رئيس التحرير: عادل صبري 09:05 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بعد ظهور يوسف بطرس غالي.. رجال مبارك يعظون

بعد ظهور يوسف بطرس غالي.. رجال مبارك يعظون

الحياة السياسية

يوسف بطرس غالي مع أسامة كمال

بعد ظهور يوسف بطرس غالي.. رجال مبارك يعظون

أحمد إسماعيل 03 مارس 2017 20:35

أطاحت ثورة 25 يناير بنظام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، ولم يكن أمام رجاله سوى إما الهروب أو الحبس، وبعد مرور سنوات، عادوا مرة أخرى للظهور الإعلامي، ليتحدثون عن الأوضاع في مصر.

 

يوسف بطرس غالي

 

ظهر يوسف بطرس غالي، وزير المالية الأسبق في عصر مبارك، خلال لقائه الإعلامي الأول المرتب له منذ فترة الثلاثاء الماضي، مع الإعلامي أسامة كمال على قناة "DMC"، والذي استمر التنويه عنه في الشاشات والصحف منذ فترة قبل عرضه.

 

ويتطرق الحوار الذي تم تصويره في باريس، وتصل مدة إلى 82 دقيقة، إلى الأوضاع الاقتصادية في مصر والأوضاع السياسية في دول العالم، معترفًا خلال البرومو الذي عرضته الفضائية، بأنه أخطأ، وطالب المواطنين بمساعدته.

 

حسين سالم


استضاف الإعلامي وائل الإبراشي، رجل الأعمال حسين سالم، في برنامجه "العاشرة مساءً"، المُذاع على فضائية "دريم"، في مايو 2015، وأجرى حوارا معه في العاصمة الإسبانية "مدريد"، وتناول اللقاء عددًا من الموضوعات والقضايا التي يواجهها "سالم".


واستضاف الإعلامي عمرو أديب، حسين سالم وأسرته، في أولى حلقات برنامجه "كل يوم" المُذاع على فضائية "on E"، في أكتوبر الماضي، بعد إتمام عملية التصالح مع الدولة في القضايا المالية، وتحدث في اللقاء عن علاقته بمبارك، وما تعرض له بعد الثورة.

 

أحمد عز

 

واستضاف الإعلامي خالد صلاح، في فبراير 2015، رجل الأعمال والأمين العام للحزب الوطني المنحل، أحمد عز، خلال برنامجه "آخر النهار"، المُذاع على فضائية "النهار"، وكان هذا هو الظهور الأول لـ"عز" منذ الإفراج عنه وإعلان ترشحه لانتخابات مجلس النواب، وتحدث "عز" عن تزوير انتخابات 2010، وعن ترشحه للانتخابات البرلمانية 2015، وموقفه من ثورتي يناير ويونيو.

 

وأثار  ظهور رجال الرئيس الأسبق مبارك، مرة أخرى الكثير من الانتقادات في الأوساط السياسية، وهو ما فسره خبراء بأنهم يمهدون للرجوع مرة أخرى والانغماس في الحياة المصرية من جديد.

 

وذهب متخصصون تحدثوا لـ مصر العربية بشكل منفصل إلى أن هناك محاولة للعودة من قبل رموز نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، معتبرين أن سبب سقوط نظامه هو الفشل الاقتصادي.

 

​الكاتب الصحفي عبد الله السناوي، قال إنه سمع بنفسه من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي في أحد اجتماعاته بالمثقفين يقول إن "السبب الرئيسي لسقوط مبارك هو الفشل الاقتصادي"، مضيفا هؤلاء المنظرين الذين يخرجون علينا من حين إلى أخر انقسم المجتمع على أيديهم إلى طبقتين -وما زال- ، طبقة الوفرة الهائلة وطبقة العوز الشديد.

 

وأكد السناوي في تصريحه لـ"مصر العربية"، أن "إذا كان هناك من يخيل إليه أن المخرج من الوضع الحالي هو الاستعانة بالماضي لإنقاذ الحاضر فأنا أؤكد لهم أن الحاضر سينتهي بنفس نهاية الماضي.

 

​و​استنكر الإعلامى أسامة كمال الهجوم الضارى عليه بعد الإعلان عن إجرائه حوارا مع وزير المالية الهارب يوسف بطرس غالى وإذاعة برومو للحوار، حيث قال "حوارى مع يوسف بطرس غالى اقتصادي وليس سياسي، وكل الخبراء يشهدون بخبرة هذا الرجل من الناحية الاقتصادية، ودور الإعلام أو دورى على الأقل هو تقديم جميع وجهات النظر من كل جوانبها، لأننا بالفعل نمر بأزمة اقتصادية، ولهذا وجب علينا عرض جميع الآراء".

 

 

وشدد كمال على أنه يعمل بمهنة الإعلام، والتى تتحدث عن الشفافية والموضوعية، وعرض كل الأراء للجمهور دون التدخل للتأثير على طرف لصالح الآخر.

 

​في السياق يرى الناشط السياسي حازم عبدالعظيم، أن رجال مبارك يحاولون العودة للمشهد العام من خلال مجاملاتهم وتحسين صورة النظام الحالي.

 

وتساءل عبد العظيم قائلا: إذا كان هؤلاء يرون أن ما يقوم به النظام الحالي من تعويم للجنيه وقيمة مضافة وغيرهم هو الأصلح ​فلماذا لم يقوموا به؟ وتابع "لماذا لم يصدر قرار التعويم عندما كانت مليارات الخليج تتدفق؟ فعلى الأقل كان هناك من العملة الصعبة ما يجنبنا ويلات ما نعانيه الآن.

 

بدوره قال النائب هيثم الحريري، عضو تكتل 25-30 البرلماني، إنه من المعلوم بالضرورة أننا نسير بنفس سياسات مبارك ورجاله وهو تحقيق النمو وليس التنمية.. وقطعا هناك فرق بينهما.

 

وأضاف في تصريح لـ"مصر العربية"، أن التنمية كانت تحدث في عهد مبارك لكن المستفيدين منهم كانت طبقة معينه، وهو ما خلق الفجوة الكبيرة التي نراها ونعايشها الآن، فمن نزلوا إلى الميادين في ثورة 25 يناير كانوا من الطبقات المهمشة التي لم تكن تصل إليها نموهم الذي يتفاخرون به.

 

وأكد الحريري أن المعضلة التي تعاني منها الدولة المصرية ليست في الوجوه سواء رجال الأنظمة القديمة أو الحديثة أنما العلة تكمن في السياسات، "نحن بحاجة إلى سياسات بديلة، متسائلا: لماذا نصر على نهج هذه السياسات؟

 

ظهر يوسف بطرس غالي، وزير المالية الأسبق في عصر مبارك، خلال لقاء مع الإعلامي الإعلامي أسامة كمال على قناة "DMC"، الثلاثاء الماضي، والذي استمر التنويه عنه في الشاشات والصحف منذ فترة قبل عرضه.

"يوسف بطرس غالي" وزير مالية مصر إبان ثورة يناير، ارتبط اسمه بالكثير من القضايا، وبهروبه خارج البلاد بعد اندلاع ثورة يناير مباشرة؛ خوفًا من القبض عليه بعد فتح جميع الملفات والقضايا التي تخصه بعد قيام ثورة 25 يناير، والتي وصل بها إجمالي سنوات الحكم عليه إلي 65 عامًا، ومنها قضيتان حُكم عليهما 30عامًا؛ بتهمة إهدار المال العام وأخري استغلال نفوذ، والتي قال عنها إنه "مظلوم" من كل ما تدعيه عليه المحكمة.


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان