رئيس التحرير: عادل صبري 05:47 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"تواضروس": كل كنيسة بالمهجر تُغرس لها نخلة لربط الأبناء بمصر

تواضروس: كل كنيسة بالمهجر تُغرس لها نخلة لربط الأبناء بمصر

الحياة السياسية

البابا تواضروس مع أساقفة المجمع المقدس بدير الأنبا بيشوي

داعيًا المجمع المقدس لحفظ الهوية القبطية

"تواضروس": كل كنيسة بالمهجر تُغرس لها نخلة لربط الأبناء بمصر

عبد الوهاب شعبان 15 نوفمبر 2016 01:02

قال البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، إن مصر وطن فريد، له هويته الخاصة، ومكانته في التاريخ، والحضارة، والنصوص الدينية.
 

وأضاف خلال كلمته بسيمنار المجمع المقدس، المنعقد بدير الأنبا بيشوي، بوادي النطرون، مساء أمس الإثنين، إن مصر وطن لا ينقسم، ولا يندمج، مستشهدًا بوصف الدكتور جمال حمدان لـ" مصر" في قوله – إنه " فلتة الطبيعة "، " أبوه التاريخ، وأمه الجغرافيا ".
 

ووصف الهوية القبطية، بأنها جزء من الهوية المصرية، مؤكدًا على أن كل كنيسة بالمهجر، تُغرس لها نخلة أمام المقر البابوي بدير الأنبا بيشوي، حتى يرتبط شبابها بمصر، وأردف قائلًا:(الهوية فيها الحضارة، اللغة الفنون، والأدب).
 

وكشف تواضروس عن تأثير العولمة سلبًا على الهوية، نظير إذابتها جراء الهجرة، داعيًا إلى تحقيق المعادلة الصعبة في حفظ الهوية، متمثلة في التوازن بين الانغلاق، والانفتاح.
 

وأشار إلى أن مصر لها موقع الصدارة فى التاريخ الإنساني،  لافتًا إلى أن أسرة سويدية لديها طفل عمره 10 سنوات، سأله: "هل أنت من سلالة الفراعنة؟!" فأجابه: نعم ، فقال له الطفل "أين الدليل ؟!" فأخرج له (جنيهًا)  وقال له هذا هو الدليل !!.، واستطرد قائلًا: الجنيه توجد عليه صورة الفراعنة.
 

وأوضح"تواضروس" أن مصر وطن لكل العالم، معرّجًا على أنها الدولة الوحيدة فى العالم مربعة الشكل، ألف متر طولًا، وألف متر عرضًا فيها ضلعين على الماء، وضلعين على الصحراء، وفى وسط هذا يجرى نهر النيل، واصفًا جريان النيل وسط البلاد، بأنه دليل على أن الوسطية أحد مكونات هذا الشعب.
 

ولفت إلى أن الكنيسة في مصر واحدة من أقدم الكنائس الرسولية، بل هى من الكنائس الأولى.-حسب قوله، وتأسست  من خلال 3 علامات لم تتكرر فى أي كنيسة أخرى (نبوءة أشعياء، رحلة العائلة المقدسة، كرازة مارمرقس فى منتصف القرن الأول الميلادي).
 

ورصد ما أسماه بالتحولات الإيجابية في مسيرة الوطن، ابتداءً بإقرار قانون بناء الكنائس، ترميم الكنائس المتضررة منذ 14 أغسطس 2013، زيارات الرئيسين عبد الفتاح السيسي، وعدلى منصور للكاتدرائية، المشاركة الوطنية، والاعتراف بدور الأقباط فى حياة الوطن، واهتمام الدولة بإحياء مسار العائلة المقدسة، وإدراج الكنيسة القبطية ضمن برامج رؤساء الدول في زياراتهم لمصر.
 

 وعدد البابا 3 خطوط تحكم عمل الكنيسة، هي على الترتيب( الخط الأخلاقي،  الخط الوطني، الخط الاجتماعي)، داعيًا إلى الانخراط في المجتمع، وتجنب العزلة.
 

يشار إلى أن البابا تواضروس الثاني ترأس اجتماع-سيمنار-المجمع المقدس، مساء أمس الإثنين بدير الأنبا بيشوي، وتتضمن جلسات السيمينار مناقشة موضوعات: "العمارة القبطية وخصائص التراث الكنسي وأهمية الوعي الأثري، الأدب القبطي والهوية المصرية القبطية، خصائص الفن القبطي، وسمات التعليم القبطي الأرثوذكسي".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان