رئيس التحرير: عادل صبري 10:43 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

«حوت القمح».. «صديق مبارك» الذي نعته الأهرام في 4 صفحات

«حوت القمح».. «صديق مبارك» الذي نعته الأهرام في 4 صفحات

الحياة السياسية

اللواء طيار محمد رفعت الجميل

«حوت القمح».. «صديق مبارك» الذي نعته الأهرام في 4 صفحات

أحلام حسنين 27 مارس 2017 09:30

حين تطالع عدد جريدة الأهرام، الصادر أمس الأحد، يلفت انتباهك 4 صفحات مخصصة لمشاطرة العزاء في وفاة رجل الأعمال الطيار محمد رفعت عبده الجميل، إحداهما خصصتها الجريدة لسرد نسب المرحوم من أبيه وأجداده حتى أخر أفراد عائلته .

 

 

"عميد عائلات الجميل بدمياط"، هكذا ورد اسمه في شطر العزاء على صفحات الأهرام، وأنه والد رجل الأعمال أيمن الجميل، رئيس شركات "كايرو ثري إيه" للتجارة الدولية، ورجل الأعمال أشرف الجميل صاحب فندق سقارة كانتري كلوب. 

 

 

ومن أبرز من شاطر نجل المتوفى على صفحات الأهرام " منصور عامر،  رجل الأعمال محمد درغام، الإعلامي محمد فودة، النائب السيد حسن موسى، المحامي خالد أبو بكر ".

 

 

بمجرد كتابة اسم "محمد رفعت الجميل" على موقع التصفح "جوجل" يظهر عدة معلومات عن المرحوم وعائلته، أكثر ما يميزها أنه كان صديقا مقربا من الرئيس الأسبق حسني مبارك، وتورط نجله في قضايا رشوة واحتكار . 

 

 

 

خدم "الجميل" تحت إمرة الرئيس الأسبق حسني مبارك في سلاح الطيران وجمعتهم صداقة وطيدة، لطالما تحدث عنها خلال حملاته الانتخابية للترشح لمجلس الشعب، التي فاز بعضويتها مرتين عن الحزب الوطني المنحل.

 

 

 

وبزغ نجم رفعت عام 2000 حينما نجح فى الانتخابات البرلمانية عن دائرة كفر سعد بدمياط، وحينها استقل طائرته الهليكوبتر للطيران فوق دائرته وإلقاء كوبونات هدايا على أهاليها وتنوعت بين الأجهزة المنزلية وصولا لكوبونات توظيف فى شركاته، ولكنه خسر في دورة مجلس الشعب عام 2005 ليفوز ثانية بالعضوية في انتخابات 2010.

 


وتتكون عائلة "رفعت" من ابنه الأكبر أيمن والأوسط أشرف والصغرى آية، زوجة المستشار القانونى لمجموعة شركات المستشار إبراهيم"، والمدرج اسمها فى قضية "أرض الطيارين" الخاصة بالفريق أحمد شفيق.

 

 

ومن أجل الفريق أحمد شفيق، هدد رفعت الجميل العاملين في شركاته بضرورة انتخابه أو غلق الشركة وترك السوق وتشريد العاملين بها، وذلك لإجبارهم على التصويت لصالح شفيق في الانتخابات الرئاسية 2011 -2012، بحسب تقرير بجريدة روز اليوسف عن اختفاء أيمن الجميل.
 

 

أما أيمن الجميل الابن الذي تُقدم إليه التعازي على صفحات الأهرام، فهو من خلف والده وتربع على عرش مملكة العائلة، والذي برز إعلاميا مع ذكر اسمه في بيان النيابة العامة حول قضية الفساد التي تورط فيها وزير الزراعة صلاح الدين هلال.


 

وورث أيمن عن والده لقب "حوت دمياط"، فهو من يرأس مجموعة شركات "كايرو ثري إيه" لصوامع الغلال والشحن والتفريغ، وتعد أكبر شركة لاستيراد القمح والذرة من خارج مصر، فضلا عن امتلاكه لأكبر أسطول لنقل البضائع في مصر والعديد من الاستثمارات الأخرى في عدد من الدول العربية والأجنبية أبرزها الإمارات وأمريكا. 

 

 

 

"أنا فعلاً اضطريت أننى أقدم رشاوى لوزير الزراعة صلاح هلال ولمساعد وزير الزراعة محيى قدح والرشاوى دى اتمثلت فى بدل بقيمة 254 ألف جنيه واشتراكات لنادى الأهلى للوزير وعائلته بمبلغ 137800 جنيه" هكذا جاءت اعترافات أيمن الجميل أمام النيابة، بحسب ما نشرته جريدة الوطن بتاريخ 13 نوفمبر 2015.

 


 

 بيان النيابة العامة أوضح، أن الجميل تقدم برشوى متمثلة في عضوية عاملة في النادي الأهلي بمبلغ 140 ألف جنيه، ومجموعة ملابس من أحد المحلات الراقية قيمتها 230 ألف جنيه، وهاتفين محمول قيمتهما 11 ألف جنيه، وإفطار في شهر رمضان بأحد الفنادق بتكلفة 14 ألف جنيه.

 

 

واشتملت الرشوى "طلب سفر لأسر المتهمين وعددهم 16 فردا لأداء فريضة الحج بإحدى الشركات بتكلفة 70 ألف ريال سعودي للفرد، بالإضافة إلى وحدة سكنية بأحد المنتجعات في مدينة 6 أكتوبر قيمتها 8 ملايين و250 ألف جنيه".

 

 

تعود القضية إلى أكتوبر 2015، لمحاكمة وزير الزراعة السابق صلاح هلال ومحمد سعيد مدير مكتبه، ومدير مكتب وزير الثقافة الأسبق محمد فودة، بعدما تلقى الأول والثاني هدايا كبيرة مقابل تقنين إجراءات مساحة أرض للجميل قدرها 2500 فدان تقع في وادي النطرون.

 

 

وقضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار أسامة الرشيدى، ببرائة كل من، أيمن الجميل ومحمد فودة من الاتهامات المنسوبة إليهما طبقا للمادة 107 من قانون الإجراءات الجنائية، استنادا إلى المادة 107 من قانون العقوبات، التى تعفى الراشى والوسيط من العقاب.

 

 

وتنص المادة 107 مكرر من قانون العقوبات:"يعاقب الراشى والوسيط بالعقوبة المقررة للمرتشى، ومع ذلك يعفى الراشى أوالوسيط من العقوبة إذا أخبر السلطات بالجريمة أو اعترف بها".
 

 

وبدأت قصة ثروة "الأسطورة" أو "الحوت" أو "الإمبراطور"، فكلها مسميات حظى بها " الجميل وابنه أيمن"،  عقب تقاعد الأب من الخدمة من سلاح الطيران واستثماره المال الذي حصل عليه من مكافأة نهاية الخدمة فاشترى 1000 طن ذرة، وبعدها حصل على توكيل لشركة أمريكية لاستيراد وتصدير الذرة لتتوسع أعماله.

 

 

وتضخمت ثروات الجميل، بحسب ما نشرته إحدى المدونات بعنوان "إمبراطور دمياط" ينتقم من الشعب برفع أسعار الأعلاف، بعد احتكاره السوق فى مصر من خلال استفادته من خدمات وعلاقات كل من على سعد رئيس شركة تداول الحاويات السابق ورئيس ميناء دمياط السابق محمود الجمال اللذين تم تعيينهما فى شركة رفعت الجميل التى أسسها بغرض الاستيراد والتصدير تحت اسم «كايرو ثرى آيه.

 

 

أضافت المدونة: أن محمد رفعت الجميل استغل نفوذه وعلاقاته بالحكومة خلال نظام مبارك بسبب عضويته بمجلس الشعب ما ساعد على تضخم ثروته، وهو ما أكده تقرير بجريدة روز اليوسف تحت عنوان" اختفاء أيمن الجميل شهبندر ميناء دميا"، أن علاقة والده بمبارك سهلت أمورا كثيرة حتي تقف الشركة علي أرض صلبة.

 

وأوردت روز اليوسف، أن شركة الجميل حصلت بتوصية من مبارك شخصيا بأعمال الوكالات الملاحية وخدمات السفن العملاقة والتخليص الجمركي لتموت في تلك الفترة جميع الشركات المنافسة بأوامر عليا، حتى أصبحت الشركة صاحبة أكبر أسطول من السيارات المتخصصة في نقل البضائع و الوكيل الوحيد لشركة فوتون للنقل الثقيل وقطع الغيار.

 

 

وتأسست شركة "أيه ون" المملوكة للجميل مع تولي مبارك الحكم في عام 1981، وتعمل في مجال النقل الثقيل وتجارة الحبوب والتي تبلغ 3 ملايين طن سنويا كما تعمل في مجال التخليص الجمركي والتخزين داخل ميناء دمياط بحوالي 125 ألف طن وقدرتها علي أعمال النقل تصل إلي 12500 طن يوميا وتقوم الشركة بأعمال الشحن والتفريغ بقدرة تبلغ 18000 طن يوميا .

 

 

 

وتحتكر شركة الجميل استيراد الذرة الأمريكي والقمح وصناعات الدقيق المميز والتخزين، وبحسب تقرير بجريدة صوت الأمة نشر في 8 مايو 2011، نقلا عن  مصادر هامة، فإن عائلة الرئيس مبارك تساهم بحوالي 17% من الأسهم الحالية .

 

 

وذكرت صحيفة فيرومونس الروسية في 12 مارس 2010 ، أن شركة إيه ون تعد إحدى كبرى الشركات العالمية التي تحتكر استيراد الحبوب وخاصة الذرة والقمح ويعتبر ذلك مؤشرا سئيا لهبوط الاقتصاد المصري وخاصة لعملية تربية الدواجن والمواشي.

 

 

 

وعلى أثر الاحتكار، أحالت نيابة مركز دمياط في يناير 2016، رفعت الجميل في القضية رقم 20451 لسنة 2015 جنح إلى الجنايات، بعدما أظهرت التحقيقات احتكاره لسلع القمح وسلع استراتيجية أخرى، والسيطرة على السوق.

 


 

 

وبعيدا عن العمل التجاري فهناك إسهامات أخرى لأيمن في العمل الخيري والتنموي، منها تأسيس 44 مدارس بإدارات كفر سعد التعليمية وإدارة ميت أبوغالب، فضلا عما تردد بوسائل الإعلام عن تبرعه بـ 150 مليون جنيه لصندوق "تحيا مصر". 

 


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان