رئيس التحرير: عادل صبري 11:04 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

إسحاق: إدارة العقرب رفضت إدخال "حقوق الإنسان" للزنازين والعنابر

إسحاق: إدارة العقرب رفضت إدخال حقوق الإنسان للزنازين والعنابر

الحياة السياسية

جورج اسحاق

بعد لقائهم بـ"بشر" و"شحاتة"

إسحاق: إدارة العقرب رفضت إدخال "حقوق الإنسان" للزنازين والعنابر

نادية أبوالعينين 09 أكتوبر 2016 21:18

وصف جورج إسحاق، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، الزيارة الأخيرة لسجن طرة شديد الحراسة 1 والمعروف بـ" العقرب"، بـ"البائسة"، موضحا أن المجلس طالب خلال الزيارة بزيارة الزنازين لكن إدارة السجن رفضت لعدم وجود إذن من النيابة، وهو ما تكرر عند طلبهم زيارة العنابر.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية"، أن السجناء الذين طلبوا زيارة المجلس رفضوا مقابلة أعضائه بعد وصولهم السجن ، ومن أتي منهم رفض التعامل مع المجلس بحجة أنه يمثل النظام، مؤكدا على ضرورة أن يحمل القانون الجديد ما هو أكثر فاعلية لتحسين أوضاع زيارات المجلس وأن تكون الزيارة بالإخطار دون الحصول على إذن مسبق

 

 

وأوضح أن المجلس ذهب للتحقيق في الشكاوي الموجودة في تقرير هيومن رايتس ووتش الصادر بعنوان "مقبرة العقرب"، لكن من قابلوهم من المساجين قالوا :"احنا هنحل مشاكلنا مع إدارة السجن"، بحد قوله.

 

وأكد أن زيارات المجلس القومي للسجون تساعد في يتحسين الأوضاع لكنه تحسن "طفيف"، والأوضاع تتحسن ببطئ، .

 

رسالة للمجلس

من جهته أشار صلاح سلام، عضو المجلس أنهم لم يتمكنوا من زيارة كافة السجن، وقابلوا 4 سجناء فقط من أصل 10 طلبهم المجلس، وهم أصحاب الشكاوي في غرفة المأمور، ولم يتمكنوا من الدخول للعنابر

 

وتابع أن من وافق على مقابلة أعضاء المجلس لم يأتوا للتحدث في شكاوي وأنما لإيصال رسالة لهم تفيد بأن "لا يوجد لدينا مشاكل مع إدارة السجن، ونحن قادرين على حلها، مشكلتنا مع النظام الحالي وأنتم تمثلوا النظام الإنقلابي"، مؤكدا أنهم رفضوا الحديث عن أوضاع الزنازين والزيارات وأوضاعهم الصحية وأقروا أنها جيدة وليس لديهم مشاكل.

 

وكان المجلس القومي لحقوق الإنسان قد قام  بزيارة لسجن العقرب يوم الأربعاء الماضي 5 أكتوبر، وضم الوفد كلا من :"جورج إسحاث، صلاح سلام، منال الطيبي"، وذكر المجلس في تقريره أنه طلب  من قيادات مصلحة السجون مقابلة عدد من نزلاء السجن، كان قد ورد للمجلس بشأنهم عدة شكاوى من ذويهم، وأفادت قيادات مصلحة السجون بأنه يتعذر لقاء عدد من هؤلاء السجناء لوجودهم بمستشفى ليمان طره، وعلى أثر ذلك طلب الوفد زيارة مستشفي الليمان إلا أنه لم يستجاب لهم نظراً لعدم وجود التصريح اللازم في هذا الشأن.

 

وأضاف التقرير أن الوفد التقي بأربعة سجناء بناء على رغبتهم ولم يكونوا مدرجين على قائمة الأسماء التى طلبها الوفد، وهم ( د. محمد علي بشر، د. عبد الله شحاته، د. عماد الدين شمس) وبسؤالهم عن أوضاعهم داخل السجن أفادو بأن إدارة السجن متفهمه لمطالبهم وأن المعاملة حسنة وتتوفر لديهم الأسرة والرعاية الطبية وساعات التريض والزيارة بمواعيد منتظمة لذويهم، وبسؤالهم عن طبيعة شكواهم أفادو بأن ذلك أمر بينهم وبين إدارة السجن ويرفضون تدخل أي طرف، ورفض الصحفي حسن القباني التحدث الي وفد المجلس بحجة  عدم السماح بالتدخل في العلاقة بينه وبين إدارة السجن، وفقا لنص التقرير.
 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان