رئيس التحرير: عادل صبري 02:53 صباحاً | الاثنين 25 سبتمبر 2017 م | 04 محرم 1439 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد تصريحات العسيري.. القاهرة والرياض في مرمى الأسئلة الصعبة

بعد تصريحات العسيري.. القاهرة والرياض في مرمى الأسئلة الصعبة

الحياة السياسية

اللواء أحمد العسيري

بعد تصريحات العسيري.. القاهرة والرياض في مرمى الأسئلة الصعبة

أحمد إسماعيل 21 أبريل 2017 09:44

بتصريح المتحدث باسم قوات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن اللواء أحمد عسيري،  عن عرض مصر إرسال قوات برية إلى اليمن، ثم تراجعه عن ذلك والقول إن حديثه كان يخص المقترح المصري بتشكيل القوة العربية المشتركة، تبدو العلاقات المصرية السعودية ملبدة بغيوم لا يبددها نفي العسيري.

 

 

 وأثارت تصريحات العسيري تساؤلات المهتمين بملف تلك العلاقات، وكتب رئيس تحرير جريدة الشروق عماد الدين حسين في عموده اليومي متسائلا:لماذا خرجت تصريحات العسيري، بعد أن بدأت علاقات البلدين تستعيد عافيتها، عقب لقاء السيسي وسلمان فى البحر الميت أخيرا، وقبل أيام قليلة من لقاء مفترض بينهما فى الرياض؟!

 

 

وتساءل حسين: هل كانت كلمات العسيرى مجرد سهو أو سوء تعبير أم أنها جاءت لتجهض هذا التقارب بين البلدين؟.. هل هناك تيار فى السعودية يريد ان تستمر حالة الجفاء بين البلدين، أم أن التصريحات كانت فعلا مجرد سوء تعبير من العسيرى؟!.

 

 

تساؤلات منطقية شغلت بال الكثيرين، ومنهم الدبلوماسي السابق بالمملكة عبد الرؤوف الريدي، الذي رأى أن تراجع العسيري يؤكد أن الرجل لم يكن يقصد ما قاله في البداية.

 

وأضاف الريدي لـ"مصر العربية":مصر تدرك مسؤوليتها العربية جيدا، إلا أنها تدرك أبعاد تدخلها في اليمن جيدا.

 

 

وحول إمكانية تأثير التصريح على العلاقات بين البلدين، قال الريدي: مهما بدا من إرهاصات في توتر العلاقات بين البلدين إلا أن أسس العلاقة بينهما  تظل متينة وراسخة، مؤكدا أن ماحدث لن يرجع بالعلاقات إلى الوراء.


 

ومن جانبه، قال السفير جمال بيومي مساعد وزير الخارجية الأسبق إن تصريحات العسيري لم تكن أكثر من "زلة لسان" أثناء لقائه على التليفزيون.

 

 

وأضاف لـ"مصر العربية"، أن تصحيح العسيري وتراجعه عن التصريح يؤكد موقف مصر المعلن بخصوص حربها في اليمن.

 

 

وحول إمكانية وجود تيار في السعودية يريد استمرار توتر العلاقات بين البلدين، أكد بيومي أن هذه المزاعم ليس لها أي شواهد تدعمها.

 


وتابع: "ينبغي على المسؤولين من الجهتين أن يكونوا أكثر حرصا أثناء إدلائهم بتصريحات صحفية، نظرا لطبيعة المرحلة الحرجة التي تمر بها المنطقة، ووجود متربصين لا يسرهم تعزيز العلاقات المصرية السعودية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان