رئيس التحرير: عادل صبري 03:07 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

حوار| النائب إبراهيم نظير: الأسعار سترتفع مرة أخرى.. وأنصح الدولة بالضرائب التصاعدية

حوار| النائب إبراهيم نظير: الأسعار سترتفع مرة أخرى.. وأنصح الدولة بالضرائب التصاعدية

الحياة السياسية

النائب إبراهيم نظير

حوار| النائب إبراهيم نظير: الأسعار سترتفع مرة أخرى.. وأنصح الدولة بالضرائب التصاعدية

الفقراء يعانون وعلى الحكومة أن تتوجه لتحميل الأغنياء بعض الأعباء

أحمد الجيار 30 مارس 2017 09:53

هاجم عضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، النائب إبراهيم نظير، القرارات الأخيرة للحكومة، وأبرزها رفع سعر تذكرة المترو، كما حذر من انقلاب الناس على الحكومة والبرلمان بسبب فرض المزيد من الأعباء على المواطنين.

 

 

وطرح نظير عدة مقترحات يراها بداية لتحسين الأوضاع الاقتصادية في البلاد.. وإلى نص الحوار:


ما رأيك في القرارات الاقتصادية الصادرة عن الحكومة مؤخرا؟

تتسم بـ"التخبط الشديد"، و لاتلجأ إلا للضغط على المواطنين البسطاء، وتتفنن في فرض الضرائب والزيادات على محدودي الدخل، الذين يصرخون من المعاناة.

 

انظر مثلا إلى الزيادة الأخيرة في أسعار تذكرة المترو، فهي خطأ جسيم ترتكبه الحكومة في ظروف صعبة كتلك التي يعيشها الناس حاليًا، فالحكومة ودوائرها لا تعرف التدرج في فرض الزيادات، ولا تمتلك مهارة معالجة قراراتها والتمهيد لها، كما أنها لاترى أبدا الفئات الأكثر دخلا ولا تلتفت إليهم.

 

ولو طبقت  الدولة الضرائب التصاعدية لجنت المليارات التي تسد عجز الموازنة، وتشعر الطبقات الفقيرة بأن هناك من يشاركهم ويشعر بآلامهم، وذلك بالطبع إضافة إلى مجموعة من المقترحات السريعة لعبور الأزمة.

 


وما هي هذه المقترحات؟
 محاربة الفساد فرض عين في تلك المرحلة، ولو كنت محل الأجهزة الرقابية لاستهدفت فورًا الأشخاص فاحشي الثراء، ممن نهبوا أموال وخيرات البلاد طوال العقود الماضية، وممن اقتطعوا الأراضي وقاموا بتسيقعها وبناء المنتجعات والقصور عليها.

 

 وأقترح أن تقوم  بعض الوزارات، وفي المقدمة منها الداخلية والتموين، بتشكيل مجموعات عمل ميدانية، يكون شغلها الشاغل ضبط ومراقبة الأسواق، فتلك المساحة هي التي يتعامل معها المواطن مباشرة، ورغم ذلك تعاني من تسيب وخلل واضح، فسعر سلعة معينة في منطقة ما يختلف عن المنطقة المجاورة لها، وهو شيء يجسد حالة انعدام للرقابة، كما أقترح على الحكومة تنفيذ وعودها بتنشيط حركة الصادرات وعدم التضييق عليها والحد من الاستيراد المبالغ فيه، بمايساهم في توفير العملة الصعبة.

 


وأين دور النواب تحت القبة؟

بالرجوع إلى الدور الأساسي المنوط بنواب البرلمان، سنجده التخطيط والتشريع والرقابة وليس التنفيذ، والمهمة الأخيرة مسئولية أصيلة للحكومة، وأداء تلك المهمة سيئ للغاية.

وأؤكد لك أن نواب البرلمان لطالما وضعوا أيدي الوزراء علي نواحي التقصير وطالبوهم عشرات المرات بالاهتمام بملفات معينة، وكانت النتيجة: صفر، ولكن الأعضاء يصل إليهم نبض الشارع جيدًا، ونحن لسنا بعيدين عن قضايا الناس، ولكن الحكومة تتعمد إحراج النواب وخذلانهم أمام الرأي العام.

 


وما موقفك من مقترح رئيس اللجنة التشريعية بالبرلمان بهاء أبو شقة بتغريم أصحاب الشقق المغلقة؟
أحمل كامل الاحترام والتقدير للمستشار المخضرم بهاء أبوشقة، ولكن المواطنين في غنى عن تصريحات قد تكون مستفزة بالنسبة لهم.

مثل هذه الاقتراحات والتعديلات تثير غضب الشارع بشكل غير متوقع، فالمواطنون لا يبخلون على الدولة بشيء، ولكن من يغلق عقارا أو لا يستخدم شقة، سكن في شقة بالإيجار في أغلب الأحيان، ويترك تلك الشقة لأحد أولاده ليتزوج فيها، ومثل هؤلاء لا يجب أن نقسو عليهم أكثر من ذلك.

 


هناك محاولات لتغيير شكل الموازنة العامة من البنود والخانات إلي تقييم الأداء.. كيف تنظر لذلك؟
 محاولات طيبة، ولكنها لا تكفي وحدها طالما أن أداء الجهاز التنفيذي في البلاد يسير بمنهج الجزر المنعزلة، فربما ما تقترحه جهة ما تقوم بتعطيله جهة أخرى، علاوة على أنه كما ذكرت؛ طالما لا يوجد استئصال حاسم للفساد ورموزه، فستصبح أي محاولات للتحسين والإصلاح غيرفعالة.

 

 

ماهي توقعاتك للأداء الحكومي مستقبلا؟
 أتخوف من زيادات مرتقبة في الأسعار ومزيد من الارتفاعات في تكلفة خدمات أساسية وفواتير الكهرباء والغاز والمياه، والسلع والمواد الغذائية، قبل شهر رمضان المقبل وقبل موسم الصيف.

 

الشعب المصري الذي نتغنى بعظمته ليلا ونهارا لم ير من الأجهزة التنفيذية ما يدل واقعيا على ذلك، وهذا وضع غير منطقي، وقد يؤدي لانقلاب الناس علينا يوما ما.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان