رئيس التحرير: عادل صبري 11:48 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

لجنة القيم.. عصا عبد العال لمواجهة المعارضين تحت قبة البرلمان

لجنة القيم.. عصا عبد العال لمواجهة المعارضين تحت قبة البرلمان

الحياة السياسية

علي عبدالعال في مواجهة تكتل" 25/30"

لجنة القيم.. عصا عبد العال لمواجهة المعارضين تحت قبة البرلمان

عمرو عبدالله 27 مارس 2017 23:45

"هذا إرهاب لن أخضع له".. بهذه الكلمات فتح الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، النار على أعضاء تكتل "25 - 30" خلال الجلسة العامة، أمس الأحد، رافضا إعطائهم الكلمة خلال مناقشة مشروع قانون الهيئة الوطنية للانتخابات.

 

وأحال عبد العال، النائب هيثم الحريري إلى لجنة القيم، الأمر الذي فتح تساؤلا حول طريقة تعامل رئيس المجلس مع المعارضين، ودور لجنة القيم في هذا الأمر.

 

وسبق لـ" عبدالعال" إحالة أكثر من نائب اختلف معه أوانتقده للجنة القيم، فالبداية كانت من سمير غطاس عندما وصفه بـ" غير المؤهل"، إلا أن التحقيق حفظ واعتذر النائب لرئيس المجلس، فيما كان بطل الواقعة الثانية النائب إلهامي عجينة الذي مثل للتحقيق مرتين أولهما نتيجة وصفه لعبدالعال بـ" المنبطح" والثانية مطالبته بضرورة وضع إجراءكشوف العذرية شرط لالتحاق الطالبات بالجامعات.
 

فيما أسقطت عضوية محمد السادات نتيجة لإحالته للجنة القيم، عقب إعلانه شراء رئيس المجلس سيارات بـ18 مليون جنيه، الأمر الذي تسبب في تصاعد خلافه مع رئيس المجلس الذي كان مستمرا منذ انعقاد البرلمان.
 

البعض اعتبر أن لجنة القيم هى عبارة عن عصا لعبد العال لمواجهة المعارضين تحت قبة البرلمان، وهو ما ذهب إليه أحد نواب تكتل "25 - 30"، وخبير سياسي.

 

وعلق الحريري، على إحالته للجنة القيم، عبر حسابه الشخصي على موقع "فيس بوك ، قائلا: "بالرغم من التسجيل الإلكتروني لطلب الكلمة في مناقشة قانون الهيئة الوطنية للانتخابات، وبالرغم من طلب مكتوب لمناقشة المواد 15، 16 من القانون، تمسكت بحقي في إبداء الرأي، وتجاهل رئيس المجلس طلبي وأصر على التصويت على المادة رقم 15، وأعلنت أن هناك مخالفة للوائح من رئيس المجلس، وصوت رئيس المجلس على تحويلي لهيئة المكتب".


<a class=هيثم الحريري" height="300" src="http://www.masralarabia.com/images/Selection_087(10)(1).png" width="522" />

 

وأضاف الحريري: "فخور بمواقفي ومتمسك بها ومستعد لفصلي من المجلس اليوم قبل الغد"، مشيرا إلى "أن المجلس وسيلة وليس غاية سنظل ندافع عن حقنا وعن حق الشعب ويشرفنا أن نسدد ضريبة مواقفنا كاملة".

 

وقال أحمد الطنطاوي، عضو تكتل "25 - 30"، إنهم لا يسعون لإرهاب أحد، لكن في الوقت ذاته لن يسمح التكتل لأحد بإرهابه، مشيرا إلى أنهم لا يريدون سوى أداء دورهم و"تحليل مرتباتهم".

 

وأضاف الطنطاوي، لـ" مصر العربية"، أن ائتلاف الأغلبية "دعم مصر" يريد إسكات أي صوت معارض، أو مخالف لما يريدون تمريره، مشددا على أن هذا الأمر لن يسمح أعضاء تكتل "25 - 30" بحدوثه معهم.

وتابع: "لن نعيش في دور المستضعفين ومن يتخيل ذلك واهم"، لافتا إلى أن إحالة النائب هيثم الحريري للجنة القيم غير مبرر وبدون أسانيد قانونية، وهو استمرار لسياسة الأغلبية ورئيس المجلس في تصفية المعارضين داخل البرلمان، من خلال "لجنة القيم".

 

في المقابل، قال اللواء محمد أبو هميلة، القيادي بائتلاف "دعم مصر"، إن إحالة أي من النواب للجنة القيم، قرار لرئيس البرلمان ويتم بتصويت الأعضاء، نافيا أن يكون للائتلاف علاقة بهذا الأمر.

 

من جانبه، قال الدكتور وحيد عبدالمجيد، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتجية، إن البرلمان الحالي غير موجود في الحياة العادية، فهو أشبه بـ" تمثيلية" لكنها سيئة وترسم واقعا مؤسفا.

وأضاف عبدالمجيد، لـ" مصر العربية"، أن أداء المجلس ككل سىء ولا ينتمي لأسس ممارسة العمل البرلماني، لافتا إلى أن الدكتور علي عبدالعال رئيس المجلس أدائه ليس جيدا، وهو دائما لا يريد لأحد أن يعارضه، واللجوء للجنة القيم هدفها إخافة النواب ودفعهم لعدم الاعتراض.

وتابع: "لجنة القيم أصبحت سيئة السمعة، خاصة بعد أن ارتبط ذكرها بإسقاط عضوية مثل محمد أنور السادات؛ لذلك فرئيس المجلس يستخدمها في وجه معارضيه داخل البرلمان".

 

 

 

 

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان