رئيس التحرير: عادل صبري 10:36 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أكاديمي لبناني: الإسلام أول من أقر التعدد والعرب يخشون التنوع

أكاديمي لبناني: الإسلام أول من أقر التعدد والعرب يخشون التنوع

الحياة السياسية

الأكاديمي اللبناني الدكتور أنطوان مسره

أكاديمي لبناني: الإسلام أول من أقر التعدد والعرب يخشون التنوع

عبدالغني دياب 23 أبريل 2017 23:00

تساءل الأكاديمي اللبناني الدكتور أنطوان مسره منسق الأبحاث في المؤسسة اللبنانية للسلم الأهلي الدائم  عن أسباب خوف الأنظمة العربية الحديثة من التعددية، رغم أن هذا المصطلح قديم جدا في العالم العربي.

 

 

وقال إن التراث العربي به نموذج جيد للتعايش والتعددية كانت موجودة في العصر الإسلامي تحديدا.

 

 

وأضاف أن الإسلام له تشريع شخصي لا يطبق أحكامه على غير المسلمين ولكنه يدير التنوع بشكل جيد، وخلق مسمى أهل الزمة وسمح لغير المسلمين بالتواجد كعناصر أساسية في المجتمع، مشيرا إلى أن سبب نجاح الدولة العثمانية في الأصل هو التعددية وعدم فرض نظام معين عليها لكنها  أقامت نظما فيدرالية شخصية تطبق ما تراه صالحا لمواطنيها.

 

 

وأكد أن الاعتراف بالحقوق الدينية والثقافية للأفراد ومجموعات الأقلية هو أحد أسباب خلق التنوع في الشرق الأوسط، إضافة لإقرار مبدأ الكوتة والتمييز الإيجابي لضمان مشاركة الأقليات، مع التأكيد على عدم استغلال الدين للسياسية والعكس.

 

 

جاء ذلك خلال مؤتمر عقد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، لمناقشة إشكالية التنوع في الوطن العربي، حضره عدد من الشخصيات  السياسية المهتمة بشئون الأقليات،  أبرزها الدكتور سعد الدين ابراهيم مدير مركز بن خلدون للدراسات الإنمائية،  وبعض الكتاب الصحفيين من بينهم عادل صبري رئيس تحرير موقع  "مصر العربية". 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان