رئيس التحرير: عادل صبري 07:58 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

علاء العطار يطالب "اﻷعلى للصحافة" بالتحقيق مع رئيس مجلس إدارة اﻷهرام

علاء العطار يطالب اﻷعلى للصحافة بالتحقيق مع رئيس مجلس إدارة اﻷهرام

الحياة السياسية

علاء العطار - رئيس تحرير الأهرام العربي

علاء العطار يطالب "اﻷعلى للصحافة" بالتحقيق مع رئيس مجلس إدارة اﻷهرام

هناء البلك 01 فبراير 2017 15:02

تقدم علاء العطار، رئيس تحرير مجلة الأهرام العربي، بطلب عاجل لرئيس المجلس الأعلى للصحافة "جلال عارف"، لإحالة رئيس مجلس إدارة الأهرام أحمد السيد النجار، إلى التحقيق باعتبار المجلس ممثل مالك الصحف القومية.

 

وتضمن الطلب الذي قدمه رئيس تحرير "الأهرام العربي"، وقائع خاصة بالمجلة في الوقت الذي حصلت فيه على جائزة حرية الصحافة من نقابة الصحفيين، من بينها إعلان النجار رئيس مجلس الإدارة عن نيته خصم مستحقات العطار المالية الإضافية فوق الأساسي لمدة 3 شهور، فضلا عن خصم المكافآت الشهرية الخاصة برؤساء التحرير التي وصلت إلى أربعة خصومات في شهر واحد.

 

وأشار العطار، في الخطاب الرسمي المقدم، إلى أن رئيس مجلس الإدارة أغلق موقع  "الأهرام العربي" لمدة ستة أشهر دون إخطار، إضافة إلى إلغاء نظام تخصيص السيارات لرؤساء التحرير وأنه علم من السائق بطريقة مهينة دون إخطاره أو إبلاغه.

 

ولفت إلى أن النجار قام بتوقيع خصم غير مبرر دون إخطاره به رسميا أو بأسبابه من الأرباح السنوية الأمر الذي يعد إهانة لموقع رئيس التحرير ولشخصه، وإضعاف هيبته أمام مرؤوسيه، وخصم الحوافز الشهرية له إضافة إلى تسريب النجار لورقة غير رسمية عبر أحد مقربيه من أعضاء الجمعية العمومية تقترح بإلغاء مجلة الأهرام العربي.

 

واستطرد: "اعتزام الزميل/ الباحث رئيس مجلس الإدارة مرتين على مدى شهور فصل الزميل الفاضل الخلوق محمد وطني مسؤول موقع المجلة بحجج واهية واستهداف مؤكد من شخصه بحجة " إهدار أصول المؤسسة" في اتهام متهافت بأنه أضاع صفحة الفيس بوك والحقيقة بأنه اتهام شخصي من هشام يونس رئيس تحرير بوابة الأهرام ورئيس مجلس إدارة الأهرام شخصيا، لأن الزميل وطني كتب بوستات تقنية فنية علمية عن واقع موقع الأهرام في جروب أهرامي "مغلق" ووصل الأمر لإرسال عنصري أمن لمجلة الأهرام العربي لطرد وطني من المجلة ومنعه دخول المؤسسة دون خطاب رسمي".

 

وأضاف أن رئيس مجلس الإدارة قام بالاجتماع مع الزملاء دون إخطاره في المجلة وهو ما يعد مخالف للأعراف، إلى جانب الإساءة العلنية لشخصة وموقعه في اجتماعات عامة والتهديد بالخصومات وإحالته للتحقيق على خلفية منشور له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

 

واختتم العطار طلبه: "وأخيرا جوهر الأزمة هو رفضي لأسلوب القمع والاستبداد والصمم عن سماع الرأي والتعامل المتغطرس ورفضي لأوامر قمعية منها نقل سبعة محررين نابهين محترمين من بوابة الأهرام نقلا تعسفيا عقابيا جماعيا لأسباب كيدية، ورفضي فصل الزميل المستهدف منه شخصيا ".

 

وأرسل العطار صورة من طلبه لكلا من: المجلس الأعلى للصحافة، ونقابة الصحفيين ، ورئيس مجلس إدارة الأهرام أحمد السيد النجار، ولأعضاء مجلس الإدارة وللجمعية العمومية بمؤسسة الأهرام".

 

وتنص المادة 82 من قانون التنظيم المؤسسي للصحافة والإعلام  على أن تحل الهيئة الوطنية للصحافة فور تشكيلها محل المجلس الأعلى للصحافة، وينقل العاملون به إلى الهيئة بذات درجاتهم وأقدمياتهم ويحتفظ لهم بالمرتبات والمكافآت وسائر الحقوق المالية المقررة لهم بصفة شخصية.

 

ويستمر العمل بالنظم واللوائح السارية عليهم إلى أن تصدر اللوائح والقانون المنظم لشؤون العاملين بالهيئة.

 

وصدق الرئيس عبد الفتاح السيسي،  26 ديسمبر الماضي، على قانون التنظيم المؤسسى للصحافة والإعلام، رقم 92 لسنة 2016  بعد إقراره من مجلس النواب.

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان