رئيس التحرير: عادل صبري 06:21 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

جنينه يروي لـ"مصر العربية" كواليس حواره الممنوع ..ويبعث برسالة للقيادة السياسية والمعارضة

جنينه يروي لـمصر العربية كواليس  حواره الممنوع ..ويبعث برسالة للقيادة السياسية والمعارضة

الحياة السياسية

المستشار هشام جنينة "رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات المعزول"

جنينه يروي لـ"مصر العربية" كواليس حواره الممنوع ..ويبعث برسالة للقيادة السياسية والمعارضة

محمد نصار 16 نوفمبر 2016 16:00

 

كشف المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، عن التفاصيل الكاملة لأزمته الأخيرة والتي تمثلت في منع إذاعة حواره على قناة المحور مع الإعلامي معتز الدمرداش، والذي دارت حوله عدد من التساؤلات حول أسباب المنع وتفاصيله، وأن الحوار تضمن أجزاء هاجم فيها جنينة القيادة السياسية ثم عاد يطلب من القناة حذفها.

 

وقال جنينة، في تصريحات موسعة لـ "مصر العربية"، إنه عقب هذا الموقف آثر الابتعاد عن وسائل الإعلام، وإنه ليس حريص على الظهور لخلق شو إعلامي، وقد يُساء له حال كان الظهور بقصد الظهور,

 

وأوضح الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات، أنه كان يسعى من خلال حواره مع معتز الدمرداش لإيصال رسالة معينة.

 

لم أطلب الحذف

 

ونفى جنينة صحة ما تردد حول طلبه من إدارة القناة والبرنامج حذف بعض الأجزاء من الحوار بعد تسجيله، قائلا "أنا لم أسعى إلى إجراء الحوار من البداية لكي أسعى إلى حذف أجزاء منه بعد ذلك ، وهذا الأمر يتعلق بالقناة كونها تعدل عن موقفها وتتراجع عن بث الحوار".

 

 

وتابع "رغم تأكيداتي عليهم قبل إتمام الأمر وطلبي التأكد من ملاك القناة والأجهزة الأمنية التي تسيطر على وسائل الإعلام وهو أمر لا يخفى على أحد، فأخبرتني القناة  بأنه لا يوجد مانع من إجراء الحوار، لكن كون وجود سلطة أعلى من التي رجعوا إليها رفضت إذاعة الحوار فالمشكلة هنا تعود إلى القناة ولا يهمني من قريب أو بعيد".

 

وأشار رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، إلى أنه لم يطلب منهم حذف أي إجزاء من الحوار، ولم يحدث أي تواصل معه من جانب إدارة القناة أو البرنامج منذ تسجيله، وحتى يوم منعه من العرض ولم يبلغه أحد وعلم بالأمر من وسائل الإعلام.

 

واستطرد أنه تلقى اتصالات مختلفة خلال الفترة الماضية من جانب عدد من وسائل الإعلام وطلبوا إجراء حوار معه مؤكدين أنه سوف يذاع كاملا لكنه رفض الأمر فليس هدفه الظهور الإعلامي، وكان يريد إيصال رسالة معينة لذوي الأمر لعلها تكون قد وصلت، ولعل الأيام تكشف عن الأخذ بالتوصيات التي طالب بها والرسالة التي أرسلها، معتقدا أنهم على علم جيد بها وما يهمه هو الاستجابة لما طلب.

 

 

مضمون الحوار الممنوع من العرض

 

ورفض جنينة الحديث حول أبرز ما جاء في حواره الممنوع من العرض قائلا " في العام كان الحوار حول أحوال البلد وما آلت إليه وتمنياته للجميع سواء القيادة السياسية أو الحكومة أو المعارضة بالعدول عن طريقها الحالي، حيث أن أسلوب تصفية الخصوم والعراك الداخلي لن يؤدي إلى تقدم هذا البلد".

 

الحوار ابتعد تماما عما دارت حوله الأخبار خلال الفترة الماضية، ولم يحمل الحوار أية إساءات للقيادة السياسية وما أثير حول هذا الأمر مجرد إشاعات، وحتى الأن لا يعلم "جنينة" ما هي المخاوف التي دفعتهم لعدم بث الحوار، رغم كونه على علم جيدا أن مثل هذا الحوار سيكون هناك اهتمام كبير بمتابعته وكل ما قصده هو الصالح العام.

 

وأكد  جنينة "في النهاية أنا لست صاحب قرار في الوقت الحالي، من يريد أن يأخذ بالكلام فله الحق ومن لا يريد فهو حر، أنا في النهاية لا استطيع أن أفرض رؤيتي على أحد، وحال الإفراج عن الحوار سوف يعلم الجميع تفاصيل ما جاء فيه".

 

 

 

وخاض جنينة في الحديث حول قضيته المنظورة أمام القضاء، مشددا على أن الحوار لم يشمل الحديث حول هذه القضية على الإطلاق، متعجبا من الحوار الذي أجرته القناة مع المستشار مرتضى منصور رئيس نادي الزمالك ، وكان السباب والكيل من الشتائم للجميع ولم يستثني منهم مرتضى منصور أحد لدرجة تعرضه لحكم محكمة النقض الصادر بشأن أزمة نجله والدكتور عمرو الشوبكي حول مقعد دائرة الدقي بمجلس النواب، وقد تناوله بالتجريح، وكل تلك الأمور تلقي بفقدان المصداقية على القناة ومالكها الذي تحدث عن وجود حكم بحظر النشر في قضية هشام جنينة.

 

ويُحاكم المستشار هشام جنينة، الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات بتهمة نشر أخبار كاذية من شأنها الإضرار بالأمن القومي بسبب تصريحاته عن تكلفة الفساد في الدولة المصرية والتي بلغت 600 مليار جنيه وفقا لتقارير الجهاز المركزي للمحاسبات.

 

ووجه جنينه تساؤلا لحسن راتب، مالك قناة المحور قائلا "لما يطلع مرتضى منصور على القناة ويتناول حكم محكمة النقض بالتجريح ويقول أن هناك تزوير  في الحكم" ،متابعا "  أين مالك القناة من هذا الأمر ، في الوقت الذي يدعي أنه حريص على عدم تناول أمور يتناولها أو ينظرها القضاء".

 

وأصدرت قناة المحور عقب منعها إذاعة حوار المستشار هشام جنينة بيانا صحفيا، قالت فيه إن المسئولية القانونية هي السبب خلف منع بث الحوار، في إشارة منها إلى القضية التي يحاكم فيها جنينة.

 

وأضاف بيان القناة أن المستشار القانوني لشركة المحور للقنوات الفضائية أن إذاعة هذه الحلقة بمحتوياتها ومضمونها يعرض القناة للمسؤولية.

 

وأوضحت القناة أن ذلك اقتضى من الإدارة اتخاذ قرار تأجيل إذاعة الحلقة لحين الفصل النهائي في القضية بجميع درجاته.

 

 

الدولة أممت الإعلام وتعليمات عليا خلف قرار منع البث

 

وأوضح جنينه، أن الحقيقة بعيدة تماما عن هذا الأمر، وما نمى إلى علمه أنه كانت هناك تعليمات عليا بعدم نشر الحوار، واعتقد أن تأميم الإعلام أصبح واضحا لدى الجميع وعلم عام لدى الكل، وأنتم أهل المهنة وأعلم بما يحدث معهم".

 

 

وأصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قبل انعقاد البرلمان القرار رقم 89 لسنة 2015 بشأن إعفاء رؤساء الأجهزة الرقابية والهيئات المستقلة حال الإخلال بمقتضيات الوظيفة والتي من ضمن أسبابها الإضرار بالأمن القومي، وبناء عليه تم عزل هشام جنينة من رئاسة الجهاز المركزي للمحاسبات وتعيين المستشار هشام بدوي خلفا له.

 

استمع للحوار:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان