رئيس التحرير: عادل صبري 08:55 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«تيران وصنافير» ستار الوفد للإطاحة بـ «أبو شقة» من هيئته العليا

«تيران وصنافير» ستار الوفد للإطاحة بـ «أبو شقة» من هيئته العليا

الحياة السياسية

الاطاحة بأبوشقة من الوفد مخططة

«تيران وصنافير» ستار الوفد للإطاحة بـ «أبو شقة» من هيئته العليا

عمرو عبدالله 25 يونيو 2017 14:22

زادت الضغوط والهجوم عليه فطوى المستشار  بهاء أبو شقة رئيس اللجنة التشريعية بمجلس النواب صفحة ممتدة من تاريخه السياسي، ومضى مقدما استقالته من أقدم الأحزاب المصرية واضعا نهاية لارتباطه السياسي والعاطفي بحزب الوفد.

 

هناك أسباب دفعت العلاقة بين " أبوشقة " و" الوفد" لطريق الانفصال ، جاء على رأسها الهجوم الشديد الذي تعرض له من داخل الحزب  لتعارض أغلب مواقفه داخل البرلمان مع رؤية الحزب، وأبرزها موافقته على اتفاقية جزيرتي" تيران وصنافير" ، في مخالفة صريحة لقرار الحزب الرافض لهذه الاتفاقية.

 

إلا أن الحقيقة ليست كما يبدوا الأمر، فقد علمت " مصر العربية " من مصادرها داخل الحزب، أن الهدف من الإطاحة بـ" أبوشقة" هو عدم توليه رئاسة الحزب المرشح لها بقوة عقب انتهاء فترة " البدوي" التي لم يعد متبقيا منها سوى العام الحالي؛ لترشحه لمرتين متتاليتين ، وذلك وفقا للائحة الداخلية للحزب، مشيرة إلى أن الهدف هو إخلاء الطريق للمهندس حسام الخولي أو المهندس ياسر قورة المطروح اسمه بقوة خلال الفترة الماضية.

 

وأضافت المصادر، أن اجتماع الهيئة العليا الذي كان منعقدا الأربعاء الماضي لم ينته إلى تكليف النائب صلاح قابيل برئاسة الهيئة البرلمانية للحزب، ولكن بعض القيادات هي التي روجت لذلك، ما استدعى رئيس الحزب إلى تكليفه، وهو ما أثار غضب العديد من قيادات الحزب.

 

وتابعت : أن الضغط على " أبوشقة" للاستقالة، لم يكن من أجل موافقته على اتفاقية " تيران وصنافير"؛ لأن هناك أكثر من نائب بالحزب وافق بالمخالفة لقرار الحزب ومنهم النائب صلاح عقيل الذي كُلف برئاسة الهيئة البرلمانية، مدللا على ذلك بعدم ورود اسمه في كشف النواب الرافضين للاتفاقية.

<a class=بهاء أبوشقة" height="347" src="http://www.masralarabia.com/images/%40162029.jpg" width="615" />

تواصلت " مصر العربية"مع المستشار بهاء أبوشقة للتعليق على هذا الأمر، إلا أنه رفض قائلا: ليس لدي ما أقول أكثر مما جاء في البيان، الذي أصدره عقب استقالته التي أرجعها إلى ما وصفه بـ"تصرفات لم يشهدها من قبل البيت الوفدي في فترة عصيبة يمر بها الوطن”.

 

وقال عضو الهيئة العليا للوفد في البيان، إنه انطلاقا من مسؤوليته الوطنية وتاريخه الحزبي قرر التقدم باستقالته من الوفد، مشيرا إلى أن ما عاصره عبر حقب مختلفة مع زملائه كان محكوما دائما باعتبارين هما إعلاء المصلحة الوطنية كهدف أسمى فوق جميع الاعتبارات، والتمسك بمبادىء الوفد وتقاليده.

 

وتابع: مبادىء الوفد كان دوما حصنا يحول بينه وبين التردي في صراعات تنحرف به عن مسيرته الناصعة وميثاقه النزيه في العمل السياسي الوطني، مشيرا إلى ان التزامه الوطني أهم وأقوى من الالتزام الحزبي ويكون الاختيار له حال وجود تعارض بينهما.
 

من جانبه قال حسين منصور ، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، إنه ما أن انتهى الاجتماع وخرج الأغلبية من المجتمعين من الأعضاء حتى روج ثلاثة من قيادات الحزب لتكليف رئيس الحزب للسيد النائب صلاح عقيل قائما بالأعمال .

 

وأضاف منصور  لـ" مصر العربية"، أنه مندهش  من تكليف رئيس الحزب للنائب  صلاح عقيل بالقيام بأعمال رئيس الهيئة البرلمانية  الذي تم  بشكل منفرد معلوم لمجموعة قريبة منه"

 

وأشار إلى أن هذا أمرا مؤسفا فضلا عن التضليل و الهوى وقد عرضت عدة مرات عن ضرورة التحرك عبر اللجان والتنظيم لمواجهة مسألة تيران و صنافير والتأكيد على مصريتهم و لكن تلك المطالبات ذهبت أدراج الرياح.

محمد عبدالعليم داوود

أما عضو الهيئة العليا للحزب محمد عبدالعليم داوود، فأوضح أن  هناك من يُصدر للرأي العام خطابا مشوها هدفه الإطاحة بأبو شقة من الوفد،  حتى يخلوا لهم الطريق للوصول لكرسي رئاسة الحزب ومن ثم طمس هويته الوفدية.

 

 

وأشار إلى أنه يكن كل الاحترام  للنائب صلاح عقيل، لكن ليس هكذا تتم إدارة حزب عريق له تقاليده واعرافه، معتبرا ما حدث مع بهاء أبو شقة إهانة لكل وفدي يؤمن بمبادئ الحزب.

 

ويرى داوود أن هناك فئة من الوافدين على الحزب تعمل على إثارة القلاقل، وزعزعة استقراره.

 

وأشار داوود إلى أنه قدم اقتراح أيده الوفديين في أحد لقاءات الحزب يطلب فيه من أبوشقة عدم ترأسه للجنة التشريعية والدستورية أثناء نظر اتفاقية تيران و صنافير حتى لو اضطر لعدم الحضور وهو ما حدث.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان