رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 صباحاً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

فيديو..أهالي مسقط رأس "مرسي": المحاكمة ستكشف أسرارا

فيديو..أهالي مسقط رأس مرسي: المحاكمة ستكشف أسرارا

الحياة السياسية

صورة أرشيفية

وصفوه بالرئيس"المختطف"..

فيديو..أهالي مسقط رأس "مرسي": المحاكمة ستكشف أسرارا

الشرقية ـ أحمد إسماعيل 03 نوفمبر 2013 13:35

رفض أهالي قرية العدوة مسقط رأس الرئيس المعزول الدكتور محمد مرسي بمحافظة الشرقية تقديمه غدا الاثنين، للمحاكمة إلى جانب 14 متهما آخرين بتهمة قتل متظاهرين أمام القصر الرئاسي قبل حوالى 6 أشهر من عزله من جانب الجيش في 3 يوليو الماضي.

 

ويقول عبد الحميد إبراهيم عبدالحميد (موظف بالمعاش) من مركز ههيا إن محاكمة مرسي "هزلية"، مشيرا إلى أن هذه المحاكمة ستكشف الكثير من الأسرار التي ستفضح الانقلابيين، بحسب تعبيره.

 

وفي السياق ذاته وصف عفت عبد الحميد الصادق "من قرية العدوة" المحاكمة بغير العادلة، لافتا في الوقت ذاته إلى أن "ما بني على باطل فهو باطل"، مشيرا إلى وجود 5 استحقاقات انتخابية "مجلس شعب، وشورى، واستفتاءان، وانتخابات رئاسية" تم إلغاؤها.

وأضاف أنه إذا كانت لابد من محاكمة الرئيس ففي ظل مجلس شعب منتخب، مشيرا إلى أن عزل الرئيس مرسى بهذه الطريقة جعل الأوضاع تزداد سوءا في مصر سواء على المستوى الاقتصادي أو الاجتماعي.

ويعتبر محمد أبو عمر من قرية العدوة، أن ما يحدث لمرسي ليس محاكمة، فمن يحاكم الرئيس هم من عزلوه والذين انقضوا على الدستور والقوانين، فعلى أي أساس تتم محاكمة الرئيس الشرعي للبلاد.

وأضاف أن مرسي عمل سنة رئيسا للبلاد في ظل فساد مستشر في جميع مؤسسات الدولة ثم يوجهون تهمة للرئيس بالتحريض على قتل المتظاهرين ويتركون الداخلية التي قتلت المتظاهرين.

وأشار إلى أن دور مصر تراجع على جميع المستويات من الاقتصاد والتجارة والسياحة، بالإضافة للأزمات الحياتية للمواطنين كرغيف الخبز وأنبوبة البوتاجاز حتى الرياضة "خابوا"، مطالباً بعودة الشرعية ليس من أجل مرسى، قائلاً: "حقي سرقه واحد بـ50%".

محمود بسيوني، من قرية العدوة، يقول إن المحاكمة باطلة وذلك لعدم وجود تهمة منطقية، مشيرا إلى أن الرئيس المنتخب مختطف، وليس محتجزا، مطالباً بعودة الرئيس ليكمل مدته الدستورية التي كفلها له دستور البلاد.

محمد علي عبدالحليم، من قرية حوض نجيب بجوار قرية العدوة، يقول إن الرئيس مرسي هو الرئيس الشرعي للبلاد خطفه أحد وزرائه ثم قام بتقديمه للمحاكمة، ولم يعلم أهله بمكانه، مشيرا إلى أن الرئيس المخلوع مبارك رغم قتله وفساده لمصر خلال 30 عاما فإن أهله كانوا يعلمون مكانه بل ويزورنه.

وتساءل: بأي حق تتم محاكمة رئيس جمهورية منتخب، ويوجد دستور ومجلس شورى من شأنهما محاكمة الرئيس مرسي، خاصة أن المحكمة الدستورية أكدت على صلاحيته.

وأشار إلى أنه بعد عزل الرئيس مرسي تدهورت الحياة في مصر من ارتفاع في الأسعار، وانعدام الأمن في الشارع وانتشار للبلطجة وانتقام الداخلية من المواطنين، بالإضافة لحكم العسكر الذي قيد الحريات حتى تدخل في الجامعات واعتقل الطلاب.

جمال رمضان، من قرية العدوة، يقول إن محاكمة الرئيس مرسي تعتبر محاكمة للشعب المصرى كله وعقاب على اختياره رئيسا منتخبا لأول مرة في التاريخ، مطالباً بعودة الرئيس المعزول.

سهيلة جمال عبدالناصر تقول، إن محاكمة مرسي ظالمة، مشيره إلى أن والدها استشهد من أجل الدفاع عن الشرعية، وهي ستكمل المشوار، مطالبة بنزول الجميع للتصدي للانقلابيين.

وتضيف أم بلال، مساعد بالقوات المسلحة على المعاش، أن المحاكمة باطلة وأن الرئيس الشرعي للبلاد هو الدكتور مرسي، والباطل هو السيسي الذي انقلب على رئيس عينه في منصبه.

وطالبت برجوع الشرعية بعد انتهاك حرمات المساجد والجامعات واعتقال الشباب والبنات والأطفال، قائلة: "مدحت صالح وليلى علوي، وأمثالهما هم من سيضعون دستور مصر الإسلامية".

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=_GjLEgJJgkg

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان