رئيس التحرير: عادل صبري 06:03 مساءً | الخميس 24 مايو 2018 م | 09 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

اتهامات بالتخابر في "الصحفيين" بسبب ندوة الأقباط

اتهامات بالتخابر في الصحفيين بسبب ندوة الأقباط

الحياة السياسية

نقابة الصحفيين بالإسكندرية

لجنة الأداء قالت إنها تستقوي أقباط المهجر ضد السيسي..

اتهامات بالتخابر في "الصحفيين" بسبب ندوة الأقباط

أحمد عبدالمنعم 31 أكتوبر 2013 14:46

اتهمت لجنة "الأداء النقابي" بنقابة الصحفيين بالإسكندرية، برئاسة الصحفي أحمد حسن بكر، لجنة الحريات والشؤون السياسية، حديثة الإنشاء بالنقابة، بأنها تسعى إلى استيراد ما سمته "أجندات مخابراتيه شرقية وغربية" بهدف ما وصفته بـ"هدم مصر من الداخل"، وذلك بعد عقدها ندة بعنوان "نحو سلام مجتمعي وحوار الأديان".

 

فيما دافع أعضاء لجنة الحريات عن موقفهم، بأن اللجنة كانت تهدف من اللقاء الذي نظمته وحضره ممثلو بعض الكنائس والحركات السياسية القبطية، بـ"الاستماع لوجهة نظرهم" ومناقشة ما سمته "قضايا العنف والتطرف" ووضع توصيات للقضاء على ما أسموه "الإرهاب باسم الدين".

 

وقال أعضاء اللجنة، خلال الندوة التي تسببت في الأزمة، إن الهدف منها التأكيد على روح التسامح والمحبة بين المسلمين والأقباط، وهو ما اعترضت عليه لجنة الأداء النقابي واعتبرت أنه بداية لـ"الاستقواء بأقباط المهجر ضد الفريق عبدالفتاح السيسي"، رغم أن اللقاء لم يتحدث عن الأوضاع السياسية المصرية، لكن "بكر" رئيس لجنة الأداء النقابي، رأى أن اللقاء "يضر بالأمن القومي المصري".

 

وكانت لجنة الحريات قد عقدت ندوة السلام المجتمعي التي تحدث بها رامي قشوع منسق حركة شباب ماسبيرو، وجوزيف ملاك محامي كنيسة القديسين، وطالبت اللجنة وزارة الداخلية بسرعة تقديم التحريات الخاصة بأحداث كنيسة القديسين التي وقعت عشية رأس السنة الميلادية من عام 2011 والحوادث المماثلة التي أعقبتها، مؤكدة على ضرورة ضمان تكافؤ الفرص بين المواطنين وقيم المواطنة في الدستور الجديد، لضمان سيادة القانون في مواجهة محاولات زرع الفتن الطائفية.

 

ووفق الهيكل القانوني والتنظيمي لنقابة الصحفين فلا يوجد ما يسمى بـ"لجنة مراقبة الأداء النقابى"، التي يرأسها "بكر" لكنه يُعرف نفسه بأن اللجنة مستقلة من تأسيسه، وإن هدفها مراقبة نشاط النقابة.

 

من جانبها، أصدرت "لجنة مراقبة الأداء النقابى" بياناً قالت فيه: "ارفعوا أيديكم عن نقابة الصحفيين، اهتموا بقضايا  المهنة، انتصروا لقضايا الوطن لا الأجندات الأجنبية التي تهدف لتمزيق الوطن".

 

وأضاف: "فؤجئ القليل من الوسط الصحفي في الإسكندرية المتابع للشأن النقابي بإنشاء ما يسمى المكتب التنفيذى للجنة الحريات والشئون السياسية، وانتظر هذا القليل من الوسط الصحفي نشاط هذا المكتب التنفيذي المزعوم، فإذا بهذا المكتب ربما دون وعي ودون مقدمات يزج بالنقابة لإثارة ملفات باطلة، وموضوعات وأحداث تجاوزها الزمن، ولا تخدم إلا أجندات معادية لاستخبارات غربية وشرقية".

 

وتابع: "ما يثير الشكوك والريبة حول نشاط هذا المكتب التنفيذي هو أن كل الموضوعات التي يثيرها أو يحاول إثارتها هي نفس الموضوعات التي يثيرها المعهد السويدى بالإسكندرية ويدفع الشباب إلى إثارتها، والتي بناء عليها اتهمه البعض مؤخرا في بلاغ رسمي حمل رقم 13916 لسنة 2013 بلاغات نائب عام ضد السفيرة "برجيتا هولست العانى" مديرة المعهد السويدى بالإسكندرية، يتهمها بالتدخل في الشأن الداخلي المصري وتهديد الأمن القومي".

 

وقال: "نحذر كل من تسول له نفسه سواء عن جهل وعدم إدراك أو عن سوء نية أن نقابة الصحفيين لن تكون في يوم من الأيام وكيلا من الباطن لجماعات أقباط المهجر التي عادت من جديد لتفتيت وحدة الوطن مستغلة الظرف السياسي الراهن، ولن تعمل مقاول أنفار لصالح عملاء انفصال النوبة، ولن تعمل محطة تجسس لصالح المعهد السويدي، والجماعة الصحفية لن تسمح للبعض في تلك اللجنة بأن يُسب الفريق أول عبد الفتاح السيسي"، وهدد "بكر" بتحريك دعاوى قضائية ضد لجنة الحريات بالنقابة واتهامها بتهم الخيانة.

 

وفي المقابل، دافع الصحفي طارق حسين، أحد المشاركين في ندوة "السلام المجتمعي" عن موقف لجنة الحريات، وقال إنها تم تشكيلها وفق اللائحة الداخلية لنقابة الصحفيين، تحت بند النشاط النقابي في المادة 47 من اللائحة، والتى تنص على: "تشكل لجنة الحريات والشئون السياسية وتختص بمتابعة النشاط السياسي داخل النقابة وخارجها والاتصال بالتنظيم السياسي وطبقا للمادة 47 من القانون".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان