رئيس التحرير: عادل صبري 02:01 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

باشات: الحل العسكري في «سد النهضة» مرفوض.. وفلسطين سبب تراجعنا إفريقيًا

باشات: الحل العسكري في «سد النهضة» مرفوض.. وفلسطين سبب تراجعنا إفريقيًا

الحياة السياسية

اللواء حاتم باشات في حواره لـ "مصر العربية"

في حوار لـ "مصر العربية" يُنشر لاحقا..

باشات: الحل العسكري في «سد النهضة» مرفوض.. وفلسطين سبب تراجعنا إفريقيًا

محمد نصار 31 يناير 2017 13:35

قال اللواء حاتم باشات، وكيل جهاز المخابرات العامة الأسبق، ومسؤول ملف حوض النيل لمدة 17 عاما بجهاز المخابرات الحربية، وعضو لجنة الشؤون الإفريقية بمجلس النواب، إن مصر أمامها 4 حلول لأزمة سد النهضة، أولها دبلوماسي، وأخر قضائي، ثم حل تعاوني، وفي النهاية حل عسكري.

 

وأضاف باشات، في حوار لـ "مصر العربية"، يُنشر لاحقا، أن الحل العسكري مرفوض تماما، لأن ضرب طلقة واحدة على السد سيحول إفريقيا كلها ضد الدولة المصرية، ونحن لا نريد أن نستعدي "نملة"، لأننا بحاجة إلى 54 صوتا في أفريقيا للوقوف ضد قوى الشر.

 

وأوضح أن الحل الدبلوماسي ناجح، والحل القضائي ناجح حتى أن البنك الدولي توقف عن الدعم المالي لكنه عاد بعد توقيع الرئيس السيسي على الإتفاق الثلاثي في السودان، وبالنسبة للحل التعاوني مازالت أيدينا ممتدة للاشتراك في كل ما يخص التعاون بشأن هذا السد.

 

وأشار عضو لجنة الشؤون الإفريقية، إلى أنه يجب التأكيد على أن نهر النيل يُمثل هبة من الله للمنطقة، وحصة مصر تم تحديدها بـ 55.5 مليار متر مكعب من المياه وفقا لإتفاقية النيل عام 1929، وكان حينها تعداد سكان مصر 20 مليون نسمة، بينما ارتفع إلى نحو 92 مليون، ونحن نعتمد على نهر النيل بنسبة 98%، في حين أن دول مثل أوغندا تعتمد على مياه النيل بنسبة 3%، والسودان بنسبة 14%، فمن باب أولى أن نحافظ على حصة مصر، على أن نحسن الاستفادة منها.

 

وأكد أن علاقة مصر بإفريقيا كانت في أفضل حالاتها في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، لأنه لا لم يوجد فاصل بينهما، وتم فتح الجامعات المصرية أمام الأفارقة، ودعم كافة الدول وبالتالي لم يكن هناك مشكلة.

 

وخلال فترة الرئيس السادات ومبارك، حدث تراجع للدور المصري في القارة الإفريقية، وكان هذا التراجع غير مقصود، بسبب تورط مصر في القضية الفلسطينية، واتجهت الدولة إلى الجهود الحربية فقط، إلى جانب محاولة اغتيال الرئيس مبارك عام 1995، ما دفع مصر إلى التوجه شمالا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان