رئيس التحرير: عادل صبري 02:13 مساءً | الأحد 20 مايو 2018 م | 05 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

مكي: محاكمة مرسي "عض أصابع" بين السلطة والمتظاهرين

مكي: محاكمة مرسي عض أصابع بين السلطة والمتظاهرين

الحياة السياسية

المستشار أحمد مكي

مكي: محاكمة مرسي "عض أصابع" بين السلطة والمتظاهرين

القاهرة - الأناضول 05 نوفمبر 2013 16:30

قال المستشار أحمد مكي، وزير العدل المصري الأسبق، إنه على الرغم من بدء محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، فلا تزال هناك فرصة للحلول السياسية.

 

وفي تصريحات لوكالة الأناضول، وصف مكي محاكمة مرسي بالأمس في قضية قتل المتظاهرين أمام قصر الاتحادية، بأنها تدخل في إطار سياسة "عض الأصابع" بين السلطة الحاكمة، والحراك الشعبي المؤيد للرئيس المعزول محمد مرسي.

 

وأضاف: "المضي قدمًا في المحاكمة لا يغلق الباب أمام الحلول السياسية، لأن القضية في أساسها قضية سياسية".

 

وعدد مكي الأسباب الذي تجعله يصفها بالمحاكمة السياسية، ومنها أن توجيه التهمة لمرسي في القضية لا يجوز من الأساس، لأن ضحايا تلك الأحداث 11 ثمانية منهم من أنصاره، فهل يعقل أنه حرض على قتل أنصاره، أو اتهامه بالتحريض على قتل ثلاثة وتجاهل الآخرين.

 

وقال: "حتى نتهم مرسي بالتحريض، لابد أن يقول أحد المتهمين بالقتل أن مرسي هو من طلب منه ذلك، وهذا لم يحدث".

 

وقارن مكي بين هذه القضية وقضية قتل متظاهري ثورة 25 يناير 2011 المتهم فيها الرئيس الأسبق حسني مبارك، مشيرًا إلى أن "القاضي لم يأتِ في حيثيات حكمه أي مبررات جنائية، بل كانت كلها سياسية، لا تمت للقانون بصلة، وأنا انتقدت ذلك في حينه، وهو ما أدى بعدها إلى إلغاء الحكم بسجنه وإعادة محاكمته" التي تتواصل حاليًا.

 

وأضاف: "لن يجد القاضي إذا طبق القانون ما يدين مرسي جنائيا، فإذا كان الأمر كذلك، فلنبحث عن حلول سياسية للأزمة".

 

وعن ماهية هذا الحلول في ظل اشتراط السلطة اعتراف مؤيدي مرسي بما حدث في 3 يوليو، قال مكي: "لابد أن نفرق بين 30 يونيو و3 يوليو، ففي 30 يونيو كان هناك غضب شعبي من الإخوان، وهذا لا يستطيع أحد انكاره، ورفع الناس مطلب انتخابات رئاسية مبكرة، ولكن ما حدث في 3 يوليو جاء مخالفا لما طلبه الناس".

 

وشدد على أن ما طلبه الناس في 30 يونيو لا تزال هناك فرصة لتحقيقه، ولكن بعد إنهاء مشهد المحاكمات السياسية.

 

وأضاف: "لابد أن تأخذ القوات المسلحة زمام المبادرة في هذا الأمر، لأنها هي التي تملك السلطة، لأن الخوف كل الخوف أن تمزق السياسية الجيش المصري".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان