رئيس التحرير: عادل صبري 07:50 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في مثل هذا اليوم منذ 62 عاما .. أول إعدام لقيادات إخوانية

في مثل هذا اليوم  منذ 62 عاما .. أول إعدام لقيادات إخوانية

الحياة السياسية

ذكرى الحكم في حادث المنشية

في مثل هذا اليوم منذ 62 عاما .. أول إعدام لقيادات إخوانية

أحلام حسنين 04 ديسمبر 2016 18:50

في مثل هذا اليوم 4 ديسمبر عام 1954، حكمت محكمة الثورة، على ستة من قيادات الإخوان المسلمين بالإعدام، وعلى سبعة آخرين بالسجن المؤبد، لاتهامهم بمحاولة اغتيال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر فيما عرف باسم حادثة المنشية.

 

 

فبينما كان يُلقي عبد الناصر خطابه في ميدان المنشية بالإسكندرية، في 22 أكتوبر 1954، أطُلقت عليه 8 رصاصات، فأصابت القلم الحبر المقيد بين أصابعه، وتطايرات رصاصات أخرى أصابت الميرغنى حمزة زعيم الطائفة الختمية فى السودان والذى كان يجلس وراء عبدالناصر.

 

 

وبعد أيام قليلة تمكنت قوات الأمن من إلقاء القبض على عدد من جماعة الإخوان المسلمين،  اتهمتهم بالتورط في محاولة اغتيال عبد الناصر، أولهم "محمود عبداللطيف"، وتوصلت لبقية أفراد العملية بعدما  قام قائد المجموعة "هنداوى"، بتسليم نفسه واعترافه على المشتركين معه. 

 

 

ومن أبرز المتهمين في القضية "حسن الهضيبي، المرشد العام للجماعة آنذاك، محمود عبداللطيف، يوسف طلعت، إبراهيم الطيب، هنداوى دوير، محمد فرغلى، عبدالقادر عودة"، واعترف أحد المتهمين "خليفة عطوة" بالواقعة.

 

 

 

 

 

 

وتعود الأحداث من البداية، إلى 19 أكتوبر بعدما وقع عبد الناصر معاهدة الجلاء مع بريطانيا، وهو أثار اعتراض جماعة الإخوان المسلمين فخططت لاغتياله، حسبما ذكرت الصحف آنذاك، نقلا عن اعترافات المتهمين.

 

 

مخطط اغتيال عبد الناصر صدر بقرار من مكتب الإرشاد، الذي كان يترأسىه حينها حسن الهضيبي،  واختار لتلك المهمة مجموعة من الجناح العسكرى للجماعة، وسميت "بالخلايا العنقودية"، كان قائدها "هنداوى سيد أحمد دوير"، واشتملت على "محمود عبداللطيف، محمد على النصيرى، أنور حافظ محمد، خليفة عطية "،بحسب التحقيقات وقتها .

 

 

 

 

 

أحكام الإعدام خُففت لتصل إلى المؤبد على رأسهم حسن الهضيبي، وصدرت أحكام أخرى بعشر سنوات وأخرى بالأشغال الشاقة المؤبدة، بخلاف حملة الاعتقالات التي تعرض لها أعضاء الجماعة على خلفية الحادث، لاسيما بعد قرار عبد الناصر بحل جماعة الإخوان المسلمين عقب حادث المنشية

 

 

وقضى محمد مهدى عاكف، المرشد العام السابق للجماعة، حكما بالسجن المؤبد مع الأشغال الشاقة ليفرج عنه الرئيس الراحل أنور السادات قبل 5 سنوات من انتهاء المدة، لتصبح حادث المنشية مقدمة لمحاكمات أخرى تعرض لها قيادات الإخوان، منها الحكم بإعدام المفكر الإسلامى سيد قطب هو ويوسف هواش وعبدالفتاح إسماعيل، وتم تنفيذ الحكم بحقهم الصادر من محكمة عسكرية عام ١٩٦٦.

 


 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان