رئيس التحرير: عادل صبري 11:30 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

نقل محاكمة مرسي لأكاديمية الشرطة بشكل مفاجئ

نقل محاكمة مرسي لأكاديمية الشرطة بشكل مفاجئ

الحياة السياسية

أكاديمية الشرطة

بعد أن كانت مقررة بمعهد أمناء الشرطة..

نقل محاكمة مرسي لأكاديمية الشرطة بشكل مفاجئ

محمد هليل 03 نوفمبر 2013 16:00

بشكل "مفاجئ"، قررت السلطات القضائية المصرية، نقل محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي و14 آخرين، في القضية المعروفة إعلاميا باسم "أحداث الاتحادية"، المنتظرة غدا الإثنين، إلى مقر أكاديمية الشرطة في التجمع الخامس، شرقي العاصمة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده القاضي، نبيل صليب، رئيس محكمة استئناف القاهرة، ومدحت إدريس رئيس المكتب الفني للمحكمة، في دار القضاء العالي وسط القاهرة، عصر اليوم الأحد، قبل ساعات على بدء المحاكمة التي كانت مقررة في معهد أمناء الشرطة في حي طرة جنوبي العاصمة.

 

وحضر المؤتمر الصحفيون الذين قدموا طلبات لتغطية المحاكمة، ومحامو هيئة الدفاع عن مرسي (الذي تمت الإطاحة به في 3 يوليو الماضي) وأنصاره، والمحامون المدعون بالحق المدني.

 

وأوضح صليب أنه اتخذ القرار بعد الحصول على موافقة وزير العدل عادل عبد الحميد، وهو المعني بهذا الشأن، دون أن يوضح تفاصيل أخرى عن أسباب نقل المحاكمة في اللحظات الأخيرة، بينما قال إدريس إن قرار النقل يعود إلى "أسباب أمنية".

 

وأثار القرار حالة من الاستياء بين محاميي هيئة الدفاع عن مرسي، الذين هتفوا "يسقط يسقط حكم العسكر"، فيما سادت حالة من الغضب بين الصحفيين الذين قدموا طلبات للحصول على تصاريح تغطية الحدث.

 

واستجابة لغضب الصحفيين وعدهم صليب بمنحهم التصاريح المطلوبة خلال ساعة من انتهاء المؤتمر.

 

من جانبه، قال أسامة الحلو، عضو هيئة الدفاع عن الرئيس المعزول، إنهم لم يستلموا تصاريح دخول المحاكمة حتى (الساعة 15:25 ت. غ)، وإن النيابة أخبرتهم أنه في حال صدورها سيتم تسليمها من مقر أكاديمية الشرطة، المقر الجديد للمحاكمة.

 

وأبدى الحلو في تصريحات لوكالة الأناضول للأنباء غضبه من عدم إصدار التصاريح، ووضع المحامين أمام الأمر الواقع قبيل المحاكمة غدا، على حد قوله.

 

من جانبه، قال محمد الدماطي المتحدث باسم هيئة الدفاع عن  مرسي، إن قرار منع المحامين من حضور جلسة المحاكمة، يبطل المحاكمة من أساسها.

 

وتوقع الدماطي، في تصريحات لوكالة الأناضول، أن "المحكمة ليس أمامها إلا التنحي عن نظر الدعوى.

 

وأضاف أن "القانون يقضى بعدم نظر دعوى في محكمة الجنايات بدون محامين".

 

وقال مصدر أمنى مصري مسؤول إن السبب وراء تغيير مكان محاكمة مرسى ونقلها من معهد أمناء الشرطة في طرة، يعود إلى الملاحظات التي أبداها وزير الداخلية، محمد إبراهيم، على خطة التأمين، خلال تفقده لمقر المحاكمة الأول في طرة أمس، والتي تعلقت باستحالة تأمينها بشكل قاطع في ظل وجودها بمنطقة مأهولة بالسكان، وورود تقارير أمنية تحذر من "جر الشرطة لمعارك في المناطق السكنية".

 

وتفقد إبراهيم أمس المقر الذي كان مقررا للمحاكمة في معهد أمناء الشرطة بحي طرة، والذي يقع ضمن منطقة سكنية مزدحمة.

 

بينما تتميز المنطقة التي نقلت إليها المحاكمة في مقر أكاديمية الشرطة بالتجمع الخامس بسهولة السيطرة عليها أمنيا بشكل نسبي، نظرا لقلة عدد السكان بها واتساع محيطها، وهو نفس المقر الذي شهد محاكمة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك في قضية قتل متظاهري ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011.

 

وذكر المصدر أن وزير الداخلية أعد خطة بديلة لتأمين المحاكمة وإجهاض أية مخططات "تحاول عرقلة سير العدالة".

 

وتتضمن الخطة، بحسب المصدر، ضرورة إحكام الرقابة على الطرق المؤدية إلى مقر المحكمة، وأن يقتصر حضور جلسات المحاكمة على حاملي التصاريح الصادرة من الجهات الرسمية المعنية بموافقة أمنية.

 

كما تشمل الخطة دعم الخدمات الأمنية بالمنطقة المحيطة بمقر المحكمة بتشكيلات ومجموعات سريعة الحركة من قوات الأمن المركزي (مكافحة الشغب) والعمليات الخاصة وعناصر البحث الجنائي.

 

وأيضا سيتم تكثيف الدوريات الأمنية داخل المدن وعلى الطرق السريعة مدعومة بمجموعات مسلحة من العمليات الخاصة وتفعيل دور نقاط التفتيش والتمركزات الثابتة والمتحركة على كافة المحاور.

 

وردا على القرار، قال مجدي قرقر، القيادي بـ"التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، المؤيد لمرسي، إن قرار نزول أنصار الرئيس المعزول للتظاهر غدا "لن يتأثر بقرار نقل المحاكمة من معهد أمناء الشرطة إلى أكاديمية الشرطة".

 

ومستنكرا، تساءل قرقر، في تصريحات لوكالة الأناضول للأنباء: "لماذا الخوف من المظاهرات، ولماذا هذا التحول المفاجئ في الساعات الأخيرة؟".

 

وأضاف: "لم يتحدد بعد مكان توجه مظاهراتنا بالغد، خاصة أن قرار نقل المحاكمة قد يكون لعبة لتشتيت المتظاهرين.. سنحدد وجهتنا، وسيتم الإعلان عن المكان الجديد" في موعد لم يحدده.

 

بدوره، قال ضياء الصاوي المتحدث باسم حركة "شباب ضد الانقلاب"، المؤيدة لمرسي، أحد قيادات التحالف الوطني: "لا نشغل بالنا كثيرا بمحاولات الإرباك، التي يسعي إليها الانقلابيون مع توقعاتهم بحشود سلمية ضخمة للغاية".

 

وأضاف الصاوي، في تصريحات لوكالة الأناضول للأنباء: "أيا يكن مكان محاكمة الرئيس سنذهب إليه، حتي لو أعلنوا مكانا ثالثا، فالحراك الشعبي موجود في كل مصر، ويستطيع الحشد، ولن تؤثر هذه الحيل عليه".

 

وقال إن "الحشود (يقصد المؤيدة لمرسي) ستتوجه بشكل سلمي إلى مقر المحاكمة للتأكيد على رفضها للمحاكمة وعدم الاعتراف بها".

 

كان التحالف الوطني، الداعم لمرسي، دعا أنصاره أواخر الأسبوع الماضي إلى "الزحف" غدا الإثنين نحو مقر محاكمة الرئيس المعزول في حي طرة.

 

أما اللجنة القانونية لجماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي إليها مرسي، فاعتبرت أن نقل محاكمة الرئيس المعزول إلى التجمع الخامس قبيل ساعات من بدئها "دليل على تخبط وعدم وجود رؤية (من السلطات المصرية الحالية)"، وتأكيد على أنها "محاكمة صورية لا تخضع لقواعد العدالة"، على حد تقدير اللجنة..

 

وبحسب مصدر في اللجنة، تحفظ على ذكر اسمه، فإن "هناك خشية من النظام الانقلابي من إمكانية نقل المحاكمة بصورة علنية أمام الكاميرات، أو الحديث عنها".

 

ويأتي ذلك قبل ساعات على بدء المحاكمة المرتقبة للرئيس المصري المعزول محمد مرسي غدا الإثنين، مع 14 متهما آخرين في تسع تهم، بينها تحريض أنصاره، حين كان في الحكم، على قتل وإصابة محتجين معارضين له أمام قصر الاتحادية الرئاسي يوم 5 ديسمبر 2012، في أحداث سقط فيها أيضا قتلى وجرحى بين مؤيدي مرسي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان