رئيس التحرير: عادل صبري 03:39 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"المجد للشعب" توثق "جرائم المجلس العسكري"

المجد للشعب توثق جرائم المجلس العسكري

الحياة السياسية

جرائم المجلس العسكري

بـ"داتا شو"..

"المجد للشعب" توثق "جرائم المجلس العسكري"

أحمد عبدالمنعم 30 أكتوبر 2013 16:01

هاجمت حركة "المجد للشعب" فى الإسكندرية - خلال ندورة بحزب التحالف الاشتراكي - ما أسمته "حكم العسكر"، وعددت "مساوئ المجلس العسكرى" فى الحكم، واتهمت المجلس العسكرى السابق، بقيادة المشير محمد حسين طنطاوى، بأنه عقد صفقة مع جماعة الإخوان المسلمين لوصولهم للسلطة.

 

وبدأت الحركة ندوتها بعنوان "الثورة ما بين العسكر والإخوان"، بعرض داتا شو يوثق ما أسموه "جرائم المجلس العسكرى" بقيادة المشير حسين طنطاوى، وذكروا منها "مذبحة ماسبيرو"، و"محمد محمود" وأحداث مجلس الوزراء والعباسية وغيرها من الأحداث التى وصفتها الحركة بأنها "مذابح" وقعت خلال فترة حكم المجلس العسكرى السابق.

 

وعرضت الحركة فيديو، فى مقر حزب التحالف الشعبى الاشتراكى، يوثق ما أسموه "جرائم الإخوان" خلال فترة حكم الرئيس محمد مرسى، ومن بينها أحداث المقطم ومكتب الإرشاد والاتحادية وفص اعتصام المتظاهرين بالقوة.

 

وقالت سوزان ندى، القيادية بحزب التحالف الشعبى الاشتراكى، إنه يجب فصل المطالب الاقتصاية عن المطالب السياسية، وذكرت أن ثورة "25 يناير" هي حلقة الوصل التى جمعت العدالة الاجتماعية التي يطالب بها الطبقة "الكادحة" من الشعب، وبين المطالب السياسية التى طغى عليها "حسني مبارك" بنظامه.

 

وهاجمت المجلس العسكرى السابق، وقالت إن وصوله للحكم وتسليمه للسلطة كان فى إطار ما سمته "صفقة" مع جماعة الإخوان المسلمين، منتقدة ما سمته "ربط الدين بالدولة" وبالأسس التي استندوا عليها للوصول للعقول البسيطة.

 

وعددت ما سمته "الانتهاكات التى ارتكبها الإخوان المسلمين" خلال فترة حكمهم فى السلطة،  وقالت "ندا" إن الحل الأمثل للقضاء على الإرهاب هو تطبيق القانون، كما يجب أن يكون، وتقديم القتلة إلى العدالة.

 

وأكدت أن الثورة لن تسمح بالعودة إلى يوم 24 يناير 2011 بحجة القضاء على الإرهاب، كما ذكرت أن الثورة تدور في دائرة مغلقة، ولكن هذا لا يعني انتهاؤها، وأن الثورة ستظل مستمرة وذلك بوجود الشباب الثوري.

 

وأكدت رفضها عودة ما سمته "الدولة القمعية" بحجة مكافحة الإرهاب واستغلال السلطة للتفويض لعودة "الدولة البوليسية"، مشيرة إلى أنها تتمسك بمبادئ الثورة وبخارطة الطريق التى تم إقرارها يوم 3 يوليو.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان