رئيس التحرير: عادل صبري 09:02 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالفيديو| هشام جعفر.. «مش من أعداء الوطن»

بالفيديو| هشام جعفر.. «مش من أعداء الوطن»

نادية أبوالعينين 26 أبريل 2017 22:00

"يكفيني أن أعُرف بكوني زوجة شيخ الإصلاحيين، هشام جعفر، أنا زوجة هذا الرجل الصامد الذي تغلب وتحدى عقبات كثيرة"، كلمات قليلة عبرت بها منار طنطاوي زوجة الباحث هشام  جعفر رئيس مؤسسة مدى للاستشارات الإعلامية، عن  اعتزازها بقيمة  زوجها  المحبوس على ذمة إحدى القضايا المتعلقة بمجال عمله.

 

مر عام ونصف على احتجاز هشام جعفر، الصحفي وعضو نقابة الصحفيين، في سجن العقرب بعدما تم  إيداعه به احتياطياً، وهو يعاني من عدد من الأمراض دون علاج، منذ اقتحام مقر مؤسسته بمدينة السادس من أكتوبر والقبض عليه في 21 أكتوبر 2015.

 

 

"صاحب بصمة في الدعوة للحوار والتسامح" هكذا يُصف هشام جعفر، بعد عمله على وثيقة "تقوية المجال السياسي الديمقراطي في مصر"،  قبل القبض عليه، والتي اعتبرها البعض سبباً في حبسه، فجمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان يعلق: "هشام جعفر داعية تسامح إصلاحي، كان يرى أنه ليس هناك مشكلة أن يحتوي المجتمع خلافات، الأهم أن يعلم كيف يديره، خشيت الدولة وثيقة التسامح التي دعا لها فقبضوا عليه".

 

 

لم يتخل جعفر عن إيمانه بأفكاره رغم انتظاره تصحيح الدولة لهذا الخطأ وأن تفرج عنه، لكن انتظاره من دون جدوى، لكن ذلك لم يمنع من أن يجلس في زنزانته مرسلاً برسالة إلى نجله: "إياك يا بني أن تزرع فيهم كره هذا الوطن، إياك يا بني أن تدعهم يفقدوا الانتماء إليه أو يفقدوا الرغبة في ذلك، إياك وإياك، ازرع بداخلهم هذا الوطن لا تجعله يخرج من قلوبهم، إن كفرت أو كفروا فحينها سأتيقن أن ضريبة سجني ذهبت سدي، أنا لم ولن أكفر فلا تدعهم يكفروا به".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان