رئيس التحرير: عادل صبري 04:51 مساءً | الجمعة 20 يوليو 2018 م | 07 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بالصور.. "راعي ضميرك" تكشف وقائع تعذيب مراسل "mbc"

حذّرت من عودة الدولة البوليسية..

بالصور.. "راعي ضميرك" تكشف وقائع تعذيب مراسل "mbc"

محمد عبد الموجود 06 نوفمبر 2013 11:55

نددت حملة "راعي ضميرك" بالمنيا بتعذيب الصحفي أسلم فتحي، مراسل قناة " mbc" على أيدي رجال شرطة قسم المنيا.

 

وقالت الحملة في بيان لها اليوم الأربعاء: إن الصحفي أسلم تعرض للتعذيب على أيدي رجال شرطة المنيا، والأبشع من هذا الضغط عليه للتنازل عن حقه، وتهديده بأنه هو المتهم الذي يستحق العقاب، للاعتداء على ضابط الشرطة أثناء عمله، وهو غير الحقيقة تماما.

 

وأكدت: "أن تلك السياسات هي عودة للدولة البوليسية القمعية التي لا ترى أمامها المواطنين وإنما تتعامل بالسياسة الاستبدادية التي تعيدنا لدولة مبارك التي أسقطها المصريون بعد ثورة 25 يناير".

 

وأضاف البيان: "لن نعود للخلف أبدا، ولن نقبل بإهانة المواطنين وتعذيبهم، فما حدث من تعذيب داخل قسم شرطة المنيا هو تعد على الحق في الحياة، وانتهاك للجسد والكرامة المصرية".
 


وطالبت "راعي ضميرك" وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم، بسرعة التحقيق في تعذيب الصحفي أسلم فتحي، وسرعة معاقبة الجناة في قسم مدينة المنيا، مشيرة إلى أنه من المؤسف أن نجد تعذيبا وقمعا لمواطنين شرفاء، وصمتا تاما على المجرمين الذين يروعون المواطنين بمحافظة المنيا.
 


الجدير بالذكر أن أسلم، مراسل  قناة "إم بي سي" مصر بالمنيا، تعرض للتعذيب والسحل والضرب من قبل ضباط وأفراد قسم شرطة المنيا لأكثر من 10ساعات متواصلة، بسبب مشادة مع أحد ضباط الشرطة، ويدعى "محمد. س" من قوة قسم شرطة بندر المنيا بعد أن منعه الضابط من إتمام عمله.


 
المجني عليه قال إن مشادة كلامية وقعت بينه والضابط بعد أن منعه الضابط من معاينة أحد المنازل المنهارة بشارع المحطة بجوار ميدان بالاس لإعداد تقرير تليفزيوني رغم إظهار "فتحي" هويته الإعلامية كمراسل للقناة، الأمر الذي جعل الضابط يتعدى عليه بدفعه علي سيارة "البوكس"، مما أدى لقيام القوة المتواجدة بالتعدي على المراسل بالضرب المبرح فقط لمحاولته الدفاع عن نفسه.


 
وقال أسلم فتحي من داخل مستشفى المنيا الجامعي، إنه تعرض للضرب والتعذيب لمدة أكثر من 10ساعات من السابعة مساء الخميس حتى ظهر الجمعة، حيث قاموا بربطه وتعليقه من قدمه ويده وضربه بالشوم على رأسه وكل مناطق جسده فضلا عن الضرب المبرح بالأيدي ورش المياه على جسده و"كلبشة " قدميه داخل قسم شرطة بندر المنيا، وإجباره على لعق الأرض حتى صباح اليوم التالي، فضلا عن الاستيلاء على كل متعلقاته الشخصية، وهواتفه ومنعه من الاتصال بأهله أو استقدام محام، حيث تم عرضه مباشرة على النيابة.


 
وأضاف مراسل "إم بي سي مصر": "كل هذا حدث بسبب مشادة مع أحد الضباط الذي منعني من إتمام عملي حيث كنت أريد عمل تقرير تليفزيوني لأحد المنازل المنهارة، بعد ذلك تم تحويلي للنيابة للتحقيق وتم إخلاء سبيلي من سراي النيابة".


 
 وذكر مصدر طبي بمستشفى المنيا الجامعي أن الإصابات المتواجدة بجسد المراسل عبارة عن اشتباه فيما بعد الارتجاج جراء ضربة في مؤخرة الرأس وكدمات وسحجات في مختلف أنحاء الجسم والرقبة، مضيفا أنه لم يتم استخراج تقرير طبي حتى هذه اللحظة بسبب ضغوط أمنية أدت لقيام نقطة شرطة المستشفى بإنهاء المحضر دون النظر للتقرير.
 


وفي نفس السياق أعلنت حركة شباب 6 إبريل المنيا وحزبا المؤتمر والدستور تضامنها مع المراسل في واقعة إهانته وتعذيبه، مطالبة وزير الداخلية ومدير أمن المنيا بالتحقيق الفوري والعاجل، ومحاسبة من قام بهذه الممارسات المرفوضة والمخالفة للقانون، مما يؤكد عودة الممارسات القمعية لسابق عهدها.


 
كما أصدر مركز الحريات والحصانات وحملة "حماية" لمساعدة ضحايا التعذيب واستعمال القسوة بالمنيا بيانا طالبا فيه بالتحقيق الفوري والعاجل مع ضباط قسم شرطة بندر المنيا لقيامهم بضرب وتعذيب مراسل "mbc مصر" وطالب البيان  وزير الداخلية ومدير الأمن بالتحقيق الفوري والعاجل في الواقعة.


 
وأكد أنه في حالة عدم التحقيق سوف يكون ذلك بمثابة التأكيد على عودة الشرطة إلى سابق عهدها وعدم محاكمة ضباط الشرطة الذين يخالفون القانون ويستخدمونه لأغراضهم الشخصية ومجاملة بعضهم، وعودة مرة أخرى لعصر التعذيب وانتهاك الحريات.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان