رئيس التحرير: عادل صبري 10:00 صباحاً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"دستور الإسكندرية" على صفيح ساخن

دستور الإسكندرية على صفيح ساخن

الحياة السياسية

حزب الدستور-ارشيف

لجنة تسيير الأعمال بالحزب تهدد بالاستقالة

"دستور الإسكندرية" على صفيح ساخن

أحمد عبدالمنعم 11 نوفمبر 2013 16:24

هددت لجنة تسيير الأعمال بحزب الدستور فى الإسكندرية بالاستقالة، ما لم يعتمد رئيس الحزب استقالة المكتب التنفيذى السابق للحزب فى المحافظة، وسحب كل الاختصاصات منه، وإعادة العهدة كاملة الموجودة بحوزتهم حاليًا.

 

وأرسلت اللجنة خطاباً للهيئة العليا للحزب، تطالبها فيها بسرعة قبول استقالة أعضاء المكتب التنفيذي السابق لأمانة الإسكندرية، مهددين بتقديم استقالاتهم من لجنة تسيير الأعمال بالإسكندرية التي عينها رئيس الحزب بعد استقالة اللجنة السابقة لها، إذا لم يتم قبول هذا الطلب.

 

وبرر الأعضاء موقفهم في أن عدم قبول استقالة المكتب التنفيذي لحزب الدستور الماضي بعد المشاكل التي وقعت به، تعتبر "تحريضًا من أعضاء الحزب على ترك الحزب والذهاب لحزب آخر"، ووصفتها الرسالة الموجهة إلى رئيس الحزب بأنها مشاركة في عدم الولاء لحزب الدستور وخيانة لمبادئه.

 

وأضافت الرسالة التي حصلت "مصر العربية" على صورة منها: "إصرار أمين التنظيم السابق على عدم تسليم عهدته من أموال وكاميرات وأجهزة لاب توب وأثاث واستمارات عضوية وكارنيهات، إنما يضعنا في حرج أمام السادة الأعضاء، ويعرقل عملنا، كما يحرم أصحاب استمارات العضوية التي تسلمها أمين التنظيم السابق ويرفض تسليمها من ممارسة حقهم في الترشح والتصويت في المؤتمر العام".

 

وأكد أعضاء لجنة تسير الأعمال أن المكتب التنفيذي تقدم طواعية باستقالته، للضغط على الحزب لتنفيذ طلباته ظنًا منه أن الحزب سيرضخ لها، وقاموا بنشر تلك الاستقالة عبر وسائل الإعلام وإهانة الحزب، معتبرين أنه لا مبرر لعدم قبول تلك الاستقالة حتى الآن.

 

وتساءلت الرسالة الموجهة لرئيس الحزب والهيئة العليا: "كيف يتم رفض استقالة من عطل المقر الرسمي للحزب وطرد منه الأعضاء ومنع انعقاد لجان الحزب فيه، كما امتنع عن دفع إيجارات مقار أخرى مثل مقر الشاطبي؟".

 

واتهمت اللجنة الأعضاء المستقيلين، بأنهم ينشرون ما سموه "الإحباط والصراع"، بين أعضاء الحزب على صفحات موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

 

وأشارت إلى أن اللجنة السابقة أضرت بعلاقات الحزب مع القوى السياسية والتنفيذية بالإسكندرية، بامتناعها عن تلبية الدعوات المختلفة التي وجهت لها للمشاركة في بحث مشاكل الإسكندرية ووضع الحلول لها، مما تسبب في وضع الحزب في صورة الحزب الذي لا يرغب في التعاون مع الآخرين.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان