رئيس التحرير: عادل صبري 03:40 صباحاً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

مصر تطالب السعودية بزيادة كميات البوتاجاز المجانية

مصر تطالب السعودية بزيادة كميات البوتاجاز المجانية

الحياة السياسية

ازمة البوتجاز-ارشيف

بعد اشتعال الأزمة..

مصر تطالب السعودية بزيادة كميات البوتاجاز المجانية

القاهرة- الأناضول 05 نوفمبر 2013 16:28

قال مسؤول بارز في الهيئة المصرية العامة للبترول، إن الحكومة المصرية، طلبت من السعودية، زيادة كميات البوتاجاز "غاز الطهى"، المنتظر إرسالها إلى مصر ضمن شحنات مجانية في ديسمبر المقبل، لمواجهة ارتفاع الطلب في فصل الشتاء، وبعد اشتعال الأزمة مؤخرًا.

 

وأضاف المسؤول في اتصال هاتفي لوكالة الأناضول، أن قيمة شحنات الوقود المقرر إرسالها تصل إلى 400 مليون دولار، تتركز في السولار والبوتاجاز.

 

وتعهدت السعودية في يوليو الماضي بتقديم حزمة مساعدات لمصر، بقيمة 5 مليارات دولار، تشمل ملياري دولار وديعة نقدية بالبنك المركزي، وملياري دولار أخرى في شكل منتجات نفطية وغاز، ومليار دولار منحة نقدية.

 

ولم يحدد المسؤول في هيئة البترول المصرية، بشكل قاطع كميات البوتاجاز التي سترسلها السعودية لمصر، قائلاً: "المشاورات جارية لتحديد الكميات، لكنها لن تقل عن 150 ألف طن تقدر بنحو 165 مليون دولار، قابلة للزيادة في حالة موافقة الجانب السعودي".

 

وتعانى بعض المناطق في مصر حاليا من نقص في كميات البوتاجاز مما يخلق ارتفاعا للطلب عليها في بعض المناطق المحافظات خاصة في جنوب البلاد.

 

وتشهد القاهرة وعدد من المحافظات، نقصا في أسطوانات البوتاجاز، فيما ارتفعت أسعار الأسطوانة في السوق السوداء (الموازية)، في بعض المحافظات إلى 50 جنيها (7.2 دولار)، فيما يصل سعرها في المستودعات 8 جنيهات ( 1.1 دولار).

 

وقال محمد أبو شادي وزير التموين والتجارة الداخلية المصري، في بيان له يوم الأحد الماضي، "إن سبب الأزمة يعود إلى تأخر بعض السفن المحملة بالبوتاجاز من الوصول للموانئ المصرية، نظرا لسوء الأحوال الجوية وزيادة الاستهلاك المحلى، بسبب برودة الجو ومستغلى الأزمة للمتاجرة بالأسطوانات في السوق السوداء".

 

وأضاف أبو شادي، أن الوزارة رفعت كميات البوتاجاز المطروحة في الأسواق بالتنسيق مع وزارة البترول بنسبة 10%.

وتستورد مصر نحو 60% من احتياجاتها اليومية من البوتاجاز "غاز الطهى"  والتي تقدر بنحو 12 ألف طن يوميًا.

 

 

وحسب بيانات وزارة البترول، تتنج مصر 50% من البوتاجاز لمواجهة الاستهلاك المحلى، فيما يتم استيراد الباقي من الخارج.

 

وتدعم مصر البوتاجاز، بنحو 20 مليار جنيه، بما يعادل 15.6% من إجمالي الدعم المخصص للطاقة خلال العام المالي الماضي المنتهي في 30 يونيو 2013 ، والذي بلغ 128 مليار جنيه.

 

وقال شريف إسماعيل وزير البترول المصري، إن وزارته ستتوسع في توصيل الغاز الطبيعي للمواطنين في الفترة المقبلة للخروج بإضافة 800 ألف عميل جديد في 22 محافظة قبل نهاية يونيو 2014.

 

وحسب مسؤول بارز في وزارة البترول، سيتم يوم الأحد المقبل عقد اجتماع بين وزارات البترول والتموين والداخلية، لبحث مصير مشروع تطبيق الكروت الذكية في توزيع أسطوانات البوتاجاز.

 

كانت حكومة هشام قنديل السابقة قد بدأت في مشروع لتوزيع أسطوانات البوتاجاز بالكروت الذكية، لتشهد محافظة السويس شرق مصر بدء التجربة، التي توقفت عقب الإطاحة بالحكومة في اعقاب عزل الجيش للرئيس محمد مرسي.

 

وقال المسؤول في وزارة البترول في تصريح لوكالة الأناضول: "سيتم تحديد مصير الكروت الذكية لتوزيع البوتاجاز إما بوقف المشروع او استكماله، لكن إلى الآن الأمر لا يزال معلقا".

 

وأعلنت 3 دول خليجية، في أعقاب عزل الجيش المصري، الرئيس محمد مرسي الذي ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو الماضي، عن تقديم مساعدات لمصر بقيمة 15.9 مليار دولار.

 

وتوزعت المساعدات الخليجية بواقع 5 مليارات دولار من السعودية، و6.9 مليار دولار من الإمارات و4 مليارات دولار من الكويت.

 

وقال طارق الملا، رئيس هيئة البترول المصرية، للأناضول: "السعودية والإمارات والكويت ملتزمة بكل ما تعهدت به من مساعدات نفطية لمصر".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان