رئيس التحرير: عادل صبري 09:00 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

قوى سياسية تطلق حملة لمقاطعة "CBC"

قوى سياسية تطلق حملة لمقاطعة CBC

الحياة السياسية

محمد الأمين مالك قنوات سي بي سي

بعد وقف برنامج باسم يوسف..

قوى سياسية تطلق حملة لمقاطعة "CBC"

حسن أبو العباس 02 نوفمبر 2013 10:51

أثار قرار إدارة قنوات "سي بي سي" بوقف برنامج "البرنامج" للإعلامي باسم يوسف لأجل غير مسمى بسبب عدم رضاها عن محتوى الحلقة الأولى منه، استياء عدد من القوى السياسية التي اعتبرت هذا القرار تحولا خطيرا في الحريات، ويتنافى مع أهداف ثورة 25 يناير.

 

 أعرب حسام الدين علي، الأمين العام المساعد لرئيس حزب المؤتمر، عن رفضه واستهجانه لهذا القرار، مشيرا إلى أن وقف "البرنامج" يعطي فرصة لأنصار الرئيس المعزول مرسي لإثبات أن ما يحدث في مصر يعتبر قمعاً للحريات وتكميماً للأفواه.

 

 وأضاف علي، في تصريحات خاصة لـ"مصر العربية"، أنه يتبنى حملة لمقاطعة قنوات "سي بي سي" بسبب حجرها على حرية الرأي والتعبير في بلد قامت به ثورة لتغيير مفاهيم القمع، كما طالب إعلاميي مصر بالوقوف خلف باسم يوسف ضد "سي بي سي"، مضيفا أنه قاطع القناة ولن يظهر فيها مرة أخرى. وفي السياق ذاته، علق حسام مؤنس، المتحدث الرسمي للتيار الشعبي المصري على قرار وقف "البرنامج" بأنه قرار كارثي ولا يعبر عن مكتسبات الثورة.

 

 وشدد مؤنس لـ"مصر العربية" أن مصر حتى الآن مازال بها أشخاص لا تعرف مفاهيم الثورات بغض النظر عن محتوى البرنامج، ولكن مصر أصبحت في حاجة ملحة لمزيد من الحريات، حسب تعبيره، مؤكدا أن أهم بنود خارطة الطريق التي وضعت بعد 30 من يونيو، هو وضع ميثاق شرف إعلامي جديد والعمل على تفعيل هذا الميثاق، لكن لم يتم اتخاذ أي خطوة باتجاه تنفيذ هذا القرار، مشددا على ضرورة تفعيل هذا الميثاق، حتى يكون كل طرف مدركا ومتحملا لأخطائه.

 

 وتساءل مؤنس قائلا: "هل إدارة قناة سي بي سي تغيرت أم لا تزال هي نفس الإدارة؟"، في إشارة إلى الانتقادات التي كان يظهرها باسم في برنامجه في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي الذي لم يغلق البرنامج ولم تتخذ إدارة القناة قرارا بوقفه.

 

من جانبه، أشار محمد سالم، مسؤول الملف السياسي لطلاب الحزب المصري الديمقراطي، إلى أن قرار وقف برنامج "البرنامج" لباسم يوسف يعد انتكاسة للحريات واستمرارا للآلة الإعلامية المستخدمة من قبل بعض الجهات الأخرى، وأن هذا القرار خاطئ وغير مفهوم.

 

وقال سالم إنه بالرغم من "مساوئ" عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، فإنه لم يقدم على غلق "البرنامج" بالرغم من كم الانتقادات التي كانت توجه لمرسي، مشيرا إلى أن هذا القرار يعد وصمة عار على جبين السلطة الحالية، وطالب سالم، باسم يوسف بضرورة العودة إلى موقع "اليوتيوب" مرة أخرى لإذاعة حلقاته، بعيدا عن الشروط التي تمليها القنوات عليه، خاصة أن الحرية لم يعطها لنا أحد ولكن الشعب هو من حصل عليها بثورته، على حد قوله.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان