رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

كلاب بوليسية وحصار بري وجوي حول أكاديمية الشرطة

كلاب بوليسية وحصار بري وجوي حول أكاديمية الشرطة

الحياة السياسية

من الاجراءات الامنية وكلاب بوليسية

حظر تصوير محاكمة مرسي..

كلاب بوليسية وحصار بري وجوي حول أكاديمية الشرطة

فتحى المصرى 04 نوفمبر 2013 09:18

شهدت محيط أكاديمية الشرطة والمناطق المجاورة لها إجراءات أمنية مشددة "غير مسبوقة" وذلك قبل أولى جلسات محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و14 آخرين في قضية اتهامهم بارتكاب أعمال العنف والتحريض على القتل والبلطجة فى احداث الاتحادية في 5 ديسمبر من العام الماضي.

وأغلقت الأجهزة الأمنية جميع الطرق المؤدية إلى مبنى الأكاديمية من أمام زهراء مدينة نصر، وتم وضع كردونات أمنية وكلاب بوليسية وكاميرات وقوات أمن مركزى مدعومة بعناصر من الجيش.

 

وتم منع مرور أي سيارات خاصة بالمحامين أو الإعلام ولم يتم السماح بالدخول إلا لحاملى تصاريح الدخول، مما اضطر الجميع إلى السير على الأقدام من زهراء مدينة نصر، وحتى بوابة 8 بأكاديمية الشرطة بالقاهرة الجديدة كما تم منع بعض حاملى التصاريح.

 

مروحيات ودبابات

ومن ناحية أخرى حلقت عشرات  الطائرات الهليكوبتر في سماء الأكاديمية وتم وضع ترسانة من الدبابات والسيارات المصفحة امام المبنى، وتمكنت الأجهزة الأمنية من فرض السيطرة الكاملة على الأكاديمية ومنعت دخول أى شخص إلى تلك المنطقة، ولم يتمكن أى من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى من دخول البوابة.

 

كما منع دخول أجهزة اللاب توب أو الهواتف المحمولة الخاصة بالإعلام من امام البوابة الرئيسية للأكاديمية وليس البوابة الثانية حتى لا يتمكن احد من الخروج من القاعة وتسريب أي معلومات للجرائد والمواقع اثناء او قبل  انعقاد الجلسة، وأن التغطية ستقتصر على التغطية بالورقة والقلم، بعد انعقاد الجلسة بربع ساعة على الأقل.

 

وصرح مصدر أمنى بوصول الرئيس السابق محمد مرسى وباقى المتهمين داخل الأكاديمية، كما حضر بعض المحامين المدعين بالحق المدنى.

قائمة الاتهام

وتتضمن قائمة المتهمين ممن أحيلوا لمحكمة الجنايات الرئيس المعزول محمد مرسي، وكل من القيادي بجماعة الإخوان المسلمين الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، أسعد الشيخة، نائب رئيس ديوان رئاسة الجمهورية السابق، وأحمد عبد العاطي، مدير مكتب رئيس الجمهورية السابق، وأيمن عبد الرؤوف هدهد، مستشار رئيس الجمهورية السابق، وعلاء حمزة وعبد الرحمن عز وأحمد المغير وجمال صابر ومحمد البلتاجي ووجدي غنيم، و4 متهمين آخرين.

 

وكانت النيابة العامة قد أشارت إلى أن المتهمين المذكورين ارتكبوا أحداث قصر الاتحادية التي وقعت في 5 ديسمبر من العام الماضي، وأسفرت عن سقوط قتلى وجرحى أمام القصر في مشاهد مأسوية نقلتها القنوات الفضائية ووسائل الإعلام المختلفة وقت وقوعها، والقبض على 60 شخصًا بدون وجه حق، والتعدي على 20 منهم واحتجازهم.

 

تحقيقات النيابة

 

وكشفت تحقيقات النيابة النقاب عن أنه في أعقاب الإعلان الدستوري المكمل الذي أصدره المتهم محمد مرسي أواخر شهر نوفمبر 2012، احتشدت قوى المعارضة أمام قصر الاتحادية للتعبير سلميا عن رفضها للإعلان الدستوري وأعلنت اعتصامها، فطلب الرئيس المعزول مرسي من قائد الحرس الجمهوري ووزير الداخلية السابق عدة مرات فض الاعتصام، غير أنهما رفضا تنفيذ ذلك، حفاظا على أرواح المعتصمين، مما دعا المتهمين أسعد الشيخة وأحمد عبد العاطي وأيمن عبد الرؤوف مساعدي رئيس الجمهورية في ذلك الوقت، إلى استدعاء أنصارهم، وحشدهم في محيط قصر الاتحادية لفض الاعتصام بالقوة.

 

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهمين عصام العريان ومحمد البلتاجي ووجدي غنيم، قاموا بالتحريض علنا في وسائل الإعلام على فض الاعتصام بالقوة.

 

كما كشفت تحقيقات النيابة العامة عن توافر الأدلة على أن المتهمين وأنصارهم هاجموا المعتصمين السلميين، واقتلعوا خيامهم وأحرقوها وحملوا أسلحة نارية محملة بالذخائر وأطلقوها صوب المتظاهرين، فأصابت إحداها رأس الصحفي الحسيني أبو ضيف وأحدثت به كسورا في عظام الجمجمة وتهتكا بالمخ أدى إلى وفاته.

 

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهمين استعملوا القوة والعنف مع المتظاهرين السلميين، فأصابوا العديد منهم بالأسلحة البيضاء، وروعوا المواطنين، وقبضوا على 54 شخصًا واحتجزوهم بجوار سور قصر الاتحادية وعذبوهم بطريقة وحشية.

 

وأسندت النيابة العامة إلى محمد مرسي تهم تحريض أنصاره ومساعديه على ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار، واستخدام العنف والبلطجة وفرض السطوة، وإحراز الأسلحة النارية والذخائر والأسلحة البيضاء، والقبض على المتظاهرين السلميين واحتجازهم بدون وجه حق وتعذيبهم.

 

كما أسندت النيابة إلى المتهمين عصام العريان ومحمد البلتاجي ووجدي غنيم، تهم التحريض العلني عبر وسائل الإعلام على ارتكاب ذات الجرائم، في حين أسندت إلى المتهمين أسعد الشيخة وأحمد عبد العاطي وأيمن عبد الرؤوف مساعدي الرئيس السابق محمد مرسي، وعلاء حمزة وعبد الرحمن عز وأحمد المغير وجمال صابر وباقي المتهمين، ارتكاب تلك الجرائم بوصفهم الفاعلين الأصليين له.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان