رئيس التحرير: عادل صبري 12:35 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

حسن القباني من مقر محاكمته: لهذه الأسباب ترشحت لـ"مجلس الصحفيين"

حسن القباني من مقر محاكمته: لهذه الأسباب ترشحت لـمجلس الصحفيين

الحياة السياسية

الصحفي حسن القباني

حسن القباني من مقر محاكمته: لهذه الأسباب ترشحت لـ"مجلس الصحفيين"

هناء البلك 05 مارس 2017 15:08

 نشر الصحفي حسن القباني المحبوس بسجن العقرب، والمرشح لعضوية مجلس نقابة الصحفيين "تحت السن"، اليوم الأحد، رسالة من مقر محاكمته يوضح فيها الأسباب التي دفعته للترشح.

 

وقال القباني خلال رسالة من مقر محاكمته، إن برنامجه الانتخابي يبدأ وينتهي بالحرية، وهي الانطلاقة الأصح لأي برنامج حقيقي وطموح وشامل، والعمل على إطلاق سراح الصحفيين أيا كانت انتماءاتهم أو أراءهم، متمنيا ألا يكون هناك صحفي مسجون بسبب رأيه وفكره.

 

وأضاف القباني أنه قرر الترشح من داخل سجن العقرب لخطورة ما يشعر به تجاه النقابة والمهنة، وما يتعرضون له من حملة حصار وتكميم وضغط وتشويه، فالصحافة رسالة عظيمة  ولن تكون جريمة كما يريد البعض.

 

وبحسب رسالة القباني، فإنه تخطى مدة الحبس الاحتياطي، وهو الآن محتجز قسريا خارج إطار القانون بسجن العقرب سيئ السمعة.

 

وتابع حديثه: "لا يهمني الشطب فمعركة الحرية مستمرة، وجهدي كله لزملائي، فهم كل شيء وكل ما يطلبون هو ما أطلبه، اقتصاديا ومهنيا واجتماعيا ووطنيا، وعلى كافة المستويات، وفي رأيي أن ملف الحريات هو بوابة إنجاز مطالب كل الملفات الملحة في البيت الصحفي".

 

وأكد أن سيعمل بكل قوته لتتاح الفرصة للشباب من أجل المساهمة في إدارة النقابة والارتقاء بالمهنة والذات، فهم نبض الصحافة الحي، والعمود الفقري للمهنة وقوامها الأساسي، وحاضرها ومستقبلها.

 

 

واستطرد كلامه: "في الوقت الذي أطالب بحقوق شباب الصحفيين، سأقوم بتوفير كل سبل الكرامة الكاملة واللائقة بشيوخ المهنة وأساتذتنا بزيادة المعاش ورعاية صحية عالية، وخدمة اجتماعية ممتدة تواصل ربط هؤلاء الذين أفنوا حياتهم مع بقاء هذا الصرح قائما وتعمل على التواصل بين الأجيال".


ولفت إلى أنه سيعمل  على إيجاد علاقة متزنة ومتوازنة مع كل المؤسسات الرسمية والمتصلة بالشأن الصحفي بما يصب في صالح الصحفيين ويزيد من قوة النقابة، وقدرتها على الدفاع والتعبير عن حرية الرأي والنشر، ولن يقبل بالإضرار بأي صحفي، أو قصف أي قلم أو إغلاق أي جريدة بسبب الرأي والفكر والحقيقة.

 

ونوه إلى أنه سيعمل على تحويل كل البرامج المنادية بأجور عادلة، وبدل لائق إلى واقع ملموس، وحقيقة يشعر بها الصحفيين خاصة الشباب وأصحاب الدخول الضعيفة مع تطوير برامج التكافل والتصدى لأي طغيان من رأس المـال للعسف بأبناء صاحبة الجلالة وابتزازهم أو تشريدهم.

 

وتعقد محكمة القضاء الإداري، اليوم الأحد، جلسة للنظر في الطعن على استبعاد القباني من كشوف المرشحين لعضوية مجلس النقابة في انتخابات التجديد النصفي، بعدما استبعتدته اللجنة المشرفة على الانتخابات برئاسة خالد ميري، لمخالفته للائحة الداخلية للنقابة.

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان