رئيس التحرير: عادل صبري 02:16 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حوار| هيثم الحريري: رئيس البرلمان يحاول فرض وجهة نظره.. ومستعد لدفع الضريبة

حوار| هيثم الحريري: رئيس البرلمان يحاول فرض وجهة نظره.. ومستعد لدفع الضريبة

الحياة السياسية

النائب هيثم الحريري

بعد إحالته للجنة القيم..

حوار| هيثم الحريري: رئيس البرلمان يحاول فرض وجهة نظره.. ومستعد لدفع الضريبة

أحلام حسنين 28 مارس 2017 10:00

رفض النائب هيثم الحريري، عضو تكتل 25-30، اتهامه بإهانة رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال، موضحًا أنّ عبد العال يحاول فرض وجهة نظره على الجميع، مؤكدا أن تهمته هي تمسكه بحقه في التعبير عن رأيه داخل البرلمان.

 

ووافق مجلس النواب برئاسة الدكتور علي عبد العال، في جلسته الأحد الماضي، على إحالة النائب هيثم الحريري إلى لجنة القيم للتحقيق معه لما وصفه بـ "تطاوله" على رئيس المجلس.

 

جاء ذلك خلال مناقشة المجلس لمشروع قانون الهيئة الوطنية للانتخابات، اعترض النائب هيثم الحريري على عدم حصوله على الكلمة أثناء مناقشة المادة 15 من مشروع القانون، وطالبه عبد العال بالجلوس في مكانه، وعدم الإخلال بالجلسة، ليرد عليه الحريري بقوله "أنت تخل باللائحة".

 

وقال الحريري، في حوار لـ "مصر العربية"، إنه مستعد لدفع ضريبة مواقفه داخل المجلس، ومستعد لأي إجراءات يتخذها البرلمان ضده، مضيفا:" إما أن أكون نائبا حقا أقوم بواجباتي على أكمل وجه أو أرحل احتراما لنفسي ولمن انتخبني ".

 

أحترم علي عبد العال إنسانيا وأختلف معه سياسيا

 

أمُنع كثيرا من الكلام ولن أبقى في البرلمان صامتا أو ساكتًا عن الحق

 

أرفض اتهامي بالتطاول على "عبد العال" والتعبير عن الرأي ليس إهانة

 

إما أن أكون نائبا حقيقيا أو أرحل احتراما لنفسي ولمن انتخبني 

 

ليس من بيننا ملائكة.. لن أسكت عن الحق

 

 

وإلى نص الحوار..

 

 

تعقيبك على قرار إحالتك إلى لجنة القيم..لـ"تطاولك"على رئيس مجلس النواب؟


 

قولا واحدا هذا لم يحدث إطلاقا والفيديو موجود ومضبطة الجلسة موجودة، ما قلته للدكتور علي عبد العال إنه يخالف اللائحة، وحق النائب أن يرفع اللائحة لأنه يعني بذلك أن هناك مخالفة للائحة داخل الجلسة، وهذا ليس إساءة أو إهانة لرئيس المجلس ولكنه حق لأي نائب.


وأنا أرفض اتهامي بإهانة رئيس المجلس، لا أخلاقي ولا سلوكي داخل المجلس الفترة الماضية يشيران إلى أني من النواب الذين يمكن أن يوجهوا أي إهانة لأي زميل سواء رئيس المجلس أو غيره.


 

ماذا عن الخلاف نفسه الذي حدث بينك وبين رئيس المجلس؟


 

الدكتور علي عبد العال كان له رأي خاص به عكس اتجاه قاعة المجلس بأكملها، وحاول أن يفرض وجهة نظره هذه، وأنا تمسكت بحقي في رفع اللائحة للتعبير عن رأي .


 

وأريد أن أوجه الشكر للأغلبية والمعارضة الذين تمسكوا بالإشراف القضائي الكامل على الانتخابات لما بعد الـ 10 سنوات التي نص عليها الدستور، وهذه هي أهمية الحوار .

 

 

ولكن ألم يوضح الدكتور علي عبد العال وجهة نظره تلك ؟


 

هو أوضح أن هذه هي قراءته وفهمه للدستور، ونحن قلنا إن هذا أيضا رأينا وفهمنا للدستور، وهو لا يعيب ولا يقلل منه أو منا.

 

 

"عبد العال" قال إنك أسأت له عبر وسائل الإعلام و"غفر لك" كثيرا.. تعليقك؟


 

إذا كان إبداء الرأي يراه رئيس المجلس إساءة فهذا تحليل خاطئ، فحين أصرح لأي وسيلة إعلامية فأنا أقول رأي والرأي لا يمكن أن يكون إساءة أو إهانة لأحد إلا إذا كان هناك تجاوز لفظي، وأنا لست من الأشخاص الذين يتلفظون ضد أحد.

 

حق النقد مكفول للجميع، والنائب يملك حصانة لكي يعبر عن رأيه بدون أي ضغوط أو حساسيات، وعلى رئيس المجلس أن يتقبل الرأي الآخر ولا يضعه أبدا تحت خانة الإهانة الشخصية أو غيره، هذا تعبير عن موقف سياسي مكفول لي وأنا متمسك به.

 

هل ستخضع للتحقيق في لجنة القيم ؟


 

مستعد لأي قرار يأخذه مجلس النواب، البرلمان بالنسبة لي وسيلة وليس غاية، فإما أن استمر داخل المجلس كنائب حقيقي يعبر عن الشعب المصري وعن المواطنين الذين انتخبوه وحملوه أمانة التعبير عنهم داخل المجلس، أو أن أغادره وهذا احترامًا لنفسي ولمن انتخبني ولن أقبل أن أبقى داخل البرلمان صامتًا أو ساكتا عن الحق.

 

تعتقد أن هناك محاولة من مجلس النواب لإسكات الأصوات المعارضة تحت قبته؟


 

لا أفضل أن أضع نفسي في خانة مع أحد، وموقفي يختلف عن الزملاء الذين تم إسقاط عضويتهم لذلك لا أريد وضعنا في بوتقة واحدة، فأنا لم أجلس مع السفير الإسرائيلي، ولم توجه لي اتهامات بتواصل مع جهات أجنبية، والاتهام الموجه لي هو أني أعبر عن رأي داخل المجلس.


وهل غير مسموح بالتعبير عن الرأي داخل المجلس ؟

 

سأتحدث عن نفسي،  رفض رئيس المجلس السماح لي بالحديث، رغم أنني سجلت قبل الجلسة بـ 24 ساعة وتقدمت بطلب للكلمة، فهذا يعني أنها محاولة لمنعي من الحديث، وهو أمر غير مقبول بالنسبة لي ولا يمكن أن أصمت عليه إطلاقا.


 

ولماذا يريد منعك من الحديث؟


الدكتور علي عبد العال هو من يُسأل في ذلك


 

هل دائما ما يحدث خلافات بينكما ؟

 

يحدث كثيرا منعي من الحديث وهناك زملاء كثر لا يتحدثون.. ولكني لا أتمسك بالكلمة إلا حين يكون الموضوع المثار مناقشته أرى أنه هناك خطورة شديدة وضرورة ملحة وشديدة للتعبير عن وجهة نظري والقرار في النهاية للأغلبية.

 

عبد العال وصف مخالفة اللائحة بالجريمة ..أليست هناك سوابق في مخالفة البرلمان للقانون والدستور؟


 

في البداية كلنا بشر نصيب ونخطأ ليس من بيننا ملائكة، قانون التظاهر الذي أصدره أحد كبار المحكمة الدستورية المستشار عدلي منصور، طعن عليه بعدم الدستورية وهو قاضٍ دستوري.


 

الخطأ وارد من أي بشر ، الفكرة في أننا نتقبل احتمالية أن يكون هناك خطأ وإذا تمسك كل منا بأن رأيه هو الصواب المطلق فهذه هي الأزمة الحقيقية، لذلك يجب في مجلس النواب أن يكون هناك رأي والرأي الآخر لنقتنع جميعا بالرأي الصحيح أو نصل إلى نتيجة واحدة.


 

ما هي الرسالة التي توجهها إلى الدكتور علي عبد العال؟

 

على المستوى الإنساني أنا أكن للدكتور علي كل التقدير والاحترام، وعلى المستوى السياسي أنا أتمسك بكل مواقفي وكل ما قلته ومستعد تماما أن أدفع ضريبة مواقفي داخل المجلس فهو بالنسبة لي وسيلة وليس غاية، هدفي أن أملك الحرية الكاملة للتعبير عن الرأي احترما وتقديرا للمواطنين الذين كلفوني هذه المهمة، وإما أن أقوم بواجبي على أكمل وجه أو احتراما لنفسي ومن انتخبني أرحل عن هذا المجلس .


 


 


 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان