رئيس التحرير: عادل صبري 07:07 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

نبيل فهمي لـ«مصر العربية»: تصريحات ترامب المعادية للإسلام لا يمكن قبولها

نبيل فهمي لـ«مصر العربية»: تصريحات ترامب المعادية للإسلام لا يمكن قبولها

الحياة السياسية

السفير نبيل العربي.. وزير الخارجية السابق

نبيل فهمي لـ«مصر العربية»: تصريحات ترامب المعادية للإسلام لا يمكن قبولها

قال نبيل فهمي، وزير الخارجية الأسبق، إن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخاصة بنقل سفارة بلاده من تل أبيب للقدس مرفوضة، وتصريحاته العدائية للإسلام أيضا لا يمكن قبولها.

 

وأضاف في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" أن الدول العربية كلها في مرحلة تغير حاليا، وهذا يتزامن مع مرحلة جديدة في الإدارة الأمريكية، والدليل على ذلك هو انتخاب رئيس من خارج المنظومة السياسية الأمريكية.

 

 

ونوه إلى أن هناك نقاط اتفاق يجب استثمارها لحل القضايا الإقليمة المطروحة سواء في ليبيا أوسوريا، أو السودان ، لتحقيق السلام الشامل في الشرق الأوسط.

 

 

ولفت فهمي، إلى أنه لا يمكن حاليا توقع شكل الإدارة الأمريكية الجديدة ﻷن ترامب ليس له تجارب سياسية يمكن البناء عليها والتوقع من خلالها.

 

 

وتابع أن الموقف الترامبي واضح في ثلاث نقاط فقط ومبهم في الباقي، وهي الحرب على الإرهاب، وموقفه السلبي من إيران، ورغبته في تحميل الأصدقاء جزء من أعبائهم.

 

 

وبحسب الوزير السابق فالرئيس الأمريكي الجديد مؤيد لمكافحة الإرهاب، وهو هنا يتفق على المواقف العربية، لكن هناك قضايا أخرى يجب التشاور عليها، مطالبا الجميع بتحمل مسؤولياته.

 

 

وفسر فمهي حديثه قائلا: على العرب أن يعتمدوا على أنفسهم أكثر خلال الفترة المقبلة، وعلى الأمريكان أيضا أن يتفهموا أنهم دولة كبرى.

 

 

وبخصوص احتمالية تحسين الأوضاع في بعض الأقطار العربية مع قدوم ترامب قال فهمي إنه من الدافعين بأن تغيير المنطقة يكون بأيدي أصحابها وإذا تحركت بناء على رغبة أمريكية لن تؤتى أكلها.

 

 

وألمح إلى أنه على المستوى القريب لن تكون هناك مشاكل، في العلاقات العربية الأمريكية، لكن على المدي البعيد لا يمكن التوقع ﻷنه لا يوجد رصيد كافي لترامب يمكن التوقع من خلاله.

 

 

جاء ذلك على هامش مؤتمر عقدته كلية الشئون الدولية والسياسات العامة ومركز الوليد بن طلال للدراسات الأمريكية والأبحاث بالجامعة الأمريكية بالقاهرة بالتعاون مع معهد الشرق الأوسط بواشنطن مؤتمرًا تحت عنوان "منظور العلاقات العربية الأمريكية بعد ترامب".

 

 

وناقش اللقاء الذي حضره عدد من الدبلوماسين العرب والأجانب على رأسهم نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية السابق، والسفير محمد العرابي عضو مجلس النواب، تأثيرات القيادة الجديدة للولايات المتحدة الأمريكية بقيادة دونالد ترامب على السياسة العربية الإقليمية والتغييرات الملحوظة في المشهد السياسي والأمني ​​في منطقة الشرق الأوسط.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان