رئيس التحرير: عادل صبري 11:00 مساءً | الجمعة 25 مايو 2018 م | 10 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

بالفيديو| مكرم محمد أحمد.. ثمانيني يرسم «مستقبل» الإعلام بمصر

بالفيديو| مكرم محمد أحمد.. ثمانيني يرسم «مستقبل» الإعلام بمصر

الحياة السياسية

مكرم محمد أحمد - رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الصحافة والإعلام

بالفيديو| مكرم محمد أحمد.. ثمانيني يرسم «مستقبل» الإعلام بمصر

هناء البلك 11 أبريل 2017 14:22

أقر الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الثلاثاء تشكيل الهيئات الإعلامية الثلاثة، حيث تم اختيار "مكرم محمد أحمد" نقيب الصحفيين الأسبق، رئيسا للمجلس الأعلى لتنظيم الصحافة والإعلام.

 

ولمكرم بصمة بارزة في مهنة الصحافة، واستطاع أن يثبت نفسه بين أبناء جيله، حيث بدأ حياته الصحفية عقب تخرجه من قسم الفلسفة بكلية الآداب جامعة القاهرة، بالعمل محررا بجريدة الأخبار لكنه لم يستمر بها طويلا، وانتقل إلى مؤسسة الأهرام في عام 1958، ليتنقل بين أقسامها ومناصبها.

في بداية عمله بالأهرام، التحق مكرم محمد أحمد بقسم الحوادث، ثم انتقل إلى قسم التحقيقات ليتدرج بعد ذلك في العديد من الوظائف، حتى شغل منصب مدير مكتب الأهرام بالعاصمة السورية دمشق.

 

 وفي عام 1967 أصبح مراسلاً عسكريًا باليمن ورئيساً لقسم التحقيقات الصحفية بالأهرام حتى شغل منصب مساعد رئيس التحرير ثم مديراً لتحرير الأهرام.

 

ثم انتقل إلى مؤسسة دار الهلال عام 1980، حيث تولى لمدة 24 عامًا، منصب  رئاسة مجلس إدارة مؤسسة دار الهلال ورئيس تحرير مجلة المصور.

 

نجاح مكرم المهني في عالم الصحافة، شجعه على الانخراط في العمل النقابي، إذ خوض انتخابات نقابة الصحفيين في مارس 1989، مترشحًا على منصب النقيب .

 

وفاز  مكرم بمنصب نقيب الصحفيين لمدة دورتين متتالين منذ عام 1989 حتى 1993، وعقب انتهاء مدته شغل" إبراهيم نافع" أحد أبناء مؤسسة الأهرام، منصب نقيب الصحفيين ولمدة دورتين متتاليتين.

 

وعقب انتهاء مدة نافع في رئاسة مجلس إدارة النقابة،  قرر مكرم خوض التجربة للمرة الثالثة، ليفوز بولاية ثالثة في الفترة من 2007 حتى 2011.

 

منصب نقيب الصحفيين ليس الوحيد الذي شغله مكرم،  بل تولى الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب، وأيضا عضو بمجلس الدراسات المستقبلية للشرق الأوسط، والمجلس المصري للعلاقات الخارجية، كما تم تعيينه عضوا بمجلس الشورى لأربع دورات متتالية.

 

وخلال مشواره الصحفي، نال “مكرم محمد أحمد” عددا من الجوائز بينها: جائزة مصطفى أمين والجائزة الكبرى لنقابة الصحفيين المصريين، وجائزة الصحافة العربية من نادي دبي للصحافة، وجائزة التميز الإعلامي، كما كرمته جامعات القاهرة وعين شمس والإسكندرية.

 

 

وكان مكرم من المقربين للرئيس الأسبق "محمد حسني مبارك"، وعكف على كتابة خطاباته حتى 2005. وبحسب تصريح لمكرم لأحد المواقع الصحفية، فإنه توقف عن كتابة خطابات مبارك بسبب نجله جمال الذي رأى أن خطاب الرئيس يجب أن يتم وفق عمل مؤسسى من خلال لجنة السياسات، بالحزب الوطني الحكام، حينئذ.

 

وخلال عام 2016، شارك مكرم محمد أحمد في لجان استماع البرلمان الخاصة بقانون التنظيم المؤسسي للصحافة والإعلام.

 

 

وفي مشهد لافت، انفعل نقيب الصحفيين الأسبق خلال مشاركته في جلسة نقاشية "حول تأثير الإعلام على صناعة الرأي العام"،  خلال المؤتمر الوطني الأول للشباب، في أكتوبر الماضي بشرم الشيخ برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

وأكد مكرم، في مداخلته، أن الصحافة المصرية بخير، رغم المشاكل المتراكمة عليها، فهى الأفضل فى الوطن العربى والشرق الأوسط، وما من صحفى فى العالم العربى يستطيع أن ينتقد نظامه أو يتحاور مع رئيسه بهذا المستوى الندي إلا فى مصر.

 

 

وفي مايو الماضي عقب أزمة اقتحام نقابة الصحفيين من قبل قوات الأمن،  شارك مكرم في مؤتمر جبهة تصحيح المسار الذي عقد في مبنى الأهرام، حيث طالبت الجبهة وقتها، سحب الثقة من مجلس النقابة فى أقرب وقت ممكن، وإجراء انتخابات لاختيار مجلس جديد لنقابة لها تاريخ من النضال الوطنى، وهو ما أثار امتعاض وغضب كثير من الصحفيين.

 

 

وشارك محمد في سلسلة  اللقاءات التي نظمتها الجبهة بمختلف المؤسسات بينها: وكالة أنباء الشرق الأوسط، ومؤسسة دار المعارف.

 

 

وأثناء أزمة اقتحام النقابة، وجه مكرم انتقادا عنيفا لمجلس النقابة الذي كان يترأسه، حينئذ، يحيى قلاش، وطالبهم بالاستقالة قائلا: «كل اللي عمله للصحفيين إنه دور على اثنين مش أعضاء نقابة وخباهم، لكن خدمات مفيش».

 

 

ومع إعلان النقابة فتح باب الترشح لانتخابات التجديد النصفي للصحفيين لدورة مارس 2017، أعلن نقيب الصحفيين الأسبق دعمه لـ"عبد المحسن سلامة" مدير تحرير جريدة الأهرام، نقيبا للصحفيين، باعتباره الأنسب لهذه المرحلة، حيث شغل سلامة منصب وكيل النقابة خلال ولاية مكرم الثالثة في عام 2007.

 


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان