رئيس التحرير: عادل صبري 02:48 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مبارك ومرسي.. الأول: أنا موجود والثاني: أنا الريس

مقارنة بين رئيسين..

مبارك ومرسي.. الأول: أنا موجود والثاني: أنا الريس

المخلوع جاء على نقالة.. والمعزول وصل واقفا

مصر العربية 04 نوفمبر 2013 13:10

قفص واحد، اتهام واحد، دراما سياسية، والتاريخ لا يرحم، ما بين "مبارك" و"مرسي".. يأتي القاضي وينادي على المتهمين ليثبت حضورهما، فيرد الأول "أنا موجود"، ولكن الثاني ينكر من الأساس أنه متهم وينادي "للمرة المليون أنا الرئيس".

في 3 أغسطس 2011، مثل مبارك في جلسة محاكمته الأولى أمام محكمة مدنية فوق سرير طبى ، في سابقة هي الأولى من نوعها في العالم العربي أن يمثل رئيس سابق أمام محكمة غير استثنائية، وقد مثل معه في القفص أيضا نجلاه علاء وجمال وكانت مهمتهما الكبرى داخل القفص إخفاء والدهما عن عدسات الكاميرات ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من مساعدي الوزير، ينادي القاضي على المتهمين ليرد كل واحد منهم مثبتا وجوده في قاعة المحاكمة ليبدأ القاضي في الإجراءات.

واليوم 4 نوفمبر 2013، يمثل الرئيس المعزول محمد مرسي أمام نفس المحكمة وفي نفس القفص وينادي القاضي ليثبت حضور المتهم، ولكن المتهم هذه المرة يرد أنا لست متهما "أنا رئيسك" ويرفض ارتداء البدلة البيضاء الخاصة بالحبس، ليرفع القاضي الجلسة لحين ارتداء البدلة البيضاء وبدلا من التخفى من عدسات المصورين طارد مرسى عدسات الكاميرات ووقف يقابلها بإبتسامة واثقة .

الدكتورة منى عبد الوهاب، الخبيرة النفسية، تعلق على موقف كل من الرئيسين قائلة ، "مبارك كانت مثبتة عليه التهم والعالم كله كان يعرف إنه أعطى أوامر بالقتل والشرطة هي اللي ضربت المتظاهرين عيني عينك، وإن رد مبارك على القاضي حينما قال له المتهم دليل على اعترافه فعلا أنه متهم بذلك ورضي بأن يكون متهما".

وأضافت عبد الوهاب، "أن مرسي رفض أن يناديه القاضي بالمتهم وهذا دليل عل ثباته وتمكنه من نفسه وتركيزه بما يفعله، فهو متيقن لآخر نفسه فيه أنه رئيس الجمهورية، ولذلك أنكر كلمة متهم وقال أنه رئيس الجمهورية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان