رئيس التحرير: عادل صبري 06:04 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بتشريد مليون ونصف عامل.. «ظل الرئيس» يعيد فتح ملف فساد الخصخصة

بتشريد مليون ونصف عامل.. «ظل الرئيس» يعيد فتح ملف فساد الخصخصة

الحياة السياسية

تشريد العمال

بتشريد مليون ونصف عامل.. «ظل الرئيس» يعيد فتح ملف فساد الخصخصة

عبدالغني دياب 24 يونيو 2017 22:00

أعادت الحلقة 28 من مسلسل ظل الرئيس الذي يقوم ببطولته الفنان ياسر جلال ، الحديث مجددا عن برنامج الخصخصة بعدما تطرقت الحلقة لبيع المال العام ، وما حدث في مصر عقب إقرار برنامج الخصخصة وعمليات الفساد والعمولات وغسيل الأموال التي تمت  حينها تحت هذا المسمى . 

 

 

وحملت الحلقة 28 من "ظل الرئيس" حلا للغز الذي ساقه العمل الدرامي خلال الحلقات السابقة، حيث اكتشف يحيى " ياسر جلال" أن السبب وراء ما يحدث له هو كشفه إحدى قضايا الفساد المتعلقة بالخصخصة للشركات الحكومية أثناء عمله فى أمن الدولة.

 

 صورة من أحداث المسلسل

 

المسلسل سلط الضوء من جديد على ماحدث في الخصخصة التي أدت إلى انتقال ملكيةعدد كبير من شركات ومصانع القطاع  العموم  التي كانت تمثل العمود  الفقري للدول في مجالات عدة مثل الأسمنت ، والحديد ، عدد من رجال الأعمال ،  بعد تلاعب في موازنات تلك  الشركات . 

 

 

وعرف العالم الخصخصة وبدأت تجتاحه خلال النصف الثاني من العقد التاسع من القرن العشرين, وكانت البداية مع إنجلترا ثم تبعتها دول أخرى كفرنسا وإيطاليا وإسبانيا وكندا, وانتقلت الموجهة إلى الدول النامية مثل الأرجنتين والبرازيل وشيلي وبنجلاديش وباكستان وتركيا ونيجيريا ومصر

.

 

ومنذ عام 1991 بدأت مصر في تطبيق الخصخصة بشكل مباشر بعد صدور القانون رقم 203 لسنة 1991 بشأن شركات قطاع الأعمال العام، بعد أن عرفته منتصف السبعينات.

 

 

وأكدت دراسة للباحث الاقتصادي إلهامي الميرغني، أن بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المنشورة نقلا عن وزارة المالية, توضح أنه بين عامي 1991 و 2009 تم بيع 407 شركة تابع لقطاع الأعمال العام، وبلغت حصيلة البيع أكثر من 57.3 مليار دولار, 9% منها تم في عهد وزارة الدكتور عاطف صدقي، و21% في عهد وزارة الدكتور كمال الجنزوري، و21.6% في عهد عاطف عبيد، و48.4% في وزارة الدكتور أحمد نظيف ووزير استثماره محمود محي الدين  الذي تولى بعد ذلك موقعا  بارزا  بالبنك الدولي . 

 

 

ولم يتم الشروع في بيع المشروعات المشتركة إلا بعد عام 2000 في عهد وزارة الدكتور عاطف عبيد، وبلغ قمته في عهد حكومة نظيف، التي باعت 76.7% من المشروعات المملوكة ملكية مشتركة, ونتج عنها إحالة أكثر من 500 ألف عامل إلى المعاش المبكر.

 

 

وبحسب إحصاء صادر عن مركز الأرض لحقوق الإنسان نشر قبل ثورة25 يناير ، بلغت عوائد الخصخصة 320 مليار جنيه إجمالي بيع 314 شركة.

 

 

وقال التقرير  إن إجمالي ما جرى بيعه من شركات في القطاع العام هو 314 شركة، وصلت  عام 2006 كانت 236 شركة، وكانت حصيلة البيع 32 مليارا و 737 مليون جنيه، حيث تمت تصفية 33 شركة، وبيع 48 شركة للمستثمرين وبيع أصول 36 شركة إلى جانب بيع وحدات إنتاجية وتأجير 25 شركة.

 

 

وبحسب تقرير مركز الأرض شرد ما يقرب من مليون ونصف المليون عامل كانوا يعملون بالقطاع العام ولم يتبق منهم الا 400 ألف الآن، بسبب إجراءات الخصخصة.

 

ولم تكن هذه هي المرة الأول التي يتناول فيها عمل فني لبرنامج الخصخصة وبيع الأصول المصرية للمستثمرين حيث تناول فيلم "عايز حقي" الذي أنتج عام 2003  وكان بطولة الفنان هاني رمزي وهند صبري، نفس الفكرة وعرض الفيلم احتمالية عرض المصريون ممتلكاتهم العامة للبيع في مزاد علني.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان