رئيس التحرير: عادل صبري 07:00 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

صراع الغرف المغلقة يثير عودة فؤاد بدراوي إلى حزب الوفد

صراع الغرف المغلقة يثير عودة فؤاد بدراوي إلى حزب الوفد

الحياة السياسية

هل يعود فؤاد بدراوي للوفد؟

صراع الغرف المغلقة يثير عودة فؤاد بدراوي إلى حزب الوفد

عمرو عبدالله 09 مارس 2017 20:35

قالت مصادر مطلعة بحزب الوفد إن رئيس الحزب السيد البدوي، التقى النائب فؤاد بدراوي المفصول من الحزب، بحضور عدد من أعضاء الهيئة العليا للحزب، منتصف الأسبوع الجاري.

 

 

وأضافت المصادر لـ"مصر العربية" أن اللقاء بحث أمر عودة بدراوي للحزب مرة أخرى.

 


وذكرت أن الهيئة العليا الوفدية طالبت بدراوي بتقديم التماس إليها بعودته، حتى يخرج القرار بشكل مؤسسي وهو ما رفضه بدراوي في البداية، بحسب المصادر، إلا أنه طلب مهلة للتفكير في الأمر.

 

 

كانت الهيئة العليا لحزب الوفد، قد أصدرت قرارا بالفصل بحق بدراوي، لارتكابه تصرفات تهدد كيان الحزب، على حد قول بيان الهيئة حينها.

 

 

من جانبه، قال النائب فؤاد بدراوي، إنه يذهب للحزب دائما ﻷنه بيته، وارتباطه بالمكان وثيق، ولايحتاج لمنصب بالهيئة العليا حتى يستمر هذا الارتباط، لافتا إلى أنه يتمنى العودة مجددا للعمل داخل الكيان الذي تربى فيه، وتعلم العمل السياسي من خلال قياداته.

 


وأضاف بدراوي، لـ" مصر العربية"، أن قرار عودته مرهون بموقف الهيئة العليا للحزب، وليس في يده، لافتا إلى احترامه لقرارها أيا كان، فهي التي تدير الحزب، وتعلم ما يفيده وما يضره، على حد قوله.



وعن اجتماعه مؤخرا بالسيد البدوي، قال: لم يكن اجتماعا بالشكل المعروف، فلم يكن هناك موعد مسبق ولا اتفاق، ولكنني التقيت به هو وبعض أعضاء الهيئة العليا مصادفة أثناء تواجده بالحزب، ورحبوا بي واستقبلوني بشكل جيد، ودار بيننا حوار تخلله الحديث عن بعض الذكريات.

 

 

ونفى بدراوي تناول أمر عودته للحزب في ذلك اللقاء.

 

 

في السياق نفسه، قال نائب رئيس حزب الوفد للشؤون السياسية والبرلمانية ياسر قورة إنه لا حديث داخل الحزب عن عودة فؤاد بدراوي مرة أخرى، فالموضوع تم إغلاقه منذ صدور قرار فصله قبل عامين.

 


وأضاف قورة لـ"مصر العربية" أن السيد البدوي، وأعضاء الهيئة العليا للحزب، لا مشكلات لديهم مع بدراوي، ولكن أمر عودته مرة أخرى قرار مؤسسي يتطلب بعض الإجراءات حتى يتم، تبدأ بتقديمه لالتماس أو تظلم ثم تنظره الهيئة العليا وتصدر قرارها.

 

 

وكشف قورة أن بدراوي لم يقدم تظلما؛ لذلك فالحديث عن عودته لا محل له من الإعراب.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان