رئيس التحرير: عادل صبري 12:10 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

هويدي: دراويش "الجيش" يكررون خطيئة "مبارك"

هويدي: دراويش الجيش يكررون خطيئة مبارك

الحياة السياسية

فهمى هويدى

هويدي: دراويش "الجيش" يكررون خطيئة "مبارك"

مؤمن سامى 31 أكتوبر 2013 09:30

قال الكاتب والمفكر فهمى هويدى، "إن من يمدحون الجيش وقادته فى الوقت الراهن بطريقة تصل إلى حد التقديس، هؤلاء لا فرق بينهم وبين دراويش الكمالية فى ثلاثينيات القرن الماضى".


وأضاف هويدى فى مقاله المنشور بصحيفة "الشروق" اليوم، أن غلاة الكمالية كانوا يعتبرون المساس بالذات الإلهية من قبيل ممارسة حرية الرأى، فى حين اعتبروا توجيه أى نقد "للغازى" مصطفى كمال أتاتورك مساسا بالثوابت الوطنية ينبغى أن يقابل بكل حزم، كانوا معذورين آنذاك، فذلك المجتمع المحارب بطبعه وجد فى الغازى مصطفى كمال أتاتورك الرجل الذى حقق له آمله وجسد كبريائه حين قاد فى  عام 1920 حركة المقاومة الوطنية ضد جيوش الاحتلال التى توجت بتحرير الأناضول وإسطنبول، ومن ثم أنقذت الدولة من الانهيار.


وأشار إلى أنه بسبب أن "الغازى" قاد حرب التحرير فقد أصبحت رئاسة الأركان العامة هى مركز القرار السياسى فى الداخل والخارج، حتى أنه فى دستور 1921 أصبح مصطفى كمال هو القائد العسكرى العام، ورئيس مجلس النواب ورئيس هيئة الوكلاء التنفيذيين "مجلس الوزراء"، وجرى تحصينه ضد المسائلة أمام مجلس النواب، وبذلك جمع الرجل بين السلطات العسكرية والسياسية والتشريعية، وأصبح معلوما للكافة أن الجيش يحمى الدستور والدستور يحمى الجيش، على نحو كاد يوحى بأنه ليس فى البلد سوى الجيش، مؤكدا أن ذلك السيناريو هو ما يحاول البعض أن يكرره فى مصر الآن.


وتابع: أخشى أن نكرر خطيئة مبارك، حين جمد كل شيء فى البلد طوال السنوات العشر الأخيرة من حكمه، لكى ينصرف إلى ترتيب مستقبل ابنه وتوليه السلطة من بعده. مشيراً إلى أن هذا ما يفعله المهللون والمهووسون هذه الأيام، حين يؤجلون كل شيء ويخيروننا بين أن نشارك فى حملة مديح الجيش وتسويق الفريق السيسى أو أن نصمت، وجزاء الذين يفتحون أفواهم بما يخالف هذا السيناريو أن يتعرض للتشويه والتخويف والتخوين. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان