رئيس التحرير: عادل صبري 08:04 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"الحرية والعدالة" يدعو لمليونية رفض "الاحتلال الناعم"

 الحرية والعدالة يدعو لمليونية رفض الاحتلال الناعم

الحياة السياسية

قناة السويس - أرشيف

ردًا على إسناد تأمين القناة للصهاينة

"الحرية والعدالة" يدعو لمليونية رفض "الاحتلال الناعم"

محمود إبراهيم 06 نوفمبر 2013 19:39

رأى حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان، أن المصريين فجعوا من الأنباء التي كشفت عن إسناد تأمين المجرى الملاحي لقناة السويس التي تمثل رمز السيادة الوطنية لشركة أمن صهيونية يرأسها جنرالات عملوا في الجيش الصهيوني وفي جهازه الاستخباراتي "الموساد"، وتلوثت أيديهم بدماء الشهداء من جنود مصر البواسل ورجالها الأبطال.

 

 
وأكد الحزب مساء اليوم الأربعاء، أن "المسلك الذي يتخذه قادة الانقلاب بقيادة عبد الفتاح السيسي من التعاون الفج مع دولة الاحتلال الصهيوني في المسائل الأمنية يفضح خيانة قادة الانقلاب للوطن وتفريطهم في الأمن القومي المصري، ويكشف الاختراق الصهيوني لقادة الانقلاب ويضرب ميزان الوطنية في مقتل يفجع له كل مصري حر شارك في تحرير تراب وطنه من دنس الصهاينة عبر 4 حروب هي 48 و56 و67 و73".


 
وأضاف أن "الحزب يسمع صرخات دماء الشهداء تعلو من أرض سيناء مستغيثة بوطنية المصريين بأن يهبوا لتحرير بلدهم من خونة العسكر استعادة لاستقلالية الوطن ورفضًا لإعادة الاحتلال الناعم للتراب المصري عبر التنسيق الأمني والاستخباراتي  بين الكيان الصهيوني وقادة الانقلاب، فكيف بقادة الانقلاب اليوم يسمحون لشركات أمن صهيونية بالوقوف على أرض سيناء بكامل أسلحتهم وعتادهم بذريعة حماية المجرى الملاحي، وهو الذي طهره أبناء مصر بدمائهم برا وبحرا وجوا، وكيف أن يحدث هذا بعد أن وقف الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ليسترد القناة ممن استغلوا عرق ودماء المصريين التى حفرت هذه القناة العظيمة".


 
ورأى الحزب أن "العقود التي يبرمها قادة الانقلاب كل يوم وتكشفها المؤسسات الدولية تفضح المخطط الذي أعده هؤلاء القادة من أجل التعمية عن حقيقة خيانتهم للوطن، وهو ما يستوجب من كل شريف ووطني في الجيش وخارجه التحرك من أجل إنقاذ مصر وتطهير هذه المؤسسة الوطنية وإنقاذ شرف العسكرية المصرية من العار الذي لطخه به قادة الانقلاب، لم يعد أمام شرفاء مصر داخل الجيش وخارجه مبرر للسكوت أو التغافل أو التأجيل أو التذرع بأي حجة من الحجج أمام هذه الحقائق التي تؤكد خيانة الانقلابيين غير بذل كل غال ونفيس من أجل تطهير الوطن والمؤسسة العسكرية من هؤلاء الخونة".
 


 ويبرأ الحزب عن استخدام ما أسماهم "قادة الانقلاب" للوطنيين في المؤسسة العسكرية، كأداة لتنفيذ مخططات الانقلاب لتبرر قتل المصريين شبابا ورجالا ونساء في الشوارع والطرقات بأيد مصرية لتحقيق مصالح وطموحات خاصة بقادة الانقلاب.
 


ودعا الحزب جموع المصريين إلى الهبة القوية والحشد في جميع ميادين مصر وقراها تحت عنوان مليونية "استقلال مصر ورفض الاحتلال الناعم"، لتطهير الوطن من الصهاينة وخيانة الانقلابيين ورفض هذا التنسيق الأمني والاستخباراتي، من أجل عودة الاستقلال الوطني وتأمين المجرى الملاحي لقناة السويس بقوات أمن مصرية خالصة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان