رئيس التحرير: عادل صبري 06:45 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

شقيقة "تواضروس": قلت له "ربنا يسندك" ولم أزر المقر البابوي منذ تجليسه

شقيقة تواضروس: قلت له ربنا يسندك ولم أزر المقر البابوي منذ تجليسه

الحياة السياسية

البابا تواضروس الثاني مع أسرته قبل الرهبنة

في عيد ميلاده الـ64..غاب الاحتفال وحضرت التهنئة

شقيقة "تواضروس": قلت له "ربنا يسندك" ولم أزر المقر البابوي منذ تجليسه

عبد الوهاب شعبان 05 نوفمبر 2016 21:07

قبل أربعة أعوام، كان الأنبا تواضروس الأسقف المساعد بمطرانية البحيرة، والمرشح الحائز على المركز الثاني بانتخابات البابوية، ينتظر قرار القرعة الهيكلية بـ"دير الأنبا بيشوي"، حيث فترة خلوة روحية أعقبت فترة التصويت على البطريرك رقم 118 بالكنيسة الأرثوذكسية.

لم يكن مهمًا وقتئذٍ معرفة يوم ميلاد الأسقف الذي وضع أمر اختياره "بطريركًا" بين يدي الطفل بيشوي جرجس مسعد، لكن إعلان الأنبا باخوميوس –قائقمام البطريرك وقتئذٍ- فوزه بالمنصب البابوي، جعل للتاريخ معنى آخر، حيث تزامن اختياره للكرسي البابوي، مع يوم مولده.

أول عيد ميلاد للأنبا تواضروس بعد وصوله للكرسي المرقسي

في الطابق الثاني بالمقر البابوي بالدير، احتفلت كشافة الكاتدرائية بأول عيد ميلاد للبطريرك الجديد، قبيل 15 يومًا من تجليسه الرسمي، على مائدة الاحتفال حضر الأنبا إرميا رئيس المركز الثقافي القبطي، وفي جوار البابا تواضروس كالعادة، جاء الأب الروحي الأنبا باخوميوس، وأضاءت النائبة السابقة جورجيت قلليني عضو اللجنة المشرفة على الانتخابات البابوية شمعة العام الأول على الكرسي البابوي، بعد 60 عامًا تنقل خلالها وجيه صبحي سليمان من الصيدلة إلى الرهبنة، ثم اعتلى في نهاية تجربته الكرسي المرقسي.

 

 

لا احتفال كنسي بعيد ميلاد البابا هذا العام، بحسب تصريحات القس بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة، لكن الذكرى تفرض نفسها على الساحة العامة، نظير التصاقها بعامه الرابع على الكرسي البابوي.

البابا تواضروس مع عائلته قبل الرهبنة

 أما العائلة الملخصة فشقيقته "هدى صبحي باقي سليمان"، أحيت يوم مولده بتهنئة هاتفية، وهدية رفضت الإفصاح عنها، هي بالنسبة لها أمرًا خاصًا بينها وبين البابا.

"كل سنة وأنت طيب، وربنا يسندك ويقويك على المهمة اللي أنت فيها"، كانت هذه رسالة ينتظرها البطريرك الذي يمضي عامه في سباق مع الزمن لإنجاز ما يمكن إنجازه للكنيسة، وفقًا لأولوياته.

 

 

رسالة الشقيقة هدى التي خصت بها "مصر العربية"، جاءت ممهورة بـ"تحفظ" على سرد تفاصيل إنسانية بينها وبين شقيقها، لكنها في الوقت ذاته قالت: إنها لا تراه إلا نادرًا، نظير مشغولياته، ومهامه.

 

 

وأضافت: لم أزر المقر البابوي منذ وصوله لـ"البابوية"، حيث يتسق ذلك مع ضرورة قياس الأمور بشكل مختلف وفقًا للوضع الجديد.

 

 

شقيقة البطريرك التي أعربت عن أملها في قدرته على تحمل مشقة المنصب البابوي، قالت : إنها لم تحسم بعد حضورها حفل ذكرى تجليسه في 19 نوفمبر الجاري.

 

 

يشار إلى أن البابا تواضروس الثاني جرى اختياره بالقرعة الهيكلية في 4 نوفمبر 2012، من بين منافسيه الأنبا رافائيل-سكرتير المجمع المقدس الحالي، والقمص رافائيل أفامينا.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان