رئيس التحرير: عادل صبري 02:37 صباحاً | الخميس 19 يوليو 2018 م | 06 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مساجد السويس.. تحت الحصار "العسكري"

مساجد السويس.. تحت الحصار "العسكري"

كريم عبد المعين 01 نوفمبر 2013 11:33

تشهد مساجد السويس وتحديدا في يوم "الجمعة" انتشارا مكثفا للأجهزة الأمنية لمتابعة خطب "الجمعة"، ومدى التزام خطباء المساجد بالبعد عن السياسة والتحدث في الأمور الدينية فقط.


ويقول محمد . م . أ " إمام مسجد " الذي فضل عدم ذكر اسمه - خشية الملاحقة الأمنية- إن الرقابة الأمنية علي المساجد تجاوزت ما كان يحدث في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، مشيرا أن الأجهزة الأمنية تنشر أفرادها داخل المساجد بشكل غير معلن؛ لرصد ومتابعة كلام الخطباء، مؤكدا أن تعليمات دورية تصدر من مديرية الأوقاف للأمة تطالبهم بالتحدث في الأمور الدينية فقط.


أشار إلى أن أي خطبة دينية دائما ما تربط الأحداث الذي شهدها الدين الإسلامي في أوائل عهده بالأمور الحياتية التي نعيش فيها الآن، ولكن في ظل المراقبات الأمنية يخشي الخطباء الحديث عن الأمور الحالية ويتجازون ذلك حرصا علي سلامتهم.


أشار إلى أنه كإمام وخطيب للمسجد يكتشف سريعا أي عنصر أمني داخل المسجد؛ لأن المساجد يصلي فيها سكان المنطقة ومعروفين للجميع، أما إذ كان هناك شخص غريب من السهل التعرف عليه.


وقال، "إن كثير من المساجد امتنعت عن إقامة الدروس الدينية التي تعقد في الوقت ما بين صلاتي المغرب والعشاء، وذلك بتعليمات من إدارات المساجد التي دوما ما يكون فيها شخص له ارتباط بالأجهزة الأمنية للإبلاغ فورا عن أي مخالفات.


يذكر قوات من الجيش والشرطة كانت قد اقتحمت مبنى مديرية أوقاف السويس في 20 أكتوبر الماضي، وألقت القبض على مدير عام الأوقاف مصطفى عبد العال ومدير مكتبة ومدير الفتوى أمام جميع العاملين بالمديرية .
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان