رئيس التحرير: عادل صبري 03:59 مساءً | الاثنين 21 أغسطس 2017 م | 28 ذو القعدة 1438 هـ | الـقـاهـره 38° صافية صافية

لهذه الأسباب تقدمت مصر للمركز الـ11 في تصنيف الجيوش الأقوى

لهذه  الأسباب تقدمت مصر للمركز الـ11 في تصنيف الجيوش الأقوى

الحياة السياسية

حاملة الطائرات ميسترال

لهذه الأسباب تقدمت مصر للمركز الـ11 في تصنيف الجيوش الأقوى

محمد نصار 07 يونيو 2017 22:04

أعلن موقع "جلوبال فاير باور" الأمريكي عن تقدم مرتبة القوات المسلحة المصرية إلى المركز الـ 11 عالميا بعد المركز الـ 12 إلى جانب احتلالها المركز الأول على مستوى الجيوش العربية.

 

 

 

ويأتي تقدم الجيش المصري في ترتيب الجيوش عالميا من حيث مستوى القوة بعد سلسلة من صفقات السلاح التي أبرمها الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ توليه الحكم.

 

 

 

طائرات الرافال

تعد صفقة الرافال التي وقعتها مصر مع الجانب الفرنسي في فبراير من العام 2015 من أهم صفقات السلاح الجوي التي أبرمتها مصر، وتشمل 24 مقالتة حربية من طراز رافال تسملت منهم 9 مقاتلات ، كما تشمل الصفقة فرقاطة متعددة المهام من طراز "فريم" في صفقة بلغا قيمتها 5.2 مليار يورو.

 

طائرات الرافال

 

 

حاملتا الطائرات ميسترال

 

تأتي صفقة حاملتي الطائرات "ميسترال" في إطار اتفاق عسكري كبير شمل طائرات الرافال السابق ذكرها، وبلغت تكلفة الحاملتين ميسترال 1 و ميسترال 2 المعروفتان باسم جمال عبد الناصر وأنور السادات ما يعادل 1.1 مليار دولار بقيمة أقل من التي كانت مقدرة لنفس الحاملتين في الاتفاق الملغي مع روسيا والذي بلغت قيمته 1.4 مليار دولار.

 

ميسترال جمال عبد الناصر

 

ويبلغ طول الحاملة الأولى 199 مترا وعرضها 32 مترا وارتفاعها 58 مترا ويمكنها أداء مهام برمائية هجومية، وتتسع إلى 16 طائرة هليكوبتر و4 قوارب إنزال كبيرة و13 دبابة وحوالي 700 جندي، ويبلغ وزنها 22 ألف طن ومجهزة بمستشفى.


 

بينما يبلغ عرض الحاملة الثانية 32 مترا بارتفاع 58 مترا وعرض سطح الحاملة 5200 متر مربع، وتستطيع تخزين من 12 إلى 20 طائرة.


ميسترال أنور السادات
 


 

غواصات ألمانية

وهي الصفقة التي أعلن عنها المتحدث العسكري السابق العميد محمد سمير ، موضحا أنها شملت تدشين أول غواصة حديثة من طراز 1400\209 "دولفين" بنيت وفقا لشركة تيسن جروب الألمانية ضمن صفقة شملت 4 غواصات لكن لم يتم الكشف عن قيمتها وتستطيع حمل الرؤوس النووية، وبالفعل انضمت أول الغواصات الأربع رسميا إلى القوات البحرية المصرية في 19 أبريل من العام الجاري.

 

 

الغواصة الألمانية دولفين

 

 

السلاح الروسي

في صفقة كبيرة بلغت قيمتها 3 مليارات دولار وقعت القاهرة وموسكو اتفاقا لتصدير أسلحة تشمل منظومة صواريخ "إس 300" وطائرات "ميج 29" وطائرات "سوخوي 30".


 

وفي إطار الصفقة وقع الرئيس السيسي مع نظيره الروسي في فبراير من العام 2014 اتفاقا لشراء طائرات "ميج 29"، شمل توريد 46 مقاتلة روسية في أكبر صفقة لطائرات الميغ تبلغ قيمتها 2 مليار دولار، وكذا وقعت مصر عقدًا لتوريد 50 مروحية حربية من طراز "كاـ 52" أو "التمساح" كما يطلق عليها البعض، ووفقا لأخر تصريحات ألكسي فرولكين نائب مدير الهيئة الفيدرالية للتعاون التقني والعسكري في 20 فبراير الماضي فروسيا ستنفذ تسليم مقاتلات «ميج 29» متعددة المهام لسلاح الجو المصري، في الموعد المحدد باتفاق التعاقد.

 

 

طائرة ميج 29

 

 

تنويع مصادر السلاح

من جهته قال اللواء محمد الغباشي الخبير العسكري إن تقدم ترتيب الجيش المصري عالميا له آثار جيدة جدا على وضع مصر في المنطقة العربية والعالم كله، لافتا إلى أن هذا التقدم لم يأت من فراغ لكنه نتيجة لصفقات السلاح الموسعة التي أبرمتها مصر منذ أن تولى الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكم.

 

 

وأضاف الغباشي لـ "مصر العربية" أن مصر اعتمدت على سياسة تنويع مصادر السلاح حتى لا تترك نفسها فريسة لأحد، وللحفاظ على استقلالها وسيادة قرارها في مواجهة الأطماع الخارجية.

 

 

وأوضح الخبير العسكري أن صفقة طائرات الرافال التي أبرمتها مصر مع فرنسا أو طائرات الهليكوبتر والطائرات المقاتلة عززت من قدرات الجيش المصري الجوية، إلى جانب صفقة حاملة الطائرات ميسترال من فرنسا والتي مثلت إضافة قوية جدا للقوات البحرية المصرية.

 

 

 

السبب الثالث الذي جعل مصر تتبوأ المرتبة الحادية عشر عالميا يكمن في الاتجاه لعقد صفقات تصنيع السلاح بشكل مشترك مع الصين وغيرها ما يعطي لمصر ثقلا على المستوى الدولي في مجال القوة العسكرية.

 

 

 

ورأى محمد الغباشي أن التأهيل العسكري المتميز للجنود والقادة جعل الكثير من الدول الكبرى تشترك في مناورات عسكرية وتدريبات مشتركة مع مصر، ومنها دول فرنسا واليونان وقبرص والولايات المتحدة الأمريكية والمظلات الروسية بالإضافة إلى الدول العربية.

 

 

كثرة المخاطر

النائب يحيى كدواني وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب اعتبر تقدم مركز القوات المسلحة المصرية في مستويات القوة العسكرية العالمية دليل على النتائج الإيجابية التي بدأت تتحقق للاهتمام الكبير بتسليح الجيش المصري وتطوير مستواه والذي يحرص عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ توليه الحكم.

 

 

 

وأكد كدواني لـ "مصر العربية" أن الصراعات التي تشهدها المنطقة العربية وحجم الإرهاب الذي تتعرض له مصر يستوجب توجيه مزيد من الدعم للقوات المسلحة حتى تتمكن من آداء المهام الموكلة إليها على أكمل وجه.

 

 

واختتم وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي حديثه قائلا: القوات المسلحة هي درع الوطن المدافع عنه ولابد من دعمه قدر الإمكان ليظل قويا ولا يتراجع على الصعيدين العربي والعالمي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان