رئيس التحرير: عادل صبري 02:43 صباحاً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

مخيون: محاكمة "مرسى" تفتقر للشفافية

مخيون: محاكمة "مرسى" تفتقر للشفافية

مصر العربية - متابعات: 03 نوفمبر 2013 23:27

كشف الدكتور يونس مخيون، رئيس حزب النور، عن حوار دار بينه وبين الرئيس محمد مرسي في جلسة جمعته به في قصر الاتحادية، مؤكدًا أن الرئيس محمد مرسي لم تكن عنده هذه النزعة من حب القتل أو الانتقام.

 

وقال مخيون رئيس حزب النور، تعليقا على المحاكمة الهزلية المزمع إجراءها غدا للرئيس مرسي: "أثناء فترة حكمه، وكان مما قاله لي إن مشكلته مع الشرطة أنهم يريدون أن يتم تسليحهم بشكل جيد؛ حتى يستطيعوا مواجهة أعمال الشغب والاعتداء عليهم، وأنه لا يستطيع أن يتخذ هذا القرار لخشيته أن يتم استفزاز الشرطة تحت أي ظرف فتقوم باستخدام هذا السلاح ضد المتظاهرين، مما يؤدي إلى موت بعضهم".

 

وأضاف مخيون، في تصريحات صحفية، "وكان مما قاله لي أيضا: إنه عندما وصلت الاحتجاجات إلى باب قصر الاتحادية أمر الحرس الجمهوري ألا يضربوا من ينجح في تخطي بوابة القصر والسور في المليان، وأن يقوموا بإلقاء القبض عليه فقط؛ خشية أن يتمكن أحد هؤلاء المحتجين من التسلل إلى داخل القصر، فتطلق عليه قوات الحرس الجمهوري النار".


وأكد مخيون أن هذه شهادة منه لله وللتاريخ، وأن هذا يدل على أن مرسي لم تكن عنده هذه النزعة من حب القتل أو الانتقام.

 

وتناول مخيون إجراءات المحاكمة، واصفا إياها بأنها "تفتقر إلى الشفافية، فنحن لا نعلم مكان محبسه، وليس هناك هيئة لتدافع عنه، كما أن التهم الموجهة إليه غير واضحة، وكل هذه الأمور تعطي انطباعا سيئا عن المرحلة ككل".

 

وأضاف :"إذا قارنا بين التعامل الذي تمت معاملة مبارك به وهو الذي قتل شعبا بأكمله، وكان من المفترض أن يحاكم بتهمة الخيانة العظمى، وبين ما يحدث مع د. مرسي الآن لوجدنا ازدواجية ملحوظة وغير مقبولة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان