رئيس التحرير: عادل صبري 07:15 صباحاً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

إبراهيم حمزة.. طفل يواجه السجن 3 سنوات بعد محاكمة عسكرية

إبراهيم حمزة.. طفل يواجه السجن 3 سنوات بعد محاكمة عسكرية

الحياة السياسية

الطفل إبراهيم حمزة

متهم بصناعة متفجرات..

إبراهيم حمزة.. طفل يواجه السجن 3 سنوات بعد محاكمة عسكرية

نادية أبوالعينين 17 نوفمبر 2016 10:20

حكم بالسجن 3 سنوات ضد إبراهيم حمزة -16 عاما-، من المحكمة العسكرية بالمنصورة، الثلاثاء الماضي، بعد عام و8 أشهر قضاهم ما بين سجن دكرنس وقسم أول المنصورة.

 

وتقول والدته لـ"مصر العربية"، إن الحكم كان مفاجأة بالنسبة لها، فهى لم تتخيل الحكم على نجلها الذي لم يكن يكمل 15 عاماً وقت القبض عليه، بالسجن 3 سنوات في قضية خلية إرهابية تخصصت في صناعة المتفجرات بالدقهلية، معلقة: "مش بالسهل عليا ده ابني الوحيد".

 

وتوضح أنهم أخبروها خلال زيارته في قسم أول المنصورة، بترحيله يوم السبت المقبل للمؤسسة العقابية بالمرج، مشيرة إلى أنها لا تعلم كيفية السفر للقاهرة لزيارته فضلاً عن خوفها مما يمكن أن يتعرض له بالعقابية وتعرضه للتشريفة.

 

لم يكن إبراهيم الطفل الوحيد بالقضية فمعه 2 آخرين، تعرض أحدهما "مازن حمزة" للضرب والتعذيب داخل سجن طلخا بالمنصورة، ليعلن بعدها الدخول في إضراب عن الطعام.

 

 

وتروي والدة إبراهيم، وقائع القبض عليه من أحد الشوارع أمام قسم أول المنصورة في ٢٨ يناير ٢٠١٥، موضحة أن عمره وقتها لم يكن يبلغ إلا ١٥ عاما وشهر.

 

وتتابع: "اختفى إبراهيم لمدة ٤ أيام، تعرض خلالهم للتعذيب صعقا بالكهرباء والضرب بالشوم، موجهين له تهم منها حرق إطارات سيارات وقطع الطريق"، وفقا لوالدته، على الرغم من القبض عليه بدون أحراز، وفي يناير ٢٠١٦ أحيلت القضية عسكريا، وأصبح يحاكم عسكريا.

 


وتضيف أنه أصيب بالتهاب الغدة النكافية في بداية اعتقاله، وتمكنت وقتها من الضغط لنقله للمستشفى وعزله داخل غرفة للعلاج، لكنه لم يكمل ٥ أيام داخلها وقررت إدارة السجن عودته مرة أخرى دون استكمال العلاج.

 

 

وحاولت والدته استكمال العلاج خارج المستشفى وأحضرته للسجن، حتي بدأ في التعافي، لكنه بدأ في الإصابة بعدد من المضاعفات بعد انتكاسته مرة أخرى، وبدأت معاناته من الألم في الركبة وأصيب بأملاح على الكلى وارتفاع سرعة الترسب، وهو ما يستلزم حصوله على حقنة كل ٢١ يوما وتناول السوائل.

 

 

وتكمل أن نجلها في الزيارة أخبرها بمعاودة الآلم في ركبته مرة أخرى، لكن إجابتها كانت :"مش بإيدي حاجة أعملها،  أنا متبهدلة في اللف وتقديم الطلبات، والده موظف ولو مراحش يوم هيتخصم منه، وإحنا مش حمل ده، مصاريف إبراهيم كتير جوة السجن".

 

 

وكانت محكمة الجنايات العسكرية بالمنصورة، حكمت بالسجن حضوريا على 21 متهما والمؤبد على أربعة آخرين و15 سنة لـ 14 و 3 سنوات لـ3 أطفال تحت سن 18 عاما.

 

وصدر الحكم في القضية رقم 108 لسنة 2015 جنايات عسكري المنصورة المعروفة إعلامياً بـ"العمليات النوعية بالدقهلية"، ووجهت لهم تهم الانضمام لجماعة محظروة أسست على خلاف القانون وتكوين خلية إرهابية تخصصت في صناعة المتفجرات بالدقهلية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان