رئيس التحرير: عادل صبري 05:34 صباحاً | السبت 16 ديسمبر 2017 م | 27 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 23° صافية صافية

سعيد طعيمة: جلسات السيسي مع الشباب غير كافية.. والداخلية تواجه ضغوطا غير عادية

سعيد طعيمة: جلسات السيسي مع الشباب غير كافية.. والداخلية تواجه ضغوطا غير عادية

الحياة السياسية

اللواء سعيد طعيمة رئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب

في حوار لـ "مصر العربية"..

سعيد طعيمة: جلسات السيسي مع الشباب غير كافية.. والداخلية تواجه ضغوطا غير عادية

محمد نصار 17 فبراير 2017 16:50

لسنا طرفا في الصراع الداخلي بالمصريين الأحرار

 

البرلمان له كلمة الفصل في تعديلات قانون التظاهر

 

قانون المرور لم يصل البرلمان.. ونظام إلكتروني ينهي حوادث القطارات

 

السكك الحديدية يغيب عنها الإدارة الجيدة.. ومحاولات لإحياء النقل النهري

 

سيارات البرلمان تشهير بالمجلس.. ولا يوجد تصفية حسابات مع الوزراء

 

 

 

 

قال اللواء سعيد طعيمة، نائب حزب المصريين الأحرار، رئيس لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، إن نواب الحزب ليسوا طرفا في النزاع الدائر بين نجيب ساويرس وعصام خليل.

 

وأضاف طعيمة، الذي كان مساعدا لوزير الداخلية حبيب العادلي لإدارة المرور، في حوار لـ "مصر العربية"، أن تشديد العقوبات ليس حلا لمواجهة ظواهر العنف والتظاهر، كما أن جلسات الرئيس مع الشباب ليست كافية، متحدثا عن تفاصيل خطة اللجنة لتطوير منظومة المرور والنقل، وآلية وضع حد لخسائر السكك الحديد.

 

 

وإلى نص الحوار:

 

 

أين نواب حزب المصريين الأحرار من الخلافات الداخلية؟

 

نحن كنواب لحزب المصريين الأحرار لا نريد أن ندخل في صراع أو ننحاز لأي طرف من أطراف الأزمة، وأنا لا أريد الخوض في تفاصيل هذا الأمر، الأزمة بين المهندس نجيب ساويرس من جهة، والدكتور عصام خليل من جهة أخرى، ونحن لسنا طرفا في هذا الخلاف.

 

 

 لماذا لم يستغل البرلمان حكم الدستورية لتعديل المواد الخلافية بقانون التظاهر؟

 

مشروع قانون التعديلات على قانون التظاهر والوارد إلى مجلس النواب من الحكومة بعد حكم المحكمة الدستورية ببطلان المادة العاشرة منه، عُرض فقط على لجنة الدفاع والأمن القومي ولم يتم عرضه على جميع نواب البرلمان حتى الآن، ولذلك لا يمكن الحديث عنه في الفترة الراهنة، ولابد من توافر النص الكامل للتعديلات، وفي النهاية البرلمان يكون له الكلمة الأخيرة.

 

 

هل ترى أن الحل في تشديد العقوبات لردع الجرائم أم أنه توجه مغلوط؟

 

في رأي كلما اتخذت خطوات وإجراءات من شأنها تشديد العقوبات على المواطنين كلما زادت معدلات الجريمة بعكس المستهدف من مسألة تشديد العقوبة، وتشديد العقوبات ليس حلا وأرفضها بشكل كامل.

 

لايمكن أن تكون فلسفة القوانين الرئيسية حين يتم وضعها قائمة على تغليظ العقوبات أومزيد من التهديدات للمواطنين، وهناك أمور أخرى من شأنها المساعدة في منع التظاهر أو مواجهته بشكل كبير ودون عقوبات أو تظاهرات فهناك أدوار للمدرسة، والمنزل، والأسرة، والمؤسسات التربوية، ، نحتاج إلى إيجاد حلقة اتصال قوية مع الشباب وأن تكون كذلك واسعة الانتشار من أجل تنمية الدور التوعوي، وهو الأهم في مواجهة أي محاولات للتطرف أو التفكير بشكل يضر بمصالح الدولة.

 

 

لكن ألا تكفي لقاءات الرئيس مع الشباب بشكل دوري؟

 

لقاءات السيسي مع الشباب أمر جيد جدا ولكنها في نفس الوقت لا تصل إلى كل الشباب على مستوى كل المحافظات، وتمثل فئة بسيطة من الشباب، وفي منازلنا معظم الشباب يجلسون في وحدة، وهو أمر يجب معالجته من خلال التوسع في عمليات التثقيف ونشر الدين.

 

 

أين وصل قانون المرور الجديد الآن؟

 

قانون المرور لم يصل إلى مجلس النواب حتى الآن، وأريد التأكيد على أن قانون المرور مهما بلغ من قدرة على ضبط الأمور لن يستطيع في النهاية أن يُصلح الكون، ولابد من تفعيل منظومة تطبيق القانون وليست الأزمة في القوانين نفسها بينما في آلية تطبيقها.

 

لا يوجد في العالم كله منظومة عمل في المرور تعتمد على عسكري المرور في الإشارات، والتوجه الآن نحو التكنولوجيا والأنظمة الذكية والمتطورة، من خلال وضع منظومة مراقبة دقيقة تعتمد على الكاميرات لمراقبة الطرق، فهى أكثر دقة في النتائج وأكثر فعالية من العنصر البشري، ففي الساعات المتأخرة من الليل لا يوجد عسكري مرور وبالتالي تصبح الطرق بلا رقيب، كما اأن العصر البشري من الوارد أن يعتريه الفساد.

 

 

هل اهتمام الدولة منصب على إنشاء شبكات طرق جديدة؟

 

أي شبكة طرق جديدة يتم الانتهاء منها تخلق نوعا من المجتمعات العمرانية أو الإسكان على جانبيها، إلى جانب رواج حركة التجارة والصناعة، وتوسيع شبكات الطرق تخدم توجهات الدولة نحو الانفتاح على الصحراء وزيادة الاستثمارات، ويكن اعتبار شبكات الطرق بأنها نهضة غير محسوسة، وهناك الكثير من الطرق الهامة والمحورية التي يجري تنفيذها في الفترة الحالية ولعل أهمها الطريق الإقليمي، وهو طريق خرافة سوف ينهي أزمة القاهرة بشكل كبير.

 

ونحن داخل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب نتابع ما يجري من توسعات في شبكات الطريق، وكذلك يوجد إصلاح حقيقي ورفع لكفاءة شبكات الطرق القائمة بالفعل والتي لا تقل أهمية عن الشبكات الجديدة التي يجري العمل على الانتهاء منها.

 

 

كيف يمكن مواجهة حوادث القطارات، وهل نجحت الدولة في الحد منها؟

 

بالفعل الدولة نجحت في الحد من حوادث القطارات والتي أصبحت بسيطة وقليلة في الآونة الأخيرة بعد أن كانت تتكرر بشكر مستمر مهدرة حياة الكثير من المواطنين، وحتى الاآن لم يتم استخدام نظام التحكم الإلكتروني الكامل في تشغيل حركة السكك الحديدية، وهذا النظام متقدم جدا ويعمل بكفاءة عالية لكنه سيكلف الدولة مليارات الجنيهات.

 

وبالفعل تم التعاقد من جانب الحكومة على هذا النظام في بعض الطرق ومنها طريق مصر إسكندرية، وطريق العياط، والذي اشتهر مؤخرا بأزمة الحوادث التي يشهدها، وكذلك طريق بني شويف، لكن لازال العمل جاري على هذا الأمر ولم يتم الانتهاء منه حتى الآن.

 

 

زيادة أسعار التذاكر هل هى الحل لمواجهة خسائر السكك الحديدية؟

 

هذا الأمر غير صحيح، وسعر تذكرة ركوب القطار ليست الأزمة أو السبب في الخسائر التي يتعرض لها القطاع، لكن الأزمة الحقيقية تكمن في غياب الإدارة الجيدة، فلابد من إدارة أصول الهيئة بشكل احترافي بما يحقق لها دخلا يمكنها من مواجهة الخسائر التي تتعرض لها بشكل مستمر، وهناك الكثير من الأراضي التابعة للوزارة ويمكن الاستفادة منها بدلا من إهدارها دون مقابل أو منفعة، وكذلك الاستفادة من الإعلانات داخل منظومة السكك الحديدية ويمكن أن تُدر أرباحا كبيرة للهيئة.

 

لا يمكن أن نغفل انخفاض معدلات الدخل القومي المصري، وحينما تم رفع أسعار البنزين لم ترتفع أسعار النقل الحكومية برغم رفع كافة أسعار النقل الخاص، وهذا يستوجب البحث عن بدائل للحكومة لسد هذا الفارق.

 

 

 

النقل النهري، لما هو غائب عن تفكير الحكومة؟

 

نحن نعمل حاليا داخل لجنة النقل والمواصلات على وضع خطة لتشغيل النقل النهري والاستفادة من تلك الخدمة التي من شأنها تقليل التكدس إلى حد كبير بالنسبة للنقل البري، لكن حتى الآن لا توجد الخطة الكاملة والتصور الشامل لكيفية الاستفادة من النقل النهري في نقل البضائع والأفراد.

 

ونحن داخل لجنة النقل بمجلس النواب بصدد الاستعانة بخبراء مصريين من أجل الانتهاء من هذا التصور، وهناك عدة عوامل أثرت على النقل النهري وجعلت مكانته تتراجع إلى هذا الدور، ومنها عدم توفير دخل له من أجل الاهتمام به وتطويره، ولا يوجد مراكز للنقل النهري أيضا.

 

إذا نجحنا في إدخال منظومة النقل النهري إلى المنظومات الأخرى من النقل البري والجوي، يمكننا أن نركز في استخدامه بشكل كبير على نقل البضائع والمنتجات من خلال القاطرات والسفن الكبيرة.

 

 

هل يوجد تصفية حسابات مع الوزراء والمسئولين داخل البرلمان؟

 

لم أر هذا الكلام، ولا يوجد ما يسمى بتصفية حسابات من جانب بعض نواب البرلمان مع بعض الوزراء أو المسئولين مستندين إلى حصانتهم البرلمانية وموقفهم القوي في مواجهة السلطة التنفيذية، لكننا نساعد الحكومة الحالي ونحاول الوقوف إلى جانبها من أجل نجاحها في عبور الأزمة الحالية.

 

 

رئيس البرلمان اعتبر أزمة سيارات المجلس أمن قومي، هل النواب فوق المحاسبة؟

 

أنا ضد التشهير بأي نائب وكذلك ضد الشهير بمجلس النواب نفسه كمؤسسة، ويطلع اللي بيفهم واللي مبيفهمش يجري مداخلات هاتفية مع البرامج، والمجلس ليس مصدرا لتربح نواب البرلمان وما نتقاضاه  من مجلس النواب 5000 جنيه، ولم يكن هناك داع إلى فتح موضوع سيارات مجلس النواب من الأساس.

 

 

في التعديلات الوزارية، لماذا لا يُطرح اسم وزير الداخلية؟

 

وزير الداخلية شأنه شأن كل من وزراء الدفاع والعدل والأوقاف يصدر قرار بتعيينهم من رئيس الجمهورية وفقا للسلطات الممنوحة له من الدستور المصري لعام 2014 والذي يجري العمل به حاليا، وهو أيضا من يملك قرار إقالتهم من عدمه.

 

هل وزارة الداخلية في عهد حبيب العادلي أفضل من الوقت الحالي؟

 

مسألة المقارنة بين وزارة الداخلية خلال فترة حبيب العادلي وبين الأداء في عهد مجدي عبد الغفار غير صحيحة، حيث أن الداخلية الآن عليها الكثير من الأعباء والضغوط بصورة غير عادية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان