رئيس التحرير: عادل صبري 05:05 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

زيارات «أبو الفتوح» الخارجية.. أزمات واتهامات و بلاغات أمام النائب العام

زيارات «أبو الفتوح» الخارجية.. أزمات واتهامات و بلاغات أمام النائب العام

الحياة السياسية

ابو الفتوح في لندن

زيارات «أبو الفتوح» الخارجية.. أزمات واتهامات و بلاغات أمام النائب العام

أحلام حسنين 22 أبريل 2017 19:33

حالة واسعة من الهجوم والجدل أثارتها زيارة الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، إلى لندن لحضورة ندوة بعنوات "الإسلام والديمقراطية" بدعوة من  معهد تشاتام هاوس، حيث تداولت بعض وسائل الإعلام أنباء عن لقائه بقيادات  التنظيم الدولي للإخوان. 

 

 

 

ففي يوم 18 إبريل الجاري سافر أبو الفتوح إلى لندن، بدعوة من معهد تشاتام هاوس، لحضور ندوة عن الإسلام والديمقراطية، يشارك فيها زعيم حزب النهضة بتونس راشد الغنوشي، وهكذا أعلن أبو الفتوح على صفحته على الفيسبوك وموقعه الإلكتروني.

 

 

بالأمس اندلعت موجة من الهجوم على أبو الفتوح بعد تداول بعض وسائل الإعلام أنباء عن لقاء أبو الفتوح بإبراهيم منير، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، وهو ما علق عليه محمد القصاص، نائب رئيس حزب مصر القوية للشئون الخارجية ، قائلا " هذا كلام تافه".

 

 

 

واليوم السبت تقدم سمير صبري المحامي، ببلاغ عاجل لنيابة أمن الدولة، ضد أبو الفتوح، ، مطالبا بإدراج اسمه على قوائم ترقب الوصول والقبض عليه فور عودته، لاقترافة جريمة الاتصال بمنظمات إرهابية والاستقواء بها لزعزعة الأمن والاستقرار وتهديد وترويع المواطنين بحسب ما  جاء في البلاغ .

 

 

فيما أضاف القصاص، لـ "مصر العربية"، أن أبو الفتوح ليس له علاقة بجماعة الإخوان، ولم يلتق بأيا منهم في لندن، وإنما سافر إلى هناك لحضور الندوة والتي كان يشارك فيها الغنوشي .

 

 

وتابع أن مثل هذه الإشاعات يروج لها الأجهزة الأمنية من خلال وسائل إعلام تابعة لها، كلما سافر أبو الفتوح إلى خارج البلاد لحضور ندوة أو مؤتمر.

 

 

 

 

 

وتعرض أبو الفتوح أيضا لهجوم شديد، بعد حضوره المؤتمر العربي العام لدعم المقاومة في بيروت، في شهر يوليو من العام الماضي، خاصة بعدما تردد بشأن لقائه بقيادات من حزب الله والحرس الثوري الإيراني  وومشاركة ممثلين عن نظام الرئيس السوري بشار الأسد بالمؤتمر .

 

 

 

واعتبر البعض أن مشاركة أبو الفتوح بالمؤتمر خيانة للثورة، وهو ما عبر عنه وقتها الناشط الحقوقي هيثم أبو خليل، في تغريدة له عبر تويتر، ووصف حضوره لمؤتمر لحزب الله وجلوسه بجوار سفير بشار بأنها "ليست سقطة ولكن خيانة لشهداء سوريا".

 

 

 

ومن المقرر أن يعود أبو الفتوح إلى القاهرة، في وقت متأخر مساء اليوم السبت، وفقا لمصدر بالحزب، فيما نفى أعضاء الحزب معرفتهم بأية تفاصيل حول زيارة أبو الفتوح للندن.

 

 

 

والشهر الماضي منعت السلطات السودانية دخول أبو الفتوح إلى أراضيها، بعد وصوله مطار الخرطوم، للمشاركة في المؤتمر العام لحزب "المؤتمر الشعبي"، لتأبين الزعيم السياسي والمفكر الإسلامي دكتور حسن الترابي في ذكرى وفاته . 

 

 

 

وعن سبب المنع رجح أحمد إمام، المستشار الإعلامي لحزب مصر القوية، أنه قد يكون جاء بضغوط من الحكومة المصرية نظرا لمواقفه المعارضة لنظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، أو محاولة من السلطات السودانية لاسترضاء نظيرتها المصرية، أو لموقفه بالتمسك بمصرية حلايب وشلاتين ورفض تبعيتها للسودان. 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان