رئيس التحرير: عادل صبري 10:27 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

«العقرب» يرفع شعار ممنوع الاقتراب أمام أهالي المتهمين بمحاولة اغتيال «عبد العزيز»

«العقرب» يرفع شعار ممنوع الاقتراب أمام أهالي المتهمين بمحاولة اغتيال «عبد العزيز»

الحياة السياسية

محاولة مقتل النائب العام المساعد

«العقرب» يرفع شعار ممنوع الاقتراب أمام أهالي المتهمين بمحاولة اغتيال «عبد العزيز»

نادية أبوالعينين 24 أبريل 2017 20:00

مدد تتراوح ما بين 6 و 3 أشهر، لم يتمكن خلالها أهالي المحبوسين في القضية 724 لسنة 2016 المعروفة إعلاميا بـ"محاولة اغتيال النائب العام المساعد" من رؤية ذويهم أو معرفة شيء عنهم.

 

عاطف البغدادي، والد أحمد البغدادي المتهم في القضية، يوضح أن المتهمين ظهروا فجأة في نيابة أمن الدولة العليا لكنهم لم يتمكنوا من رؤيتهم وتم منع الزيارة عنهم داخل سجن طرة شديد الحراسة 2.

 

ويوضح لـ"مصر العربية" أن نجله القي القبض عليه من مقر عمله في 30 أغسطس 2016 قبل شهر من الواقعة، وتلقي اتصالاً من زملائه بالعمل يخبره بالقبض عليه من قبل أشخاص بملابس مدنية، لم يظهر إلا في 28 ديسمبر من نفس العام.

 

لا تعلم أسرة أحمد شئياَ عما حدث له، فوفقا لوالده، لم يتمكنو من الحديث معه منذ ظهوره لمنع تواجدهم في نيابة أمن الدولة، وبعد إحالة القضية للقضاء العسكري، نقلت جلسات التجديد للهايكستيب، فضلاً عن منع الزيارة.

 

داخل سجن طرة شديد الحراسة 2 رفضت إدارة السجن في البداية الزيارة دون تصريح نيابة أمن الدولة، وبعد حصول الأهالي عليه، أخبرتهم إدارة السجن بمنع الزيارة بأوامر من النائب العام دون توضيح الأسباب.

 

يشير عاطف البغدادي إلي أنهم لم يتمكنوا من الحصول على أي معلومة من إدارة السجن سوي كلمات :"متحاولوش مفيش زيارة"، لكنهم تمكنوا فقط من السماح لهم بوضع الأموال في أمانات السجن.

 

يطالب البغدادي بتوقيع الكشف الطبي على الموجودين في القضية خاصة بعد إصابة "علي الفقي" أحد المتهمين بالدرن، مشيراً إلي أن المرض معدي ويمكن أن ينتشر بينهم، بعد احتجازه مع خمسة أخرين قبل نقله للمستشفى.

 

في 18 مارس 2017 ظهر عمرو جمال بعد أكثر من 3أشهر اختفاء قسري، بحسب حديث شقيقته عائشة، موضحة أنه وقت ظهوره كانت الزيارة ممنوعة عن باقي الأهالي بالفعل.

 

 

تتابع أنهم تمكنوا من رؤيته فقط أثناء نقله من عربة الترحيلات للنيابة في البداية، لكنه بعد تحويلها للنيابة العسكرية لم يعد أمر رؤيته متاحاً.

 

تواصل أسرة عمرو الذهاب للسجن كل أسبوع لوضع الأمانات في السجن ومحاولة السؤال عن موعد فتح الزيارة لكن الإجابة مستمرة في التكرار "مفيش ميعاد محدد، الزيارة مقفولة بأمر من النائب العام"، مؤكدة أن المحامين أيضا لم يتمكنوا من الوصول لمعلومة حول الزيارة أو ما يخص القضية.

 

تشير عائشة إلي أن شقيقها اختفي من مسكنه الطلابي بمدينة السادس من أكتوبر في 5 ديسمبر 2016، ولم يتمكنو حتي الأن من معرفة ما حدث له، لكن بعض من ظهروا قبله أخبروا أسرته بوجوده داخل مقر للأمن الوطني وتعرضه للتعذيب والضرب".

 

وكان النائب العام المساعد، المستشار زكريا عبدالعزيز، قد تعرض لمحاولة اغتيال في  30 سبتمبر 2016.

 

ووجهت النيابة العامة  للمتهمين عدة تهم وهى: "الانضمام إلى جماعة أسست خلافًا لأحكام القانون والدستور، بغرض تعطيل مؤسسات الدولة، ومنعها من ممارسة عملها، والشروع في القتل وحيازة مواد متفجرة، ومحاولة اغتيال النائب العام المساعد، ومحاولة اغتيال مفتى الديار المصرية الأسبق".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان