح مع جماعة الإخوان المسلمين، وجاهزون له بشرط واحد، أن تعيد لنا جماعة الإخوان المسلمين كل شهدائنا وضحايانا وأن يقوموا بشفاء مصابينا وتصحيح أحوال الأرامل واليتامى اللذين قتلوا ذويهم وآبائهم بمنتهى الخسة، وكل الشعب المصري سيؤيد المصالحة حينها بمجرد أن يجد شهداءه قد عادوا مجددا، وأن الخسائر الأليمة التي تكبدها الوطن قد تم تعويضها .

 

ماهي الأدوار المنوطة بالبرلمان والحكومة حاليا؟

 

هم مطالبون كمؤسسات قائمة أن يثبتوا وجود الدولة وتماسكها، وللبرلمان دور وتدخل تشريعي متواصل ومهم جدا، لردع الإرهاب، وأصدرنا تعديلات علي قوانين الإجراءات الجنائية والإرهاب لتشديد العقوبات وتسريع إجراءات التقاضي، كما ان الحكومة مطالبة بان تعمل بجد تام، وأن تتكامل مع باقي المؤسسات ضمنها البرلمان للعبور من المرحلة الحالية الحساسة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان