رئيس التحرير: عادل صبري 05:24 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في اليوم العالمي لمناهضة التعذيب.. متى يتوقف في مصر؟

في اليوم العالمي لمناهضة التعذيب.. متى يتوقف في مصر؟

الحياة السياسية

متى يتوقف التعذيب في مصر؟

في اليوم العالمي لمناهضة التعذيب.. متى يتوقف في مصر؟

نادية أبوالعينين 26 يونيو 2017 19:51

24 عاما من رصد التعذيب في مصر، تشير الأرقام التي رصدتها المنظمات الحقوقية المصرية والدولية إلى أنه لم يتوقف وتحول لسياسة دولة، بحسب التقارير.

 

في 1986 وقعت مصر على اتفاقية مناهضة التعذيب إلا أنه في اليوم العالمي لمساندة ضحايا التعذيب، يوافق اليوم 26 يونيو، تشير الأرقام إلى استمراره.

 

 

قبل الثورة


بدأت عملية رصد التعذيب في مصر منذ عام 1993، ووصل العدد حتى 2002 أكثر من 1677 حالة رصدها مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب، وفي عام 1997 رصدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان 57 حالة تعذيب توفى منهم 12 جراء التعذيب، و9 نساء اغتصب بعضهن واحتجزن دون سبب واضح، كما وثقت المنظمة 167 حالة وفاة نتيجة التعذيب حتى 2009.

 

بأحد التقارير المقدمة من منظمات "الملتقى" لحقوق الإنسان المستقلة في يناير 2012 للأمم المتحدة، ذكرت أن أعداد المحبوسين خلال الفترة من 1993 وحتى 2002، ما بين 12 إلى 14 ألف معتقل، دون اتهامات أو محاكمات بالرغم من حصولهم على عدد من قرارات الإفراج لم تنفذ.

 

"التعذيب في مصر: شهادات وحقائق 2003-2006"، صدر ذلك التقرير عن مركز النديم في 2007 جاء في بدايته: "هناك مؤشرات عديدة تثبت أن التعذيب هو السياسة الرسمية للدولة، وليس فقط مسئولية ضابط هنا أو ضابط هناك، من هذه المؤشرات استخدام نفس طرق التعذيب في كافة أماكن الاحتجاز من الضرب إلى الجلد إلى الحرق بالسجائر المشتعلة إلى التهديد بهتك العرض أو القيام به وتغمية العيون والتعرية الكاملة طوال أيام التعذيب.

 

فضلا عن الضرب والصفع والركل في كل أنحاء الجسم والصعق الكهربائي سواء في وضع الاستاكوزا، حيث توصل الكهرباء في أطراف أصابع القدمين والرأس، أو وضع "أبوغريب" حيث توصل الكهرباء في الأعضاء التناسلية وحلمتي الصدر، إضافة إلى التعليق من الذراعين والقدمين على ماسورة حديدية في وضع يسمى الشواية".

 

ورصد مركز حقوق الإنسان لمساعدة السجناء في العشر سنوات الأخيرة التي تسبق الثورة، 1124 حالة تعذيب داخل السجون، وفي الفترة من 2003-2006 رصد النديم 7 حالات وفاة داخل مقار أمن الدولة، و47 حالة داخل مناطق الاحتجاز، وأكثر من 245 ضابطا اشتركوا في التعذيب لأسر كاملة في بعض الحالات.

 

وأحصت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان عام 2007 ما لا يقل عن 53 حالة اختفاء قسري في الفترة من 1992-2007، وفي نفس الوقت رصد مركز حقوق الإنسان لمساعدة السجناء 1124 حالة تعذيب داخل السجون، خلال العشر سنوات التي سبقت الثورة، بحلول عام 2010 زادت المعدلات ليوثق مركز النديم 763 حالة تعذيب انتهي بعضها بوفاة الضحايا.أكد المركز أن التعذيب وسوء المعاملة ليسا حالات فردية، ولكنهم يعكسان سياسة دولة اختارت القمع أداة للحكم.

 

 

التعذيب مستمر


وبانتهاء فترة حكم مرسي، أصدر مركز النديم تقريرا بعنوان "يوميات القمع بين حكم العسكر والإخوان المسلمين"، تضمن الفترة من مايو 2012 وحتي يونيو 2013، ورصد خلالها أكثر من 359 حالة تعذيب كان من بينهم وفاة 7 في أقسام الشرطة، وواحد في مكتب أمن الجامعة، وسيدة مسنة، بالإضافة إلى 6 وفيات في سجون متفرقة لأسباب غير معلومة فضلا عن 42 جثة غير معروفة سلمتها أقسام الشرطة لمشرحة زينهم وصرحت النيابة بدفنهم، ولم يتسلمهم أحد، وفقا للتقرير.

 

ورصد تقرير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية 300 حالة تعذيب فردية لا تتضمن حالات سوء المعاملة الجماعية في فض الإضرابات والاعتصامات.

 

ووثقت منظمة العفو الدولية في تقريرها الصادر في يونيو 2014 وصول حالات الوفاة داخل أقسام الشرطة إلى 80 حالة، وخلال العام الأول من حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، رصد مركز النديم 272 حالة وفاة نتيجة لانتهاكات الشرطة، و289 حالة تعذيب فردية و27 حالة تعذيب جماعي تتضمن استخدام الصعق بالكهرباء والحرق بالسجائر، والتعليق لساعات طويلة من الساعدين والقدم.

 

حصاد 2015 رصد وصول أعداد الوفيات إلى 474 كان من بينهم 137 حالة وفاة داخل مناطق الاحتجاز، و328 خارجه نتيجة ممارسات الشرطة العنيفة.

 

ورصد النديم وقوع 700 حالة تعذيب، توفي من بينهم 39 أثناء التعرض للتعذيب، كان من بينهم 640 حالة فردية، و36 حالة تعذيب جماعي و 24 حالة تكدير جماعي.

 

وقع وفقا للتقرير 267 حالة تعذيب بأقسام الشرطة، و 241 في السجون، و 97 داخل مقرات الأمن الوطني، و26 في معسكرات الأمن المركزي، وكانت أكثر حالات التكدير الجماعي داخل سجن العقرب بـ5 حالات، و41 حالة تعذيب فردي، بينما وقع في سجن برج العرب 5 حالات تعذيب جماعي.

 

ارتفعت الأرقام خلال العام الماضي ليسجل النديم 1384 حالة قتل خارج إطار القانون خلال 2016، و1233 حالة قتلوا داخل أقسام الشرطة.

 

وأوضح المركز أن 535 حالة تعذيب فردي، و307 حالة تكدير وتعذيب ، و472 حالة إهمال طبي داخل أماكن الاحتجاز في أقسام الشرطة.

 

وأشار التقرير إلى أنه يوجد 980 حالة "اختفاء قسري" ظهر منهم خلال العام الماضي 105 حالة فقط , وظهر 4211 حالة كانوا مختفين فى الأعوام السابقة، وهناك أيضاً 313 حالة عنف من قبل الدولة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان