رئيس التحرير: عادل صبري 04:55 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

عزام: قوانين الببلاوي استبدادية

لـ "لمصر العربية":

عزام: قوانين الببلاوي استبدادية

أيمن الأمين 10 نوفمبر 2013 12:45

قال حاتم عزام، البرلماني السابق، نائب رئيس حزب الوسط والقيادي بالتحالف الوطني لدعم الشرعية، إن سلطة الانقلاب لم تستطع أن تواجه الرفض الشعبي على مدار أكثر من من مائة وأربعين يومًا من التظاهرات، والذي خلف أكثر من خمسة آلاف قتيل وما يقرب من ثلاثة عشر ألف معتقل حتى الآن.

 

وأضاف، في تصريح خاص لـ "مصر العربية"، أنه بالرغم من كل هذا العنف المفرط الذي يمارس ضد المتظاهرين في الشوارع من قبل قوات الجيش والشرطة وأعوانهم من "البلطجية"، إلا أنهم فشلوا بامتياز، وبالتالي فهم الآن في حالة صرع سياسي ودموي، لذلك اضطروا لأن يقوموا بشرعنة "الانقلاب" بحيث يكون الانقلاب شرعيًا ويكون لهم صوت في الشارع عن طريق سن المزيد من القوانين الاستبدادية تساعدهم على الاستمرار، حسب تعبيره.

 

وتابع نائب رئيس "الوسط" أن السلطة الحالية باتت لها عورات كثيرة مكشوفة للجميع، موضحا أن حكومة الببلاوي لديها رغبة شديدة للإسراع من إصدار القوانين التي وصفها بـ "الاستبدادية" التي تساعدهم على قمع الشعب، مستشهدًا بتعديل قانون فترة الحبس الاحتياطي لمن هم على ذمة التحقيقات، وتمديد مدة الحبس دون تحديدها حتى دون أن يصدر حكم ضد من توكل لهم اتهامات، واصفًا هذا الأمر بأنه مخالف للحريات، وأيضا قانون منع التظاهر الذي اعتبره استبدادًا للعسكر، وأضاف قائلا: "الغريب في هذا الأمر أن السيسي طلب التظاهر من الناس لإعطائه تفويضا لفض الاعتصام عن طريق الاحتشاد، وهو الآن يسعى لمنع الاحتشاد".

وأوضح عزام أن من ضمن عورات "الانقلاب"، الإعلان عن إصدار قانون يحصن المسؤولين من المساءلة القانونية، الأمر الذي يثبت أن هناك تخوفا من المساءلة القانونية عقب الإطاحة بهم، ومن ثم فهم لديهم قناعة بأنهم على وشك الانهيار، على حد قوله.

ويضيف أن سعي الانقلاب لإصدار قانون مكافحة الإهاب أمر يؤكد عودة الدولة البوليسية لما كانت عليه في عهد حبيب العادلي.

ولفت إلى أن تلك التعديلات مخالفة للدساتير والأعراف القانونية، ومهما حاول الانقلابيون من صناعة القوانين الاستبدادية لن يستطيعوا أن يوقفوا عجلة الحرية.

 

وعن طرح البعض مبادرات للمصالحة مع الحكومة، أشار عزام إلى أن أي تصالح لن يتم سوى بعودة الشرعية ومحاكمة قتلة الشهداء قبل وبعد فض اعتصامي رابعة والنهضة، وغير ذلك فالتحالف لن يقبل بأي مبادرات، ولفت إلى أن الحملة الخارجية التي يقودها التحالف نجحت بشكل غير متوقع ونسعى الآن لحشد أكبر قدر من التعاطف معنا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان