رئيس التحرير: عادل صبري 04:07 مساءً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

من «نجع حمادي» لـ «مارمرقس».. أعياد الكنيسة دماء على عتبات «بيوت الرب»

من «نجع حمادي» لـ «مارمرقس».. أعياد الكنيسة دماء على عتبات «بيوت الرب»

الحياة السياسية

جانب من انفجار كنيسة مارجرجس بطنطا

من «نجع حمادي» لـ «مارمرقس».. أعياد الكنيسة دماء على عتبات «بيوت الرب»

استقبلت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، أسبوع الآلام-أحد أبرز المناسبات القبطية التي تعبر عن آلام السيد المسيح-حسب المعتقد المسيحي-، بثلاثة انفجارات استهدفت كنائس مارجرجس  بطنطا، ومارمرقس والكاتدرائية بالإسكندرية.

 

 

وتأتي تفجيرات  الكنائس اليوم، ضمن سلسلة من عمليات إرهابية، استهدفت أقباط المحافظات خلال أعيادهم، في السنوات السبع الأخيرة، ابتداءً بـ"حادث نجع حمادي" -إبان احتفالات عيد الميلاد قبل 8 أعوام ، مرورًا بـ"حادث كنيسة القديسين"-ليلة رأس السنة، وانتهاءً بـ"كنيسة مارجرجس"-في أحد السعف.

 

مذبحة نجع حمادي 

 

في 7 يناير 2010، شهدت مطرانية نجع حمادي ليلة دامية أسفرت عن مقتل 6 أقباط وإصابة 9 آخرين أثناء خروجهم من قداس عيد الميلاد، عندما أطلق أشخاص من داخل سيارة النيران بشكل عشوائي على تجمعات الأقباط ‏أمام المطرانية، ما تسبب فى أحداث شغب استمرت لعدة أيام بين المسلمين والأقباط

 

 

وأعلن الأنبا كيرلس "أسقف نجع حمادي" وقتها إلغاء احتفالات عيد الميلاد، وإعلان الحداد الرسمي في نجع حمادي على خلفية الحادث.

 

 

 

كنيسة القديسين

 

ولم يمر عام على أحداث نجع حمادي، حتى شهدت محافظة الإسكندرية في الأول من يناير 2011  انفجار أمام كنيسة القديسين بمنطقة سيدي بشر،  أسفر عن مقتل 21 قبطيًا، وإصابة 97 آخرين.

 

وردًا على ماحدث، قرر البابا شنودة الثالث بابا  الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية إلغاء الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد.

 

 

 

كنيسة مارجرجس برفح

 

وفي اليوم التالي من جمعة الغضب 29 يناير 2011، تعرضّت كنيسة مارجرجس والعائلة المقدسة في مدينة رفح الحدودية إلى اعتداءات مسلحة وعمليات نهب وحرق من مُسلحين ملثّمين. 

 

 

حادث كنيسة الوراق 

 

واستمرارًا لسلسة الهجمات الإرهابية على الكنائس، تعرض حفل زفاف في كنيسة العذراء بحي الوراق بمحافظة  الجيزة لإطلاق نيران من قبل مجهولين، في 23 أكتوبر 2013، ما أسفر عن مقتل أربعة مواطنين. 

 

 

 

انفجار الكنيسة البطرسية

 

وفي مشهد لا يختلف كثيرا عن حادثة كنيسة القديسين، استيقظ المصريون على انفجار استهدف الكنيسة البطرسية الواقعة بمحيط الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، في 11 ديسمبر 2016  مع بدء الاحتفالات بأعياد الميلاد والذي راح ضحيته 28 قبطيا.

 

 

وتبنى تنظيم "داعش" المسئولية عن انفجار الكنيسة البطرسية، الذي استهدف المصلين أثناء القداس، ونشر تسجيلا مصورًا قال إنَّه "الرسالة الأخيرة" للانتحاري المسؤول عن الانفجار، متوعدًا بشن مزيد من الهجمات.

 

 

وكشف الرئيس عبد الفتاح السيسي هوية منفذ تفجير الكنيسة البطرسية في العباسية، موضحًا أنه شاب في الـ 22 من عمره يدعى محمود شفيق محمد مصطفى، أثناء مشاركته في تشييع جثمان الضحايا من أمام النصب التذكاري، وأن قوات الأمن ألقت القبض على 3 أفراد وسيدة ممن شاركوا في  التفجير.

 

 

كنيسة مارجرجس

 

وبالتزامن مع احتفال الأقباط بأعياد أحد السعف، شهدت كنيسة مار جرجس بمدينة طنطا في محافظة الغربية، تفجيرًا إرهابيًا أسفر عن مقتل 30 وإصابة 72 شخصا.

 

وتعد كنيسة مار جرجس من كنائس الطائفة الأرثوذكسية، وتبلغ مساحتها نحو ثمانية آلاف متر مربع.

 

ولم تمض ساعات قليلة على انفجار كنيسة مارجرجس بطنطا، حتى شهدت الإسكندرية انفجاران بمنطقتين مختلفتين  أحدهما  بكنيسة مارمرقس بمنطقة العطارين ،  والآخر  بالكنيسة المرقسية بمحطة الرمل، أسفر عن وفاة ضابط شرطة و9 مدنيين.

انفجارات كنائس طنطا والإسكندرية
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان